أحوازيون يتظاهرون ضد نظام طهران في لاهاي

أحوازيون خلال التظاهرة أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي (الشرق)

طباعة التعليقات

الدمامعبده الأسمري، جابر اليحيوي

نظمت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز مظاهرة جماهيرية، انتصاراً للأسرى الأحوازيين في سجون طهران أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. وشاركت جاليات عربية منها السورية والعراقية والفلسطينية في هذه المظاهرة، ورفع المتظاهرون أعلام الأحواز وصور شهداء وأسرى الأحواز، ولافتات باللغتين العربية والإنجليزية تندد بالاحتلال الفارسي وأحكام الإعدام التي صدرت مؤخراً بحق مناضلين أحوازيين، مطالبين المنظمات الدولية بالتدخل لمنع الاحتلال من تنفيذ عمليات الإعدام والاعتقالات التعسفية بحق الثوار والمقاومين الأحوازيين. وهذه المظاهرة الثالثة بعد مظاهرتي كوبنهاغن وفيينا ضمن سلسلة مظاهرات وفعاليات وعدت حركة النضال بإقامتها في عواصم أوروبية بغية تسليط الضوء على انتهاكات العدو الفارسي في الأحواز، وفضح جرائمه بحق الشعب الأحوازي وخاصة الجريمة الجماعية المتوقع ارتكابها بحق كوكبة من مناضلي الأحواز، بعد ما توعدهم بتنفيذ حكم الإعدام بحقهم أمام الملأ. وقال منظمو المظاهرة في بيان «سنواتٌ عديدة والسلطاتُ الإيرانية ترتكبُ الجرائمَ الواحدة تلو الأخرى. الجرائمُ التي تنطبقُ عليها جميعُ مواصفاتِ جرائمِ الحربِ من حيثُ بشاعتِها وأعدادِ ومواصفاتِ ضحاياها. الجرائمُ التي تُرتَكبُ لأسبابٍ عنصريةٍ، إذ تقعُ دائماً ضد الشعوبِ غير الفارسيةِ كالعربِ والبلوشِ والآذريين والأكرادِ والتركمان. وليس مستغرباً أن يفلتَ مرتكبوها من العقابِ في إيران حيثُ لا توجد عدالة هناك ولا استقلال قضائي ولا محاسبات لمسؤولي الدولة. لكن المستغرب أن يفلتَ من العقابِ المسؤولون الإيرانيون المدانون بارتكابِ تلك الجرائمِ ضد الشعوبِ غير الفارسيةِ والمثبتة بالأدلةِ والشواهدِ، أن يفلتوا من العقابِ أو الملاحقةِ هنا في العالمِ الحر لا بل يسافرُ بعضُهم ويتنقلُ بكلِّ حريةٍ بين البلادِ الأوروبية».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٤٧) صفحة (١٢) بتاريخ (٢٨-٠٢-٢٠١٦)