نوير الهاجري

إنه مما يجول في مُجتن فؤادي، وأصول عَقدي، واعتقادي.. أن لا رشاد لهذه الأُمـة دون التمسك بسنة القدوة! القدوة الأولى، والمعِلـم الأول، فهو القائد والزوج، والصديق، والمجـاهد، وهوَّ الذي أُوتي مجامع الكلم، هو الذي لن يتكرر، ولن يحول الزمن بمثله، وإن حاول.. فإنّ من صنف نبينا محمد، واحد فقط.. لن يكرره الزمان ولن يعيده، حتى وإن جاهد على ذلك من جاهد، فـذاك المطلب بعيـد إن كان المـراد الأصل، ولكنُّه قريب إن كان المـراد الاقتداء.
إن العواطف الإيمانية الدينّية، التي ترافقها مشاعرنا المُشتاقة للحبيب المُصطفى، فتجول بِها باحثة في كُتب السيرة والأخبار حول قديم الزمان، فيخيّل لبصر قلوبنا منظر تلك القرية التي سمّاها تعالى بأم القُرى، فتراهُ خارجاً مِنها مخذولاً مكسوراً، ومن ثـمَّ إلى المدينة المنورة معززاً منصوراً فتتحقق النصرة، وتقرّ عين الحبيب بالأنصار، فيشتد أزره بهم، وتعلو همته معهم.. ويبدأ بحنكته وعِطفه ورحمته، فيؤلف بينهم وبين المـهاجرين حتى باتوا كأسرة واحدة، هم الأبناء، وهو الأب لهم، بلّ مدرسة واحدة فهمّ الطـلّاب وهو معلمهم. فتنطلق من هُناك، مسيرة المدرسة المحمدية العـطرة الزكيّة الواعظة، التي تُربي قبل أن تعلم، وتعطي قبل أن تأخذ. تمنح بشتى أنواع السبل والطرق المُتـاحة فكان حبيبنا -صلى الله عليه وسلم- تتبدل مواعظه وتعاليمه بتبدل المواقف والأوضاع المُحيطة بما يلائمها، فكان بأبي هو وأمي يراعي شتى التغيرات، والتبدلات والتطورات التي كانت تعج بأنفسُ صحابته وأحوالهم الدينية والدنيوية. كما أسلفت من قبل وذكرت بمقال (أُمة مستهدفة وشبّاب مهمش) وأطلقت فيها رأيي وأرجو من الله بهِ السداد، أن النصرة لن تتحقق إلا إن اعتصم المسلمون بحبل الله، ونصروه لينصرهم، فإنَّ مما يعين على ذلك، نشر عِطر السنّة النبوية، وبثّ مواعظها الساميّة، ومواقفها الرابية، وأهدافه المترصدة للقلوب الإيمانية الصادقة، والعقول الباغية للعِلم، بغيّ العطشان للماء، والمتلهف للمطلب.. إن في سُنة الحبيب حياة؛ حياة أخرى لمن أراد أن يعيشها، تقلبك بين أقدارها، بصورة عجيبة، حتى تتقمص تلك الأحوال فتعيشها بحذافيرها، لتتأمل وتعتبر، وترى عظيم الفرق الذي يحول بيننا وبينهم، ويميّز شبابهم عن شبابنا، ذاك التميّز الذي إن تحدثت عنهُ الآن قفزت لك أعذار شباب اليـوم الواهية وأبرزها كان الرسول بينهم، وكان ذروة نصر الإسلام في حينهم، أرجوك لا تتحجج بالفتن، وبأنك ولدت بهذا العصر؛ عصر النهضة، والحداثة، والتقنية والتطور السريع، بل عليك أن تبصر ما حولك بعين عادلة، عين صادقة مع الله، تعّلم أن ما يحول حولها مشيئة الله، وأنّه جُعل في هذا الزمن بأمر من الله وإرادة، وأن الله لن يغير بهِ شيئاً إلا إن غيّرَ هو بنفسه. على كُلّ فرد بمجتمعاتنا العربية خاصة والإسلامية عامة أن يقرّ بنفسه ويعلم، بأن نقطة التغير يجب أن تبدأ بهِ أولاً، ثمّ إنها ستنتشر بسرعة هائلة نحو أقربائه وجماعته حتى تتوسع فتضم المجتمع بأسره، ليس ذاك بالصعب إن صدق المجتمع وأفراده وعزم التغيير حقاً. فمن أراد الصلاح، والوقاية، والنور والهدى والعزيمة، والتآزر، والحِلم والصبر، ولذة العِبر والأخبار، فلينظر نظرة تدبر وتأمل بسيرة نبينا المصطفى المهدى رحمة للعالمين، ولينظر لسير أصحابه من حوله، وكأنهم درٌ منثور، وفي نفس كُلّ واحد منهم بحر عميق مكتنزٌ باللؤلؤ المكنون.

وأخيراً وكما قال المربـي الشيخ علي الطنطاوي رحمهُ الله: إن سيرته الينبوع الصافي لطالب الفقه، والدَّليلُ الهادي لبَاغي الصَّلاحِ، والمَثَلُ الأعلىٰ لِلأسلوبِ البليغِ، والدُّستور الشَّاملِ لِكُلِّ شُعَبِ الخَيْرِ». أرجو أن تكون رسالتي قد وصلت، فشباب الإسلام اليوم، إما النهوض في ساعة الصحوة، وإما ركود بلا أمد.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٤٩٦) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٨-٠١-٢٠١٦)