خالد خليف السعيدي

خالد خليف السعيدي

- لا جديد بعد أخبار التاسعة مساءً، قصف غير مسبوق بالبراميل المتفجرة على مدينة داريا، والنظام يمنع دخول هيئة الإغاثة إلى مضايا.
– و«داعش» يتقهقر من مواقعه في دير الزور، والنظام السوري ينقل مقاتلي «داعش» إلى الرقة بعد صفقة تسليمهم مخيم اليرموك.
– وأسفل الشاشة باللون الأحمر، خبر عاجل، الحلقة الأخيرة من برنامج «صوت العرب»، ينال اهتمام الشارع العربي..!
– مرارة الأخبار المؤلمة لا تختلف عن بعضها، فالموت، والاستغفال، «جرائم جميعها».
– وقد يستدرجك أثناء، وبعد التاسعة بعضهم إلى حوارات سقيمة، أجمل ما فيها تكتيك الانسحاب «خلني ساكت أحسن»..!
– هي لحظات حتى تنقشع الغمَّة، ويبدأ «المتبطح» بفض النزاع عبر سؤالٍ مباغت: هل التبرع بالأعضاء جائز شرعاً؟
– بعد التاسعة يخلو كثيرون من الالتزامات، وشعرة معاوية بين فينة وأخرى قد تنقطع.. لأن؟
– التاريخ مستفز..!
1 – أجمل ما فيه الانتصار.
2 – أعداؤنا هم هم.. لكن بملابس أنيقة.
3 – خططهم مقتبسة، ولكن بتقنية جديدة.
4 – تاريخنا دائماً ما نستنطقه لجلب الخلافات.
-وكونك تمتلك تاريخاً مملوءاً بالانتصارات لا يعني هذا أنك ستنتصر؟ فالنار لا ترث إلا الرماد.
– الحقيقة دائماً قاسية، لـمَنْ اتسع خياله، واستبدل الواقع بالأحلام، وأعظم تقدير للحقيقة هو استخدامها.
– والماء لا يرجع إلى مصبه، وعمر «الفاروق» لن يتكرر.
– الخلاصة: «لم نأكل الجزر.. ورغم ذلك ضُربنا بالعصي».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٣٦) صفحة (١٠) بتاريخ (١٧-٠٢-٢٠١٦)