مسؤولون: ميزانية المملكة وظفت التنمية الشاملة

طباعة التعليقات

165833_SRK-31_12_2015

أبها، الدمامعبده الأسمري، الشرق

أكد عدد من المسؤولين أن المملكة أثبتت قدرتها على تجاوز أزمة تراجع أسعار النفط، وإيجاد مصادر بديلة للدخل، مشيرين إلى أن أرقام الميزانية للعام 2016 خير شاهد على ذلك. وقال عضو مجلس الشورى الدكتورعوض آل سرور الأسمري إن الهدف من الرفع الجزئي للدعم على الوقود، هو الحد من الزيادات والنمو في الاستهلاك العشوائي للطاقة، إضافة إلى زيادة الدخل. وأشار إلى أن معدلات الاستهلاك عالية جدًا، الأمر الذي يجعلنا نستهلك بعد سبع سنوات ضعف ما نستهلكه اليوم».
وأضاف الأسمري، «كل سعودي له الحق في أن يفخر بهذه الميزانية، فرغم الحرب الدائرة في الحد الجنوبي للمملكة، وتدني أسعار النفط، وتحديات الاقتصاد العالمي وزيادة المصاريف، إلا أن الدولة كانت حريصة على التنمية بدليل الإعلان عن معدل إنفاق بلغ 840 مليار ريال وهو قريب من معدل الإنفاق في العام الماضي، عندما كانت أسعار النفط مرتفعة، في الوقت نفسه، هناك برنامج متكامل لترشيد الاستهلاك، ورفع كفاءة الصرف، وإيجاد مصادر جديدة للدخل العام، وتعزيز بعض القطاعات الاستثمارية في الدولة، مثل السياحة والعقارات.
وقال الأمين العام لصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة حسن الجاسر إن الميزانية تؤكد على متانة وقوة الاقتصاد السعودي، كما أنها أتت متوازنة ومتوافقة مع الظروف الحالية. وأشاد الجاسر بمضامين ميزانية الدولة وتوجيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود بإطلاق عديد من الإصلاحات الاقتصادية والمالية والتنموية للارتقاء بالوطن والمواطنين. وقال إن الميزانية تؤكد على استمرار المملكة في خططها التنموية وتعكس السياسة المالية الحكيمة للمملكة في التنمية وبناء الإنسان.
من جهتها، قالت نائب الأمين العام لصندوق الأمير سلطان بن عبدالعزيز لتنمية المرأة هناء الزهير إنه يحق لنا أن نفخر بميزانية المملكة، فرغم الظروف الجيوسياسية التي مرت بها المنطقة وانخفاض أسعار النفط إلا أن المملكة حرصت على الاستمرار في المشاريع التنموية وخدمة المواطن. وأضافت أن الميزانية ركزت على مواصلة الإنفاق على المشاريع بجودة وشفافية عالية وتعزيز أداء كافة الأجهزة في الدولة الأمنية والصحية والتعليمية والاقتصادية.
وقال عضو مجالس الأعمال في مجلس الغرف السعودية محمد آل صقر إن الميزانية عكست مدى قوة الاقتصاد السعودي ومتانته، رغم الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها العالم والمنطقة على وجه الخصوص. وقال: «رغم ما تمر به أسعار النفط من انخفاض، إلا أن الميزانية أنفقت بسخاء على مشاريع الدولة، الأمر الذي يعزز الرخاء ويضمن رفاهية المواطن، ويشير إلى حرص القيادة على مواصلة النمو الذي يمكن المواطن من العيش بكل أمن ورفاهية».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٨٨) صفحة (١٤) بتاريخ (٣١-١٢-٢٠١٥)
  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...