سالم العجمي

اعتدنا في كثير من دول العالم أن تكون البرامج التدريبية والتأهيلية المتخصصة برسوم مالية، ونرى عليها إقبالا ملحوظا من قبل الراغبين في التخصص واكتساب المهارات والإمكانات الجديدة، أما في المملكة العربية السعودية وعلى وجه التحديد في المعهد التقني للألبان والأغذية التابع لشركة المراعي فالأمر مختلف تماما، فالدورات المتخصصة داخل المعهد مجانية للشباب السعودي، وتقدم وفق أعلى معايير العلوم والتدريب العالمي من خلال كوكبة من المتخصصين والخبراء في كل قطاع، ولم يتوقف الأمر عند حد مجانية البرامج التدريبية ولكن حصول المتدرب على 2300 ريال شهريا، بالإضافة إلى توفير المسكن والمواصلات وتأمين صحي شامل خلال فترة التدريب، كما أن خريجي المعهد يتم توظيفهم برواتب ما بين 5500 – 7300 ريال شهريا داخل بعض القطاعات والإدارة بمصانع شركة المراعي.
إن المعهد الذي بلغت كلفته حوالي 20 مليون ريال وفقا لما أعلن عبر وسائل الاعلام يقدم برامج تدريبية في أربعة مجالات مهمة: إنتاج الألبان والأغذية، الإنتاج الحيواني، صيانة معدات التبريد، وصيانة معدات الإنتاج، لتوفير متخصصين في هذه المجالات التي تحتاجها مصانع الأغذية المحلية.
وقد علمت أن خريجي المعهد لديهم عدة خيارات بعد الانتهاء من البرنامج التدريبي، إما العمل في شركة المراعي أو في أي شركة ألبان أو مواد غذائية أخرى، وهذا يؤكد مدى حرص شركة المراعي على تأسيس معهد متخصص ليس لخدمة مصانعها ووحدات إنتاجها فقط، ولكن لخدمة صناعة المواد الغذائية بأكملها، من خلال توفير كوادر وطنية مؤهلة للعمل في عدة تخصصات في صناعة الألبان والأغذية في المملكة.
إننا أمام نموذج فريد من الشركات الوطنية التي لا تفكر في تطوير نفسها فقط، ولكن تسعى إلى تطوير الصناعة الوطنية من خلال توفير كوادر شبابية محلية قادرة على العمل في بعض التخصصات التي كانت مقصورة في زمن ما على المقيمين، إن هذا النموذج نأمل تكراره في عديد من الشركات حتى يكون لها دور كبير وملحوظ في تأهيل شباب الوطن، ورفع كفاءة قطاع صناعي معين يكون لديه قدرات وإمكانات عالية بكوادر وطنية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٧٢) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٤-٠٣-٢٠١٦)