صالح محمد النويجم – أستاذ القانون والدراسات الإسلامية في جامعة الأمير محمد بن فهد

صالح محمد النويجم

صالح محمد النويجم

بإجماع المؤرخين، يعد الملك عبدالعزيز، رحمه الله، صقر العروبة، حيث أسس مملكة عظيمة بتاريخها ومجدها وعروبتها وإسلامها وبطولات وتضحيات أهلها. مَنْ يقرأ سيرة الإمام عبدالعزيز، رحمه الله، وفتوحاته وبطولاته، والتوفيق الذي حالفه، يدرك أن الله تعالى أحاط هذا الإمام بعنايته، وشمله برعايته ليكون مجدِّداً لما اندرس من معالم الإسلام وعقيدة الإيمان، يقوِّي به شأن هذه الأمة المحمدية. الإمام الصالح عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل، إذا نظرنا بعدل وتجرد في سيرته وفتوحاته، وعرضنا تاريخ الجزيرة العربية وأحوالها وتقلبات أيامها، خصوصاً الأماكن المقدسة مكة والمدينة وما جاورهما، فسندرك أن عصر الملك عبدالعزيز، رحمه الله، إلى يومنا هذا، هو العصر الذهبي لها بعد عهد النبوة والخلافة الراشدة «أمناً ورخاءً واستقراراً وحضارة»، فالحمد لله أولاً وآخراً، وجزى الله هذا المجدِّد الصالح، والإمام العادل على ما قدمه للإسلام والمسلمين ولشعب هذه البلاد، وبنى هذا الكيان الشامخ، وهذه البلاد الواسعة المتماسكة. الملك عبدالعزيز، عليه رحمة الله، يعد حقاً صقر العروبة، بل هو أسد من أسود الإسلام، وأحد قاداته العظام. حمل الملك عبدالعزيز، رحمه الله، منذ صباه همَّ الأمة لذا مضى يُعدُّ نفسه لإعادة بناء دولة آبائه وأجداده، التي قامت على أساس نصرة دين الله تعالى، وحفظ عقيدة الأمة من «الشركيات»، والخرافات، وجمع كلمة المسلمين، وإعادة العزة إلى الأمة، وما إن تجاوز العشرين عاماً حتى هيَّأ نفسه ومَنْ معه لفتح الرياض، ولمِّ أطراف الجزيرة وتوحيدها، ولصدق نيته مكَّنه الله مما أراد، وهانحن شعبه نعيش بركة صالح نيته في هذه الدولة المباركة.
لقد شهد تاريخ الدولة السعودية الحديث قادة كباراً، وملوكاً أوفياء، مضوا على نهج والدهم المؤسس حتى وصلت راية الـمُلْك إلى يد ملك الحزم عظيم الهمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نسأل الله أن يمده بعونه وتوفيقه.إن إعلان المملكة تأسيس جيش للتحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب في 15 / 12 / 2015م، يأتي انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه الأمة الإسلامية والعربية، وقد لقيت هذه الدعوة المباركة تجاوباً وتفاعلاً، ووحدة وتآلفاً من أغلب الدول الإسلامية، بل وشعر المسلمون بالعزة والقوة، حيث تذكَّروا أمجاد أمتهم وبطولات المسلمين الأوائل. لقد عبث الأعداء في مقدرات أمة المليار مسلم، بل وأكثر، واستهانوا بها، وعلا صوت أهل النفاق من مجوس إيران، وممَّن اعتنق كفرهم، وركب مطية عدائهم، وخوارج «القاعدة» و»داعش»، ومَنْ اعتنق شذوذهم ورجسهم، فصار إعلان التحالف الإسلامي ضربة قاصمة لكل عدو متربص من الغرب أو الشرق، وهو، بإذن الله، بداية جمع كلمة الأمة على يد قادة بلاد الحرمين، وتأتي مناورات «رعد الشمال»، التي انطلقت شمال المملكة في 18 / 2 / 2016م، بمشاركة عشرين دولة عربية وإسلامية، لتبرهن للعالم أن أمة الإسلام قادرة، بإذن الله، على جمع كلمتها، وتحقيق وحدة صفها، ودحر عدوها، ولتعلن من خلالها المملكة أن شعوب الإسلام تريد السلام والأمان، وأن مَنْ يمسُّ عقيدتنا وبلادنا ومقدساتنا بسوء، فإن دون ذلك جيوشاً مسلمة مؤمنة ستثأر لعقيدتها ومقدساتها. إنها رسالة أكيدة لجميع «خفافيش الظلام»، وهي أن بعد الليل فجراً، وأن ما يحدث في الشام، واليمن، وفلسطين، وغيرها من بلاد المسلمين مهما طال زمن الظلم والاستبداد فيها، فإن لله «أوساً» قادمون، و»خزرجاً»، وأن رسالة جيوشنا ليست رسالة إرهاب، أو قتل وظلم، وإنما هدفها إحلال السلام بين أهل الأرض، ونشر دين الوسطية والاعتدال، عزٌّ يعزُّ الله به الإسلام وأهله، وذُلٌّ يذلُّ الله به الكفر وأهله، وأن لسان حال شعب المملكة وجيشها ينادي: سلمان الحزم امضِ بسيف النصر والحق والعدل، فنحن كلنا تحت رايتك ورهن إشارتك.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٥٩) صفحة (١٠) بتاريخ (١١-٠٣-٢٠١٦)