رمضان زيدان

رمضان زيدان

إن المُضي قُدماً للأمام في دربنا نحو العالم الآخر يكون إلزامي الوجهة والتوجّه لا إرادة للإنسان فيه، تحمله المطايا وتأخذ به لتقربه من النهاية الحتمية التي لا نكوص عنها ولا مناص منها، فمضي الوقت يقربنا دوماً مما قد نراه بعيداً وهو بالفعل جد قريب بل هو أقرب للإنسان من شراك نعله ويحملنا بغتةً وخطف إلى هذا الحتف، فالوقت يداهمنا وعقرب الساعة يدور بلا توقف أو كللٍ أو مللٍ من الدوران ليل نهار ليُقضي به أمراً كان مفعولاً، وهو على الدوام زاحفاً ليطوي حِقباً زمنية بعضها تلو بعض ويلتهم الأجيال جيلاً بعد جيل لا يعبأ بأشخاص أو ممالك أو إمبراطوريات أو نفوذ ذلك أو سلطان ذاك يقوم من يقوم ويسقط من يسقط يرفع أقواماً ويخفض آخرين وهو سائر في طريقه المرسوم وقدره المحتوم يمر اليوم على امرئٍ وقد لا يمر عليه غدٍ إلا وقد ابتلعته الأرض في باطنها ليطوي بذلك صفحات من سجل العمر البشري، إن هناك أوقاتاً تزداد بهاءً وروعةً وبهجة بأعمال طيبة تطرزها الورود وتطوف من حولها بعبقٍ إنساني تنشرح له الصدور وتبتهج له أسراب الطيور باعثة بترانيم الأمل حتى يكون هناك يوماً آخر أكثر جمالاً وضياءً.
وقد تمر نفس الأوقات على امرئ آخر وهو طائفٌ حول ذاته ومنغمس في لذاته وشهواته التي حتماً سوف تنقضي ولا يبقى منها سوى شؤم المعصية ودنس الذنب وهموم تتوارى عن حملها الجبال الرواسي ويتمخض عن هذه الغفلة وتلكم الكبوة الحسيرة رانٌ يغشى القلب مُخلّفاً وراءه ضميراً كالجلمود الأصم يودي بترياق الحياة ويعمد إليها فيجعلها قفاراً وتتسرب إلى النفس البشرية من حينها الرتابة والتثاقل إلى الأرض والاسترخاء في ساعة تحتاج من القلب البشري إلى الهمة والنشاط والعمل.
إن العمر البشري حتماً سينقضي بحلوه ومُره فهذا عام قد رحل وقد طوي بساطه وشد رحاله وولى مدبراً ولم يبقَ منه إلا ما ادخر فيه العباد من الأعمال وسيرى كل منا عمله إن كان خيراً فخير وإن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، وكأني بالأمس القريب وقد دخل علينا هذا العام المنصرم وها هو قد انتهى وكأنه لم يكن، دخل من باب ثم خرج من الآخر. من هنا كان للعمر البشري أهميته العظيمة والحرص عليه من الفطنة وفي ضياع الوقت ضياعٌ للعمر وتعطيل لخصائص إنسانية جليلة ومواهب وإمكانيات قد ترفع بصاحبها إلى أعلى عليين كي يتصدر الصفوة بين العالمين ويتبوأ مكانة سامقة تحت الشمس ولكنه الشطط عن الفطرة والتحول مرة بعد الأخرى حتى يصير الإنسان إلى تيه وشتات.
إن العمر محدود بطبيعته والأعباء والتكاليف كثيرة فانتفع بوقتك ما استطعت إلى ذلك سبيلا علّك تستثمر عمرك المحدود في جانبه الإيجابي المثمر بتقديم كل ما هو نافع وليكن بداخلنا من الدوافع الإنسانية ما يجعلنا نعمل على الترشيد والإيجاز في قضاء الحاجات. على الإنسان أن يقتصد في استخدام الوقت ولا يسرف فيه وألا يضيّعه في أشياء لا جدوى منها ولا فحوى لها كحوار جدلي عقيم لا يُرجى منه خير ولا يتمخض عنه سوى الشحناء والضغائن ولا يخلف وراءه إلا أمراض القلوب. إن العمر يزحف بلا ضجيج ليلتهم حياة الإنسان كما ينقض الوحش على فريسته وهذه الفريسة المسكينة ليس لها من أمرها شيء سوى التسليم بالقدر المحتوم والنار مشتعلة تتراقص ألسنة لهبها الحارق ولكنها حتما تنتهي إلى رماد تذروه الرياح وتهوي به في وادٍ سحيق ويأخذه الفناء الرهيب إلى واقع تتألم لأجله النفوس قبل أن يقع ولكنه واقع لا محال. تمر الأعوام وتنقضي دون رجعة والثواني تنزف قطرة فقطرة من العمر البشري المحدود على ظهر هذا الكوكب حتى ينفد هذا المدد ويجف نبعه بانقضاء الأجل وقد حوا بين جانبيه عِبراً وحِكماً وعظات والفناء حتمي ليلقى الإنسان موعده مع أخراه يا أيها الواعي الحصيف لا تغتر بالدنيا فبساط العمر ينسحب من تحت قدميك رويداً رويداً فعش في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥١٢) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٤-٠١-٢٠١٦)