حمد أحمد البوعلي

حمد أحمد البوعلي

حمد أحمد البوعلي

مما يميّز مجتمع الأحساء هو التناغم والتعايش بين كافة أطرافه، كما هي الحال في معظم مناطق المملكة، فلقد عهدنا على أهالي الأحساء الوفاء وتقدير الجار، واحترام الجوار.
عندما أطوف بمخيلتي إلى تلك الذكريات التي يعجز البيان عن تسطيرها، أجد أننا بحاجة لذلك الزمن المشرق المضيء، وكأننا نعيش في منزل واحد وكأسرة واحدة وليس بيننا سوى طريق مفتوحة، فلم نفرق بين بيتنا وبيت جيراننا وأسوار منازل الجيران هي قلوب مفتوحة تتسع لكل زائر، ودليل ذلك أن كثيراً من ذكريات طفولتنا وشبابنا أجد كثيراً منها في ساحات جيراننا فهي نعمة نُغبط عليها، وأجمل المصادفات هي تلك التي تجمعك بجيرة وصحبة الصالحين، فقرابة ربع قرن كنت مجاوراً لبيت «السيد عبدالرحمن» وأبنائه، ذلك البيت وتلك الأسرة التي دفعت عربونَ محبةٍ ومودةٍ ممتدةٍ تُخلدُ على جبين التاريخ، تجمعنا بهم حسن النية وصفاء السرية. فضربت لنا جيرتهم أروع الأمثلة في المبادرة بالخيرات وتجسيد قول الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما، قالا: قَالَ رَسُول الله – صلى الله عليه وسلم: «مَا زَالَ جِبْريلُ يُوصِيني بِالجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أنَّهُ سَيُورِّثُهُ». مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
لقد عشنا مع تلك المرأة الصالحة «رقية» التي لا تسأل عن كثرة سجودها وركوعها، ولسانها الرطب بذكر ربها، وحرصها في الصيام عن أعراض الناس، فمن طبيعة يومها تفقدها لجاراتها وأحوالهم وحبها لأسرتها وكل من حولها، ومن شدة حرصها كانت تصنع اللقمة بيديها لتضعها في أفواهنا وتحرجنا بابتسامتها وكثرة السؤال عنا، فقد كانت أمّا حنونا تغدق علينا من عطفها ومشاعرها ما يطفئ لهيب اليتيم، فكانت نعم الجارة الصديقة لأمي وضحى وخالتي عائشة -رحمهم الله- جميعاً. فحالهم واحدة حتى أنها تودع أبناءها عند الوالدة «وضحى» إذا أرادت الذهاب لبعض حاجياتها.
فرضت طبيعة الحياة سابقاً السعي والسفر لفترات طويلة لكسب الرزق، كم أتذكر أن جدك وأسرتك يوكلون آباءنا وأجدادنا على بيوتهم كي يسافروا إلى الهند وغيرها، فلم يتأخر الوفاء والأمانة عن تفقد أمورهم، وتوفير سبل الراحة والأمان لهم، أي أمانة هذه! هل هو زمنُ لم نعرفه أم أننا بعدنا عن منهج الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم وانشغلنا بدنيانا عن آخرتنا نعم!! إنها الثقة التي سطرت بالفخر والكرم وشيم الرجال، كما كان زوجها السيد (عبدالرحمن رحمة الله) يذهب إلى الظهران ويأتي بالخيرات، ويعطينا مما في جيبه من حلويات مختلفة يفرحنا بها فالشيء من معدنه لا يستغرب، فتلك الشجرة المثمرة أينعت بأبناء بررة فاستمرت تلك الجسور العميقة بسقي أبنائهم الكرام، فاستمر التزاور بيننا منذ الصغر وحتى الكبر فلك الحمد يارب أولاً وأخيراً، وفي صبيحة يوم الجمعة من الشهر الماضي لهذا العام، جاء النبأ الأليم معلناً وفاة أمنا الحنونة (رقية) أم أحمد، فانهارت الدموع، واسودت الدنيا أمام العيون ألماً وحزناً على فراق (أمِ أحمد).
ولكن ليس لنا ما نقول سوى ما يرضي الرب (إنا لله وإنا إليه راجعون).
إن يوم الفراق أعظم يوم، ليتهُ ما كان يوم الفراق فإن القلب ليحزن والعين لتدمع ولكن (كل نفس ذائقة الموت)، لا أستطيع أن أسطر كل آهاتي وألم فراقي ولكن مما يخفف ألمي، إيماني بربي وأنك رحلتِ ولكنك خلّدت أبناء بررة وابنة صالحة (مريم) وحفدة وذرية طيبة لا يغفلون عن كثرة الدعاء لك على ما بذلت فجزاك الله خيراً.. رحمك الله أم أحمد، لقد كنت نجماً وضاءً وبلسماً شافياً ومصدر إلهام لكل من حولك وخلدت ذكراً طيبا على مر السنين، سيذكرني قومي إذا جد جدهّم.. وفي الليلة الظلماء يفتقد البدر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٥٢) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٤-٠٣-٢٠١٦)