أعجبتني صورة تم تداولها قبل فترة في إحدى الدول الغربية، وهي عبارة عن حادث وقع على الطريق السريع فتم إغلاق الطريق كاملاً، وما أعجبني هو اصطفاف المركبات خلف بعضها بعضا في صفين متوازيين وبشكل منتظم وجعل منطقة الوسط خالية من السيارات للسماح لمركبات المرور والإسعاف بالمرور بأريحية تامة، وكم تمنيت أنه لو تم التقاط هذا المنظر في وطننا. الذي نشاهد عشوائية المرور في حال وقوع أي حادث في الشوارع السريعة أو الداخلية، مما يعيق سيارات الإسعاف في الوصول لموقع الحادث.
وبعيداً عن الحوادث أو عشوائية القيادة في المملكة، حيث إن مدينة الرياض تعيش هذه السنوات ازدحامات مرورية بسبب كثرة المركبات وبسبب إغلاق كثير من الشوارع والطرقات من أجل مشروع قطار الرياض، ولذلك أصبحت أغلب الطرقات مزدحمة في وقت الذروة وغيره، مع العلم أن بعض التحسينات والإضافات التي عُملت قد خففت بعض الاختناقات المرورية إلى حد ما، إلا أن بعض الممارسات الخاطئة أثناء قيادة المركبات تزيد من تلك الازدحامات.
ثقافة السير في كل مكان لها احترامها وتقديرها، وفي أوروبا وأمريكا يجتهدون كثيراً في المحافظة على احترام السير في الطرقات وأماكن المشاة، وذلك عبر تكريس ثقافة السير والاهتمام بها في المدارس والأماكن العامة، وجعل تلك الثقافة سلوكاً ممارساً يتقنه الجميع، بحيث إذا أخطأ الفرد الجميع ينتقده ويعيب فعلته.
بالنسبة لنا مع الأسف نشاهد المخالفات المرورية في كل وقت وفي كل مكان من المواطن ومن الوافد، خاصة قطع الإشارات المرورية أو السرعة الجنونية، أو التجاوزات الكبيرة من أولئك المستهترين بثقافة السير، أو عدم الالتزام بالسير في المكان المخصص له، فتجد بعضا يتجاوز إلى أقصى اليمين ثم ينحرف إلى اليسار مسبباً الزحام والربكة في السير، حتى في الإشارات المرورية، هناك من يفعل ذلك يذهب يميناً ثم يتجه يساراً، كذلك استخدام الجوال أثناء القيادة، ورمي النفايات في الطرقات وهم سائرون، وكثير من المخالفات التي تغيظنا وتؤلمنا.
مرورنا مع الأسف لم يقم بالدور الفعال والمطلوب منه في معالجة الكثير من المخالفات ومنها: كثرة وقوف المركبات جانباً أمام المحلات التجارية خاصة محلات مواد البناء منها والمطاعم أيضاً لمدد طويلة دون احترام الطريق، مما يسبب ذلك زحاماً كبيراً حتى تفكر في بعض الأحيان أن هناك حادثاً قد أغلق الطريق، أين المرور عن هؤلاء؟ لماذا لا تتم معاقبة هؤلاء معاقبة صارمة؟ حتى تنضبط الأمور وتصبح الطرقات سالكة، الأمر الآخر هو الدخول من الطرق الفرعية إلى الطرق الرئيسة عبر المنافذ، فلك أن تتصور أن جميع السائقين يتزاحمون على الدخول عشوائياً لماذا؟ لأنه ليس هناك عقاب برغم وجود رجل المرور، في أقرب الدول الخليجية لنا نشاهد الانضباطية التامة من السائقين في الاصطفاف خلف بعض أثناء الدوران دون تجاوز أحد منهم الآخر، هل نحن لا نستطيع فرض نظام صارم على الجميع؟ لماذا المرور يترك الأمور هكذا دون علاج؟ الطرقات تكتظ ازدحاماً بسبب مخالفات هؤلاء ولو تم ضبط الأمور لأصبحت الأمور سالكة وميسرة، فلماذا لا نضع كاميرات ترصد المخالفين من المتجاوزين للدخول في المخارج، وهذه العملية سوف تضبط الجميع ولن يستطيع أحد مهما كان تجاوز الآخر، أما مخالفات تظليل المركبات لبعض الشباب، فنشاهد رجال المرور يكتفون بإزالة التظليل من المخالفين فقط، ومن ثم يذهب هؤلاء الشباب في نفس اليوم إلى البائع ويتم إعادة تركيبها من جديد، فلماذا لا تتم معاقبة البائع؟ وإغلاق متجره حتى نقضي على تلك المخالفات، ولا يُسمح إلا لمركبات العائلات فقط.
مرورنا العزيز نحتاج منك إلى وقفات صارمة ضد المخالفين والمستهترين، ونحتاج أيضاً سن أنظمة تعين الجميع على احترام ثقافة السير في كل مكان، وهذا لن يأتي إلا بالنظام الصارم الذي يُطبق على الجميع دون هوادة، ولا نكتفي بإعطاء مخالفات يتم تسديدها فقط «لا»، نحن بحاجة إلى عملية ضبط عام وكامل في طرقاتنا، وأن تكون هيبة رجل المرور قوية كما كانت في السابق. ختاماً الأمر يحتاج إلى عمل وجهد كبير من مرورنا العزيز، وذلك بنشر ثقافة السير في كل مكان عبر الشراكات الحكومية والاجتماعية، كما يحتاج الأمر أيضاً فرض الصرامة وانتشار رجال المرور في كل مكان عبر المركبات أو الدراجات النارية، التي تساعد رجل المرور في الوصول إلى كل مكان بأسرع وقت، حتى نصنع ثقافة سير تطبق على الجميع.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٣٤) صفحة (١١) بتاريخ (١٥-٠٢-٢٠١٦)