والد «عقاب» يكشف لـ الشرق تفاصيل المطلوب الأمني:

لم يكمل تعليمه وأرسله المتشدّدون إلى سوريا

طباعة التعليقات

عفيفسامي المجيدير

عقاب العتيبي

عانى مرضاً نفسياً في بداية حياته ولم يكمل دراسته.. وانقطعت أخباره في سوريا منذ عامين
لم يتردد المواطن معجب قزعان العتيبي، في إبلاغ الجهات الأمنية بمعلومات تحصل عليها عن ابنه المطلوب ضمن قائمة المطلوبين الـ 9 على خلفية الجريمة الإرهابية في تفجير مسجد قوات الطوارئ في أبها في شوال من العام الماضي. المعلومات التي أدلي بها العتيبي، تفيد بأن ابنه «عقاب» في سوريا للقتال مع الذين زعم الابن بأنهم «مجاهدون». وحسب الأب فإن «عقاب» اتصل هاتفياً مع والدته وأبلغها بمكان وجوده.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت، قبل أسبوعين، عن 9 مطلوبين في جريمة تفجير المسجد، بينهم عقاب معجب قزعان العتيبي.
وكشف العتيبي عن اعتلال نفسي أصيب به ابنه في أولى مراحل حياته، ولم يكمل تعليمه، ولازم مجموعة «متشددين عبثوا في فكره وعقله»، على حدّ قوله. وقال إنه سبق أن أبلغ عنه الجهات المختصة، ومكث 4 سنوات في مركز المناصحة. وبعدها؛ خرج «عقاب» ليعيش مع الأسرة، في منزله، وعمل إمام مسجد في عفيف. لكنه اختفى تماماً.
الوالد معجب العتيبي جدد تماسكة وتكاتفه مع ولاة الأمر، ضد من يريدون العبث بامن المملكة.
ودعت وزارة الداخلية كل من تتوفر لديه معلومات عن أي منهم بالمسارعة في الإبلاغ عنهم على الرقم (990) أو أقرب جهة أمنية علماً بأنه تسري في حق من يبلغ عن أي منهم المكافآت المقررة بالأمر السامي الكريم رقم 8 / 46142 وتاريخ 26 / 9 / 1424ه والذي يقضي بمنح مكافآت مالية مقدارها مليون ريال لكل من يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على أحد المطلوبين وتزداد هذه المكافآت إلى خمسة ملايين في حال القبض على أكثر من مطلوب وإلى سبعة ملايين في حال إحباط عملية إرهابية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٢٧) صفحة (١) بتاريخ (٠٨-٠٢-٢٠١٦)