تجمُّع فلسطيني مستقل يقترح 10 بنود لاستدامة فتح معبر رفح

طباعة التعليقات

غزةوكالات

اقترح سياسيون فلسطينيون خارطةً من 10 بنودٍ لتمكين حكومة الوفاق من الإشراف الدائم على معبر رفح الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المصرية، في وقتٍ اعتبر متحدث باسم حركة «حماس» إن ما طُرِحَ مجرَّد أفكار عامة وليس مبادرة «كجزءٍ من عدة أفكار ومبادرات قيد الدراسة». وكشفت قيادة «تجمُّع الشخصيات الفلسطينية المستقلة» عن البنود العشرة خلال لقاءٍ أمس في غزة جمعها بـ 3 من قادة حركة «الجهاد الإسلامي»، هم خالد البطش ومحمد الحرازين وداود شهاب. واقترح التجمُّع، الذي يرأسه عضو قيادة منظمة التحرير ياسر الوادية، إشراف حكومة الوفاق بالكامل على المعبر عبر إدارةٍ وسلطةٍ وهيئة معابرٍ واحدة، مع إبعاده عن «التجاذبات الحزبية والفئوية» وإعادة حرس الرئاسة لاستلام مهام الأمن فيه، على أن تديره شخصيةٌ توافقيةٌ ومهنيةُ مقبولةٌ من جميع الأطراف.
ودعت الخارطة إلى تشكيل غرفة عمليات دائمة في المعبر «لتذليل كافة العراقيل»، ووضع عوائده المالية في صندوقٍ خاص، ودمج موظفيه قبل وبعد عام 2007 الذي سيطرت «حماس» فيه على غزة.وشدَّد عضو قيادة «تجمُّع الشخصيات المستقلة»، محمد ماضي، على أهمية تكثيف الجهود المبذولة لانتزاع خطوات عملية للمصالحة الوطنية. في السياق نفسه؛ لاحظ العضو في القيادة، مراد الريس، أن «المعاناة كبيرة نتيجة استمرار إغلاق معبر رفح»، معتبراً أن «الجميع مطالبٌ بالضغط لإيجاد قواسم مشتركة لفتح المعبر بأسرع وقت ممكن». وخلال لقاء تجمع المستقلين و«الجهاد الإسلامي»؛ أشار عضو قيادة التجمع، محمد أبوحصيرة، إلى اتصالات مكثفة لخلق توافق بين الفصائل «على أساس إبعاد المعبر عن التجاذبات الحزبية والفئوية الضيقة». وتحدث زميله، زياد المغني، عن «جهود كبيرة تُبذَل لإنهاء مشكلة كهرباء قطاع غزة». بدوره؛ نبَّه القيادي في حركة الجهاد، داود شهاب، إلى «أهمية بذل كل الطاقات والجهود المطلوبة لإنهاء مشاكل القطاع الناتجة عن استمرار الانقسام». من جهته؛ وصف المتحدث باسم «حماس»، سامي أبوزهري، ما طرحه تجمع المستقلين بـ «أفكار عامة وليس مبادرة». وقال إن «الورقة التي تسلَّمناها معنونة بأفكار ومقترحات لفتح المعبر، وهي جزءٌ من عدَّة أفكار ومقترحات من جهات أخرى وجميعها قيد الدراسة». وأكد أبوزهري، في تصريحات صحفية، أهمية إبعاد الملف عن السجال الإعلامي، مشيراً إلى وجوب استمرار البحث الجاد للوصول إلى صيغةٍ فلسطينية بشأن المعبر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٩٢) صفحة (١٢) بتاريخ (٠٤-٠١-٢٠١٦)