فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

فهد عبدالله الغانم

التطرف، هو الوقوف في الطرف بعيدا عن الوسط، ولذلك يقول علماء المنطق: الحكم على الشيء فرع عن تصوره، إذ لا يمكن الحكم على المجهول، كما لا يمكن الحكم على شيء مختلف في تحديد ماهيته، وتصوير حقيقته: أي شيء هي؟.
ودون شك أن أصل هذه الظاهرة يبدأ في الحسيات أصلا ثم ينتقل إلى المعنويات ويكون أخطرها التطرف الديني أو الفكري أو السلوكي، الذي عانت منه المجتمعات المسلمة وما زالت تعاني، ولهذا عندما تكبر هذه الظاهرة وتستفحل تقود صاحبها إلى الإرهاب، وقد تعددت الآراء عن أسباب هذه الظاهرة حسب علماء متخصصين في الفقة والقانون، وكل من هؤلاء أدلى بدلوه عن أسباب هذه الظاهرة ومدى خطورتها، ولا شك بأن الشباب المستهدف هو المحك الرئيس في دراسة جزء من أسباب هذه الظاهرة، التي منها كما قيل على لسان بعضهم دور الأسرة في هذا الأمر ومدى إهمال بعض الأسر لأبنائها أو تعاملها بحدة معهم، وباعتقادي أن دور الأسرة مهمٌ ولكنه شهد تراجعا ملموسا خلال الفترة الراهنة، نظراً لعدة أسباب لا تخفى عن كثيرين ومنها: التفكك الأسري، وكذلك الحرمان والتيتم، وتدخل بعض المؤثرات الجانبية بقوة في هذا الأمر؛ فوسائل العصر والتكنولوجيا وسرعة الزمن من الصعوبة بمكان أن تواكبها مجرد كتب تطبع أو محاضرات وقتية، فتعدد الخيارات أمام هؤلاء الذين يريدون استهداف الوطن وشبابه أصبحت تتم بكل يسر وسهولة عبر ضغطة زر أو برسالة نصية أو الدخول عبر وسائل التواصل الاجتماعي من «تويتر» و«فيسبوك» أو استخدام البريد الإلكتروني الخاص بالمرسل.
كما أن هناك أسباباً أخرى كالمناهج الدراسية وبعض المناشط الدعوية المتشددة والخطاب الديني المتطرف وغيرها، هي في نظر هؤلاء العلماء أسباب داخلية تنخر بجسد الوطن لتصيبه بعدم الاتزان والجهل والتشتت.
وهناك عامل خارجي، فبلا شك أن الحروب والنزاعات الإقليمية ومشاهد القتل والدمار التي تترك أثراً في النفس هي التي تغذي الإرهاب والتطرف.
وعلى العموم ففي عصرنا الحالي لم تعد الوسطية هي السلاح الوحيد الذي نستخدمه لمحاربة هذه الظاهرة. فالمناهج الدراسية والخطاب المعتدل ودور مؤسسات المجتمع المدني وتطورها قادرة على تغيير البوصلة ومحاكاة عقلية الشباب الطموح والمندفع، والتعمق في تفكيره والوقوف بجانبه والأخذ بيده وسماع آرائه وتوجيهه، فدرجة الليونة لديه مرتفعة وقابلة للتحاور والتوجيه بشكل فوري ومباشر وخلال أوقات متفاوتة ومستمرة، وليس بتوصيات ندوة هنا أو حوار هناك أو كتب أو بروشورات يتم طباعتها وتوزيعها على المدارس والجامعات، في وقت تجد بأن إدارة الأمن والسلامة المرورية التي قد سبقتك بمطوياتها إلى هناك لم تترك أثراً فاعلاً في عقليتهم في وقت تتزايد فيه التجاوزات والحوادث المرورية وبشكل شبه يومي.
لاشك بأن التطرف مرض فكري وسلاح ذو حدين لا يعالج بسهولة أو في فترة معينة للقضاء عليه، كما أن تركه سوف يصبح مرضا عضالا لا يرجى شفاؤه أو سرطانا يرفض العلاج. فحوارنا يحاور من؟!! الوطن أم أبناءه مباشرة؟!!. إن تعزيز الأمن الفكري ليس نقاشات وتوصيات، إذا لم تواكب العصر سوف تترك فجوة لا يمكن ردمها من حيث قدرتنا والشباب في الوصول إلى الأهداف المنشودة ومتابعتها بشكل مستمر. لتحقيق مصلحة الوطن والمواطن وحماية شبابه.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٦٤) صفحة (١٠) بتاريخ (١٦-٠٣-٢٠١٦)