بعد طرح «الإخبارية»: خط جازان - تبوك المباشر في «1» إبريل

«السعودية» تمنح المرابطين في الحد الجنوبي 870 مقعدَ طيران وخدمات خاصة

جانب من تكريم «الإخبارية» (الشرق)

طباعة التعليقات

أبهاعبده الأسمري

كرمت إدارة الشؤون المدنية في قيادة قوة جازان، فريق قناة الإخبارية على إثر تفاعلها مع القضايا التي تقع ضمن مسؤوليات الإدارة، ونتج إثر تغطيتها لها، تفاعل الخطوط السعودية مع المرابطين في الحد الجنوبي. إذ قدمت الخطوط السعودية خدمات خاصة للمرابطين في الحد الجنوبي بعد حوار تلفزيوني أجرته القناة مع مدير الشؤون المدنية في قوة جازان، منها خدمة «الأولوية» في عملية تأكيد الحجوزات، وخدمة عمليات تنسيق الحجوزات وتعديل التذاكر معتمدة وندب موظف دائم في قوة جازان لأداء الخدمات للجنود، إضافة إلى استجابتها بتأسيس خط مباشر بين جازان وتبوك بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيا تبدأ بتاريخ الأول من أبريل المقبل، وسيبدأ الخط برحلة مباشرة في أيام الجمعة والإثنين والأربعاء.
كما كرمت الخطوط السعودية المقاتلين، بتخصيص طائرة من الأسطول الجديد، بواقع ثلاث طائرات بعدد مقاعد 290 مقعداً في كل طائرة، الأولى من جازان إلى الرياض والعكس، والثانية من جيزان إلى جدة، والعكس، والثالثة من جازان إلى تبوك والعكس، وسيتم تحديد مواعيد الاستفادة منها بعد تنسيق مسبق خلال الفترة المقبلة.
وثمن مدير الشؤون المدنية في قوة جازان العميد ركن محمد خليل أبوديّة، دور المراسل الحربي لقناة الإخبارية الزميل خالد فيصل الجناحي الذي يشغل منصب مدير قناة مكتب القناة في المنطقة الشرقية، الذي قام بإجراء حوار متلفز حول دور إدارة الشؤون المدنية ضمن سلسلة تقارير ميدانية من أرض المعركة، قائلاً، «إن الجناحي كان معنا في خندق واحد» وسلاحه مهنته، واستطاع بصوته وأدائه أن يُحبط الأعداء وأن يوصل كثيراً من الرسائل، وهو يعمل على أدائه المهني بدراسة وبإتقان، وهو صحفي متمكّن.
مضيفاً، «كنت أسعى للاطمئنان عليه دوماً، ولكنه كان يفاجئني في كل مرة بتقدمه مع المقاتلين في أرض المعركة»، وهو شاب أفتخر أن في وطننا مثله، وأن تقدير إدارة الشؤون المدنية يأتي لأن الجناحي استطاع أن يوصل ما يحتاجه العسكري، وآخر ما أوصله، احتياج المقاتلين في التنقل من وإلى منطقة جازان، مستطيعا التأثير في ذلك بما تحقق على إثره الحصول على دعم من الخطوط الجوية السعودية التي تفاعلت مشكورة وقدمت خدمات متميزة للمرابطين في الحد الجنوبي.
وقال أبوديّة، لا أنسى أيضاً دور المصور التلفزيوني خالد بن راشد عقدي، الذي أتقن واجبه، ووثق كل ما يبرز المجهود الحربي، مخاطِراً بروحه في أداء رائع لواجبه الوطني.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٥٧) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٩-٠٣-٢٠١٦)