ياسر السهوان

أعاد لاعبو كرة اليد في نادي مضر الأفراح إلى بلدتهم القديح بعد الإنجاز الكبير الذي حققوه مساء أمس الأول بوصولهم إلى المباراة النهائية لبطولة الأندية الخليجية لأول مرة في تاريخ النادي، وهو على بعد خطوة من إنجاز أكبر مساء اليوم في حال تحقيق البطولة أمام الريان القطري المدجج بالنجوم والمحترفين.
ولاشك أن كثيراً يعلمون أن القديح عاشت قبل أشهر فاجعة كبيرة جراء الاعتداء الإرهابي الذي طال أحد مساجدها وراح ضحيته عدد كبير من الشهداء والجرحى، وكانت بحاجة إلى من يعيد لها جزءاً من ابتسامتها المفقودة، ليعود فريق اليد إلى منصات التتويج من جديد، ويثبت أنه صانع الفرح والابتسامة والقادر على إعادة رسم البهجة رغم الظروف الأخرى التي عانى منها جراء هبوطه في الموسم ما قبل الماضي، نتيجة عقوبة التلاعب بنتائج إحدى المباريات مع الصفا والجيل والعدالة، وعودته هذا الموسم بنفس القوة والعنفوان، إضافة إلى معاناته الدائمة من التدرب على ملاعب إسمنتية مفتوحة، وهو موضوع تم تناوله في أكثر من وسيلة إعلامية وعلى مدار السنوات التالية لتتويجه ببطولة الأندية الآسيوية ومشاركته في مونديال الأندية عام 2011م كأول فريق سعودي يشارك فيه.
ما يميز كتيبة فريق مضر هو قدرته على تجاوز العقبات، ومواجهة الرياح ومقاومتها، وكأنها غير موجودة بفضل روح الفريق الواحد التي يمتاز بها لاعبوه وإدارته، والقادرة على تحقيق الإنجازات والتتويج بالبطولات الواحدة تلو الأخرى، رغم عناد هذه البطولة الخليجية، ووقوفها أمامه، وعدم قدرة الفريق في تجاوز الأدوار التمهيدية خلال المشاركات الأربع السابقة، إلا أنها أكدت تصريحات المشرف على اللعبة علي مرار أن هذه المشاركة الخامسة ستكون مختلفة تماماً، وهو يقصد بذلك أن الفريق سيتجاوز المراحل السابقة ويصل إلى النهائي، ومن يدري قد تتحقق الأماني ويحقق البطولة.
ندرك جميعاً أن فريق مضر سيواجه اليوم خصماً عنيداً، وهو الفريق القطري، إلا أن ثقة جماهير مضر التي زحفت إلى سلطنة عمان لتشجيع فريقها، وثقة الرياضيين في القديح والقطيف خاصة، والمملكة بشكل عام في الرئيس الذهبي سامي اليتيم وإدارة الفريق الفنية والإدارية في تهيئة الفريق لانتهاز هذه الفرصة التاريخية، وتحقيق البطولة، وتسجيل إنجاز جديد هذا الموسم للعبة كرة اليد السعودية بعد شهرين تقريباً من تأهل المنتخب الأول إلى نهائيات كأس العالم المقبلة في فرنسا 2017 بوجود خمسة لاعبين من مضر أسهموا مع زملائهم في تحقيق ذلك الإنجاز.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٥٨) صفحة (١٥) بتاريخ (١٠-٠٣-٢٠١٦)