التسامح يعلِّم الإنصات إلى الآخر المختلف، ومحاورته بالتي هي أحسن، وليس بالهراوات، للوصول معه إلى تقاطعات، يُقلع بها المجتمع نحو آفاق أكثر رحابة من التنمية المستدامة

أثارت الخطوة التي أقدم عليها سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الوزراء الإماراتي حاكم دبي، بالتغيير الوزاري الأخير، الذي تزامن مع قمة الحكومات، كثيراً من الجدل، والتعليقات الإيجابية في أغلبها، وذلك بعد إعلانه استحداث وزارات للسعادة، والتسامح، والمستقبل، والتغير المناخي، فضلاً عن وزارة للشباب، وتطعيم الحكومة الجديدة بالنساء، والشباب، والتركيز على التعليم. وشهدت الوزارة الجديدة تغييرات هيكلية هي الأكبر في تاريخ الإمارات، و»مرحلة جديدة عنوانها المستقبل، والشباب، والسعادة»، وفق وصف سمو الشيخ محمد بن راشد، الذي أكد «أن السعادة في دولتنا ليست أمنية، بل ستكون هناك خطط، ومشاريع، وبرامج، ومؤشرات، وستكون جزءاً من عمل كافة وزاراتنا، وجزءاً من أسلوب حياتنا». واللافت في الأمر إضافة إلى ما سبق ذكره، زيادة وزراء الدولة، أي وزراء دون حقيبة، لكن ذلك وجد تفسيراً لدى القيادة الإماراتية، بأن هؤلاء الوزراء مهمتهم التعامل مع ملفات متغيرة، وهذه فلسفة جديدة في النظام الإداري العربي، الذي يمنح منصب الوزير دون حقيبة في العادة كجائزة ترضية وللوجاهة. وجود وزير تعليم أساسي، ووزيري دولة، يؤشر على أن الإمارات قررت أن تولي التعليم جرعة إضافية من الاهتمام.
توضح السيرة الذاتية للوزراء الجدد أن نسبة مهمة منهم من خريجي جامعات الإمارات، وكأن صاحب القرار أراد توصيل رسالة مفادها أن مستوى التعليم في الدولة جيد، لكنه في حاجة إلى مزيد من التطوير ليواكب المستوى العالمي. والاهتمام بالتعليم توجه سبق لدولة صغيرة مثل سنغافورة أن اهتمت به، واعتبرته أولوية قصوى لكي تدخل نادي النمور الآسيوية، فدخلته بفضل التصميم على خوض غمار التحدي، الذي كان يتمتع به مؤسسها ورئيس وزرائها لي كوان يو، الذي قال في بيان الاستقلال: «لما كان من حق الشعب غير القابل للتصرف أن يكون حراً ومستقلاً، أعلن هنا، أنا لي كوان يو، رئيس وزراء سنغافورة، وأصرح باسم الشعب، وباسم حكومة سنغافورة، أن سنغافورة ستصبح منذ اليوم، التاسع من آب أغسطس من عام 1965، دولة مستقلة وديمقراطية ذات سيادة، قائمة على مبادئ الحرية والعدالة، وتسعى دوماً إلى خير شعبها وسعادته في مجتمع أكثر عدالة ومساواة». وقد نفذ لي وعده لشعبه، فنقل البلاد من حالة الفقر، والتمزق، والحروب الأهلية والطائفية إلى دولة متطورة بعد أربعين عاماً من الاستقلال.
لاشك في أن رئيس الوزراء الإماراتي سمو الشيخ محمد بن راشد، قد فاجأ كثيرين في المنطقة بقراراته الجريئة، التي تحمل في طياتها كثيراً من المغامرة في منطقة تعاني من الاحترابات، وإثارة النعرات القبلية والطائفية والمذهبية، وتنزلق نحو هاوية الحروب الأهلية غير المعروفة نهاياتها إلا القتل على الهوية، والتفتيت الذي يطل برأسه في العراق، وسوريا، واليمن.. والحبل على الجرار. وقد دخل الوزارة الإماراتية ثمانية وزراء جدد، متوسط أعمارهم 38 عاماً، وتبلغ أصغر وزيرة من العمر 22 عاماً فقط. الخطوة الإماراتية أحدثت هزة كبيرة في النظام الإداري التقليدي، فبالإضافة إلى ما سبق ذكره، تم تشكيل مجلس أعلى للتعليم، ومجلس للشباب، ومجلس لعلماء الإمارات.
يقول محمد بن راشد على حسابه في «تويتر»: «تم تعيين الأخت لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح، وتمنياتي بأن تستطيع لعب دور إقليمي وليس محلياً فقط في هذا المجال، وتم تعيين نجلاء محمد العور وزيرة لتنمية المجتمع.. ود. ثاني الزيودي وزيراً للتغير المناخي والبيئة، ومحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع.. وجميلة سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ود. أحمد بالهول وزير دولة لشؤون التعليم العالي.. وعهود الرومي وزيرة دولة للسعادة.. ونورة الكعبي وزيرة دولة لشؤون المجلس الوطني، وشمة المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب».
الشباب، والسعادة، والتسامح، ثلاث كلمات تختزن طموح الأمم، وتكثفها، فالأمة التي لا يكون لشبابها أفق وتطلعات مستقبلية للتطور، هي أمة منهارة لا محالة. ويبدو أن حال أمتنا العربية «يصعب على الكافر»، كما يقول المثل الشعبي، وذلك نظراً لتبعثر شبابها، وعدم قدرتهم على سبر غور المستقبل الغامض، الذي وجدوا أنفسهم فيه لدرجة أن محمد البوعزيزي، يقرر التخلص من حياته في تونس بسبب كف حكومي، أهانه، فقرر حرق نفسه، وهو نفس السبب الذي قاد مواطنه رضا اليحياوي إلى تسلق عمود الكهرباء ليصعقه، حيث وجد نفسه بلا قيمة، وعندما وجد الحياة تتساوى مع الموت أنهى حياته احتجاجاً، بينما يتحول الشباب العربي لنفس السبب إلى وقود لحروب الهويات الفرعية. هذا الشباب لم يحرم من السعادة فحسب، بل إنه لم يسمع بها في ظل الأنظمة الشمولية، التي لم تقرأ تجربة سنغافورة، والدول التي حققت نجاحات كبرى في حياتها، ولم تحاول السير على خطاها، لكنها تعلن عن أمنياتها بالوصول إلى ما وصلت إليه تلك المدينة، التي تحولت إلى دولة متطورة، تحترم إثنياتها المكوِّنة لمجتمعها، وتجرِّم التمييز، والازدراء لأي منها، لتصبح دولة ناجحة، يكتب عنها زعماء الدول الكبرى بقدر كبير من التقدير والاحترام والإعجاب.. والحسد.
إن التسامح، الذي تشكلت له وزارة دولة في الإمارات، هو الذي نفتقده اليوم في عالمنا العربي، حيث تتناسل الفرقة الناجية في كل دولة من دوله المنكوبة بالتفرد في اتخاذ القرار، ومصادرة حرية التفكير، والإبداع، وإبداء الرأي، وهذه عناصر أساسية للإبداع والتقدم والازدهار، الذي يمكن للأوطان الوصول إليها بعد أن تتأسس الدولة المدنية الحديثة القائمة على احترام حقوق الإنسان، والمساواة، ومعيار الكفاءة في العمل بدلاً من المحسوبية، فالتسامح يعلِّم الإنصات إلى الآخر المختلف، ومحاورته بالتي هي أحسن، وليس بالهراوات، للوصول معه إلى تقاطعات، يُقلع بها المجتمع نحو آفاق أكثر رحابة من التنمية المستدامة.
إن كثيراً من دول العالم اليوم توجه أنظارها إلى الإمارات، وهي تقوم بعملية الاختراق المهمة، التي أعلنت عنها، وتراقب مدى الإنجاز خصوصاً في حقول السعادة، والتسامح، وتمكين الشباب من شق طريقه للمستقبل بثقة واقتدار.
التغيير سمة العصر، ومَنْ يرفضه، أو يحاربه، يعطل مسيرة الوطن والأمة، لكنه في نهاية المطاف يفقد معركته ضد التطور، وتحقيق الطموحات.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٣٢) صفحة (١١) بتاريخ (١٣-٠٢-٢٠١٦)