وصف درع الجمعية السعودية لطب العيون حين استلمه بأغلى وأعز وسام حصل عليه، إنه استشاري طب وجراحة العيون الدكتور صالح عباس آل حافظ، وهذه الدرع تمنح لأطباء العيون السعوديين المتميزين في خدمة طب العيون وخدمة المجتمع، وجاء ذلك تثميناً لما قدمه من أبحاث ودراسات، وما حققه من نجاحات في هذا التخصص، وليس بمستغرب أبداً أن يكون أحد أبرز أطباء العيون في الوطن العربي، إذ إن سجل حياته حافل بالتميز، بدءاً من مراحل التعليم العام حتى حصوله على زمالة طب وجراحة العيون في جامعة الملك سعود بالرياض، مليء بالنجاحات والتفوق، أسندت إليه عدة مهام في مجال تخصصه، وأمضى سنوات من العمل الناجح في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالرياض لينال درجة الدكتوراة في طب جراحة العيون، واختير الطبيب المثالي، وابتعث لحضور اجتماع الأكاديمية الأمريكية لطب العيون بمدينة نيو أورلينز بالولايات المتحدة الأمريكية، شارك في كثير من الدورات والبرامج التخصصية، والمؤتمرات، والندوات، في الداخل والخارج، ألقى عشرات المحاضرات حول أمراض العيون، وطرح أوراقاً علمية في ندوات في السويد واليونان والصين وبريطانيا والبحرين والولايات المتحدة وتركيا والبرازيل وتونس والإمارات، مصر، الأردن، وسوريا، وأجرى آلاف العمليات الجراحية في العيون.
كما شارك في فعاليات المؤتمر الإفريقي الآسيوي لطب وجراحة العيون، وحضر فعاليات اجتماع الجمعية الأمريكية لطب العيون لأكثر من مرة، وقدم كثيراً من الأبحاث (دراسة تأملية لتجربة التخثر الضوئي المداري عبر صلبة العين) ومراجعة الدراسات عن (5-fu) وشارك في دراسة ميدانية عن تفشي أمراض العيون في بيشة، ومسببات العمى والضعف البصري في المنطقة الجنوبية والغربية من المملكة. كما ساهم في تنظيم وإدارة مؤتمرين تخصصيين في طب وجراحة العيون في منطقة الباحة.
شغل عدة مناصب، استشاري طب وجراحة العيون بمستشفى الملك خالد التخصصي بالرياض، وأستاذ مساعد في طب وجراحة العيون بجامعة الملك سعود، استشاري زائر في طب وجراحة العيون بمستشفى الملك فهد بالباحة، ومساعد المشرف العام لشؤون التعليم والتدريب ورئيس قسم الجراحة بمستشفى الملك فهد بالباحة، المدير الطبي لمستشفى الملك فهد بالباحة، عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية لطب العيون.
وأسس عيادته التخصصية في مسقط رأسه رغم قدرته على افتتاح عيادته في أكبر المدن السعودية، إلا أن ذلك يأتي من باب الوفاء للمكان الذي عاش به.
له أعمال إنسانية ومن بينها إجراء فحص كامل العين لعدد من طلاب ومنسوبي مدارس الباحة مجاناً، أما الهوايات الأخرى التي كان يمارسها في حياته أثناء دراسته في التعليم العام كرتي القدم والطاولة، حيث مثّل منطقة الباحة في لعبة كرة القدم على مستوى جميع مناطق المملكة حين كان طالباً في ثانوية السروات بالظفير، وكذلك مثل كلية الطب على مستوى كليات جامعة الملك عبدالعزيز في تنس الطاولة، بعد أن استقر به المقام في ربوع الباحة استهوته حرفة الزراعة فبرع في هذا الجانب وتؤكد مزرعته (الزيتونة) الواقعة على طريق العقيق التي تحوي آلافا من أشجار الزيتون المنتج، وشجعت تجربته كثيراً من المزارعين في استزراع الزيتون الذي كان بعيدا عن تفكيرهم، ظنا منهم أنه لا يتلاءم مع الظروف المناخية والطبيعية للباحة.
فضلا عن تمكنه من توزيع وقته بين رئاسته للمجلس البلدي لمدينة الباحة وعضوية الجمعية الخيرية، وبين هواياته في التصوير الفوتوغرافي، وتواصله مع أصدقائه وزملائه في المجتمع.
ومن أقواله: إن العين بوابة الجسم فمن خلال إشارات معينة يمكن للطبيب معرفة أمراض حسية كالضغط والدهون والسكر.
هذا هو الاستشاري صالح عباس، أحد الكفاءات الوطنية التي تستحق الشكر والتقدير وأيضاً التكريم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٠٦) صفحة (١١) بتاريخ (١٨-٠١-٢٠١٦)