محللون: الترشيد في الإنفاق ورفاهية المواطن عنوان الميزانية

د. عبدالله الفايز

طباعة التعليقات

الدمامإبراهيم اللويم

قال عدد من المحللين ورجال الأعمال إن خطاب خادم الحرمين الشريفيين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي ألقاه بمناسبة إعلان ميزانية المملكة حمل كثيراً من التفاؤل والاطمئنان لكافة المواطنين السعوديين بأن الاقتصاد السعودي مازال متماسكاً رغم انخفاض أسعار البترول، وأن الدولة ماضية في تنفيذ مشاريعها التنموية، وبالأخص المشاريع المتربطة بتنمية ورفاهية المواطن، بجانب وضع أطر معينة لترشيد في الإنفاق. وقال الدكتور عبدالله الفايز المحلل الاقتصادي والمستشار في التخطيط: «خطاب الملك سلمان يعطي مؤشرا بأن حكومة المملكة تتجه إلى تطبيق ميزانية البرمجة والأداء وهي نوع من أنواع الميزانيات التي ترتكز على إعادة الجدولة في الصرف بحسب الأداء، وهذا النوع من الميزانيات مطبق في عديد من دول العالم مثل اليابان وكوريا».
وبين الفايز أن «هذا التوجه في التخطيط المالي، سيقلل كثيراً من المصروفات على المشاريع التي ربما تستنزف ميزانيات دون الاستفادة منها»، موضحاً أن «هذا النوع من الميزانيات الحديثة يتم فيه تخصيص ميزانية مستقلة لكل وزارة، بحيث تكون مصروفاتها لمدة 5 سنوات على أن يتم تقييم عمل الوزير عبر متابعة المشاريع التي أدرجها في ميزانيته بعد مضى 6 أشهر، وفي حال كان هناك فائض في الميزانية بعد هذه المدة، يتم استرجاع المتبقي من أجل الاستفادة منه من خلال تحويله إلى وزارة أخرى تعاني نقصاً في ميزانيتها».
من جانبه قال رجل الأعمال محمد المري إن «كلمة الملك سلمان تحمل نوعاً من التفاؤل للمواطنين، ممن كانوا يعتقدون أن الاقتصاد السعودي سوف يعاني كثيراً من المشكلات، وهذا الشعور سببه تلك الشائعات التي كانت تطلق عبر وسائل إعلام أجنبية وغيرها، وعلى هذا الأساس، ينبغي أن يكون هناك توعية للمواطن السعودي بأن هذه الشائعات ما هي إلا مجرد أقاويل لا ينبغي التأثر بها».
من جانبه، قال المحلل الاقتصادي عبدالله المغلوث إن كلمة خادم الحرمين الشريفين ركزت على أهمية الترشيد في الاقتصاد، مع الاهتمام بمشاريع التنمية المرتبطة برفاهية المواطن، ومنها مشاريع الصحة والتعليم والإسكان.
وبين المغلوث أن الملك أكد على أن الميزانية سوف تولي اهتماماً بالتنمية، وتنوع مصادر الدخل، بالإضافة إلى تأمين الوظائف للمواطن، وهذا سوف يسهم في رفع معدل رفاهية وكرامة المواطن.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٨٧) صفحة (١٥) بتاريخ (٣٠-١٢-٢٠١٥)