سمر آل موسى

قال تعالى: «وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ». فأودع الله تعالى في النفس البشرية هذه الرغبة الفطرية، التي تصاحبها السكينة بوصفها نتيجة طبيعية، فأمسى الزواج ضرورة إنسانية لا غنى لكثيرين عنها إلا مَنْ استغنى عنها تحت ظروفٍ، هو أعلم الناس بها. ويتزوج الإنسان لسببٍ، أو لأسبابٍ عدة، يقتضي في أي حالٍ منها، أن يحصل في أوقاتٍ على السكينة والاستقرار، وتختلف الأسباب باختلاف تكوين شخصيته، واتفاق تلك الأسباب مع فكره وقلبه وأحلامه وتطلعاته، فقد يتزوج طبقاً للطبيعة البشرية، والسنة الكونية ببلوغه سناً، وظروفاً تمكِّنه حينئذٍ من الزواج، فيبحث عن شريكٍ ملائمٍ، ويتم الزواج، وقد يتزوج لأن هدفاً أبعد يشغله، وهو تأسيس أسرة جيدة، لها دور فاعل، يرقى إلى تطلعاته، وهنا غالباً سيختلف اختياره، فلن يكون عشوائياً، بل سيتَّسم بانتقائه مواصفاتٍ محددة، أو يتزوج لاعتراضه حالةً إنسانيةً، فينفعها، ومن ثم تنفعه، أو قد يكون لمجرد التجديد، وإضفاء المرح على حياته قليلاً، واستشعار عودة الشباب، ونراه يحدث مع الرجل غالباً بعد الزواج الأول، أو التأخر في الزواج لعمر طويل، وقد «يعرض» للإنسان شخصٌ، ملك عليه قلبه وعقله، فيحلم بالقرب المباح، و»انطوائهما» تحت سقفٍ واحدٍ، يلمُّ شتات البعد، فيكون اختياراً عاطفياً قلبياً أكثر منه عقلياً تخطيطياً، فيتخيلان تلك الحياة الوديعة الحالمة رغبةً بنيل الحب الحلال، والطمأنينة، والعاطفة الجياشة، فيكون كل واحد للآخر مؤنساً، قد اختاره اختياراً من بين كافة الناس، وأحسَّ بسعادة الحياة وبهجتها في قربه، فيفضي إليه بكل أسراره، ويرتمي إليه هرباً من هموم الحياة ومكدراتها، وأياً كانت الأسباب اتفق عليها الناس أم اختلفوا، فلطالما حلم الإنسان بالزواج «السعيد»، الذي يجد فيه الشريك المناسب له في داخله، فيكون بينهما من الحب والانسجام والتفاهم والاحترام ما يشد الأواصر بينهما، فتحلو الحياة في نظريهما، فيكونان كالشمس وأغاريد الطير في نشاطهما، وكالليل والقمر في انسجامهما، وأسمِّيه سعيداً، مع علمي بعدم اكتمال الحياة ومكدراتها، لأن الإنسان بفطرته يبحث عن مكامن السعادة، ولحظات الود والمحبة والعاطفة الرفيعة، التي تروي جانباً مهماً من النفس الإنسانية، التي خلقها الله سبحانه وتعالى، وقدَّر فيها جانبين يجب أن يتوازنا، ألا وهما الجانب الروحي، والآخر الجسدي، فلا يمكن لجانب من الجوانب أن يطغى على الآخر حتى يعيش الإنسان في اتزانٍ واستقرارٍ وثباتٍ روحي وقلبي، وإلا فسنخرج بمشكلة لا محالة، وكلما كانت هناك أمور مشتركة بين الزوجين سواءً في الفكر، أو المشاعر، فذلك أحرى في زيادة التقريب والانسجام بينهما، وبالتالي تتقلَّصُ مساحات الحزن، وتُحَلُّ المشكلات، لأن كلاً منهما يكنُّ لصاحبه قدراً من المحبة والتقدير الحقيقيين، وسيضع كلٌّ منهما قلبه على قلب الآخر، ويشدان على أيدي بعضهما بعضاً، وقد يخطر لبعضهم الأثر: «ليس بالحب وحده تبنى البيوت»، صحيحٌ، ولكن إن استشعرنا معنى الحب الحقيقي الصادق الوفي بين الزوجين، فسنجد أنه رحمٌ للانسجام القلبي والروحي، وأفقٌ للاحترام والتقدير والنزول على راحة الشريك ورغباته، وتقريبٌ للبعد العقلي والتناغم الفكري فضلاً عن أن معنى السكينة والطمأنينة بقرب مَنْ يحب سيكون مختلفاً تماماً، ويصدف هذا الحب والانسجام الشديدان الحقيقيان لبعض الأشخاص الذين يوفَّقون لذلك.
وعلى كل حال، أعتقد أن الزواج، كما ذكرت في عدة مقالات سابقة، خطبٌ جليل، فالشيء الذي يميزه، ويرسم مستقبله من الأساس هو «الاختيار» الصائب، وليس التسيير والانقياد لمجرد فكرة الزواج، وأن يكون هناك استحسان قلبي لشخص تريده بعينه، وليس التنقيب عمَّن يلائم ويناسب أكثر، وهنا تختلف وجهات النظر، ولاتزال تختلف باختلاف الفكر والروح والقلب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٧١) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٣-٠٣-٢٠١٦)