د. صالح بكر الطيار - رئيس مركز الدراسات العربي الأوروبي/باريس

د. صالح بكر الطيار – رئيس مركز الدراسات العربي الأوروبي/باريس

لمن لا يعرف إيران فالتاريخ يعيد نفسه فإعدام المجرم النمر يرجع بنا لحادثة إعدام «أبو طالب يزدي» الذي ألقى بالقاذورات على الكعبة الشريفة عام 1943، والمظاهرات والاعتداءات على القنصلية والبعثات الديبلوماسية ترجع بنا لعام 1988 حيت تظاهر الحجاج الإيرانيون بتحريض من الخميني بمكة المكرمة اعتراضا على الموقف السعودي الداعم للعراق إبان الحرب الإيرانية العراقية ما أدى لقطع العلاقات الديبلوماسية بين الدولتين فما الذي ترمي إليه إيران من خلال تصدير مفاهيم لخلخلة النسيج الأمني بدول الخليج على مدى أكثر من ثلاثة عقود فالسؤال من الذي سمح لإيران بالتدخل في الشؤون الداخلية لمملكة خارقة بذلك كل الاتفاقيات الدولية والمعاهدات؟، أتستمد قوتها من النظام النووي الذي تبنته ‏لتقتل به وباسم الإسلام إخوانها المسلمين فمن أنت يا إيران؟وما مذهبك الحقيقي؟وما دافعك الحقيقي للتوغل في الخليج العربي؟ فلمن لا يعرف إيران… أجد من الواجب عليّ أن عأرفهـم ببعض حقائق تاريخهـا السياسي:‏
– طلبت إيران في 1945م من الولايات المتحدة بالتريث في استخراج النفط من الحقول البحرينية نظرا للحقوق الإيرانية في البحرين وقامت برفض اتفاقية التعاون الاقتصادي بين المملكة العربية السعودية والبحرين وهي من اعتبرت أن المشروع السعودي بإقامة جسر يربط بين المملكة والبحرين بمنزلة إجراء تتخذه السعودية لإحباط أي محاولة تقوم بها إيران لضم البحرين وإيران هي من أسس الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين 1976 واتخذت طهران مقرا لها وإيران هي التي دست المتفجرات عن طريق حجاجها بالمملكة العربية السعودية 1986 وهي من حاول اغتيال الأمير جابر الأحمد الصباح بعد إعلان المملكة دعمها للعراق ضد إيران 1985 وقامت إيران بالدس بحزب الله البحريني وهيأ حركة معارضة شيعية بالبحرين 1996 وإيران من خرق الأراضي الكويتية بقصف بري بالصواريخ إبان الحرب العراقية الإيرانية وإيران من تناست معالم الدين الحنيف بقتل إخوانها المسلمين من العراقيين في حرب امتدت ما بيت 1980 إلى 1988 وإيران من قتل حوالي مليون شهيد عراقي وإيران من خلف أكبر الخسائر في القرن العشرين بالعراق حوالي 400 مليار دولار وإيران كانت السبب الأساسي في الغزو الأمريكي للعراق الذي أدى لإعدام الرئيس «صدام حسين» وإيران ومنذ توصلها لاتفاق مع القوى العالمية بخصوص برنامجها النووي تحاول بشتى الطرق التوغل في الخليج العربي محاولة الهيمنة عليه وتعد إيران أول من اعترفت بإسرائيل وبالمقابل من الإنصاف أن يعرف من يجهل بعض ما قدمته المملكـة ليعرف حقيقـة من هي المملكة العربية السعودية وأعمالهـا الإنسانيـة. فإن المملكة العربية السعودية أول من يتلمس معاناة المنكوبين وآلام المحتاجين في مختلف أنحاء العالم فتهب كالعهد بالمساعدات والإمدادات والعطاء اللا محدود فقد سطع نجم المملكة في سماء المحرومين وشع نورها في ليل المنكوبين. والمملكة أول الداعمين للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني ماديا ومعنويا والمملكة بدعم من الملك فيصل بن عبدالعزيز هي من أطلقت النداء المدوي بتشكيل اللجان الشعبية لمساعدة مجاهدي فلسطين والمملكة من كرست طائرات خاصة لنقل الجرحى الفلسطينيين على وجه السرعة للمستشفيات بالمملكة والمملكة أول من هرع لتقديم الإمدادات لإيران حينما تعرضت مدينة بام للزلزال المدمر في 2003 والمملكة من أوت 415000 إيراني وجدوا أنفسهم دون مأوى بعد الزلزال المدمر والمملكة أول من هم بطائراتها الخاصة لنقل الجرحى وقدمت الخيم والأغطية لإيواء المتضررين وقدمت الأغذية لسد جوع ضحايا الزلزال الإيراني.
– المملكة السباقة بإرسال فريق مسح ميداني للعراق بعد انتهاء حربها مع إيران
– المملكة من بعثت بـ 142 شاحنة بمقدار تكلفة 77.606.888 ريالا سعوديا كقوافل لإمداد العراقيين.
– المملكة أول من هرع لإغاثة الدول الإفريقية التي بات شعبها يموت جوعا لحدة الجفاف فقد شكلت بمعيّة الملك فهد»رحمه الله» إلى جمع التبرعات وشكلت لجنة مركزية للإغاثة.
– المملكة من لبت نداء دولة الصومال عندما اشتعلت فيها نيران الحرب الأهلية.
– المملكة اليد الممدودة لإقليم دارفور بجمهورية السودان بدعم لم يسبق له مثيل.
– المملكة أول من هرع لمساعدة كوسوفا والشيشان فقبل أن تندمل جراح كوسوفا نزف جرح القوقاز ولم يلب نداء الشعب الشيشاني أي حاكم كما فعل حكام المملكة العربية السعودية بتوقيع الوفد السعودي لمذكرة تفاهم بين اللجنة المشتركة لإغاثة كوسوفا والشيشان.
– المملكة من لبت نداء المسلمين بالبوسنة والهرسك ضد الحرب التي شنتها عليهم الصرب 1992.
– فقد سجل التاريخ بأحرف من ذهب الدور الرائد للمملكة التي كانت السباقة للاعتراف باستقلالية البوسنة والهرسك.
– المملكة أول من هرع بإمدادات لم يسبق لها مثيل لنجدة ضحايا زلزال تركيا 1999.
– حاليا وفي عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان تهرع لنجدة «شعب سوريا، اليمن، النيجر، السودان سري لانكا وغيرهـم……. « فأي دولة لبت نداء بلدان متفرقة المسافات من كل القارات مثلما قدمت وتقدم المملكة العربية السعودية».
– المملكـة أول الداعين لمكافحـة الإرهـاب وقدمت الغالي والنفيس لمواجهته ليعيش العالم في أمن وأمان فالمملكـة أكبر وأول الداعمين مالياً لتأسيس المركز الدولي لمكافحـة الإرهـاب.
– والقائمـة كبيرة وهـــذا نقطـة في بحر خيرات مملكـة الإنسانيـة الممدودة لكل أمة وشعب محتاج إليهـا تلبي نداء المستغيث دون تفرقـة.. تقدم كل ذلك العمل الإنساني دون منة أو أذى ولا تريد جزاء ولا شكورا من أحد
– يد الخير التي تمدها المملكة العربية السعودية لم تخص بها عرقا ولا دينا فهي بيضاء ممدودة لكل سائل، ناجدة لكل مستغيث فقد أنجدت عبر التاريخ «لبنان، اليمن، إندونيسيا، أفغانستان من الاحتلال السوفييتي، اليونان، فنزويلا، ألبانيا، باكستان، الفلبين، مقدونيا، أذربيجان، الهند، جيبوتي، مالي…..»
هذه هي المملكة العربية السعودية وها هم حكامها فأين إيران من كل هذا؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٠٥) صفحة (١٠) بتاريخ (١٧-٠١-٢٠١٦)