شيخة الهاجري

في كل يوم جديد تشرق فيه الشمس وتتجدد به الحياة وتدب الروح في العالم تستجد روح الأمل في قلوب العاطلين عن العمل، ومع كل يوم يمضي يرتفع رصيد الإحباط في نفوس الشباب ويقل حماسهم للعمل والعزيمة على التفاني والجد فقد عانوا من القهر خلال كل مقابلة عمل يستدعون لها، عندما يتباهى أمامهم مدير الموارد البشرية بقدراته بتفحص أسرار النفس البشرية وإعطاء مؤشرات وتحليلات تعيق المتقدم هذا كله لا يعني شيئا أمام الرهبة التي يطوق بها المتقدم بسبب النظرات والتعبيرات التي يراها من لجنة المقابلة؛ فمنذ دخوله من باب المكتب لتلك الجهة وحتى توديعه يظل يرمق بنظرات تجعله يفهم بأن المقابلة انتهت ثم يهمس له بكلمتين مزعجتين معجزتين مختصرهما «يمكنك أن تنصرف» حينها يخرج وعلى عاتقه حمل ثقيل وأسئلة متوالية هل نجحت في المقابلة؟، هل أقنعتهم بحماسي وجعلتهم يتجاهلون عائق الخبرة وينظرون السنين التي كنت هائماً فيها على وجهي باحثاً عن عمل، يراجع أسئلة المقابلة سؤالا سؤالا، يبدأها بتذكر كيف ألقى التحية وكيف أنه مد يده للمصافحة ولم ينتبه له المدير فاستدرك بحفظ كرامته ومن ثم يَهمُ بالجلوس مباشرة، ثم كيف أجاب على السؤال الافتتاحي للمقابلة الذي ينص على «عرفني بنفسك؟» وكيف أنه سرد طموحاته وتطلعاته مباشرة بعدما ذكر اسمه وتخصصه فله آمال عراض في فرص العمل المضيقة بحكم المسؤولين.
بعدها يتنفس الشاب الآهات وينفثها بتساؤل داخلي ما أثقل هم الحصول على عمل وما أثقل الإجابة حينما يقابل أهله وأقاربه ويسألونه، هل حصلت على الوظيفة؟!
سردت مشهداً بسيطاً لأوضح معنى الصعوبة التي تواجه الشباب للحصول على حق من حقوقهم بعد سنوات العناء بالدراسة من أجل الشهادة حتى أصبح حقهم في العمل ينتهك عندما يتهكم مدير موارد بشرية للمتقدمين للعمل بشروط تعجيزية، أو أن يطلب منهم مهارات لا تتناسب مع الوظيفة وغيرها كثير من أساليب التعذيب النفسي التي تكسر بنفوس الشباب وتجعلهم عرضة لكثير من المضار والمفاسد ناهيك عن تحاملهم على جهة العمل تلك التي ترفض المتقدم دون إبلاغه لا باتصال ولا حتى برسالة إلكترونية وإنما تجعله قيد الانتظار متطلعاً لمعرفة الرد شهورا طويلة حتى بالرفض.
ما أود قوله نحن نواجه معضلة ونفتقد للباقة والذوق العام الذي نحتاج كمجتمع إسلامي قبل أن نكون مجتمعا حضاريا راقيا. خصوصا وأن حكومتنا الرشيدة قدمت لنا حلولا لهذه المشكلة الأزلية المرهقة لحديثي التخرج فكان قرار السعودة مبشرا بالخير، حتى أن وزارة العمل حرصت على تطبيق هذا القرار وحددت مقياس نطاقات لبيان فعاليته فكان اللون الأخضر هو طموح كل قطاعات الأعمال فحرصوا على هذا الأمر بطرق شرعية أو بأخرى لا تخلو من التحايل في التطبيق ومثال ذلك «السعودة الوهمية» وهنالك مظاهر أخرى للتحايل في السعودة وهي مشاركة كثير من الشركات والمؤسسات في أيام المهن وملتقيات التوظيف لجمع السير الذاتية دون ردود فعل إيجابية نتيجة لمساهمتهم في الحد من البطالة فلا مقابلات شخصية حتى باتت تلك الملتقيات مجرد معارض لا نلمس فيها أي جدية ولا نجد منها ردود فعل كتواصل مع المتقدمين أو استدعائهم لمقابلات عمل ومن مظاهر عدم الفاعلية والجدية ما يظهر لنا جلياً عندما نقف عند ركن كل شركة مشاركة ونكتشف الطامة الكبرى وهي أن بعض الممثلين لبعض الشركات هم شباب عاطلون متطوعون للعمل فهل هنالك أكبر من هذه المهزلة.
لكن يبقى الأهم، ما حال الشباب المجبرين على عيش حياة الفراغ دون عمل في ظروف الندرة والتعجيز في فرص العمل الشريف وإن وجد العمل كان القائم عليه شخصا يستهوي لعب الحيل ليجعل النيل والنصيب الأكبر لما يفيده وينفعه، باتت لدينا نتائج واضحة للتلاعب بمصير الشباب فلا الوظيفة المناسبة تكون للشاب المناسب ولا المدير الكفء في المنصب الكفء.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٨٤) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٧-١٢-٢٠١٥)