عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

نفذت أمانة المنطقة الشرقية قرعة منح الدفعة الثالثة لأصحاب الأوامر السامية، التي تغطي من عام 1421هـ حتى عام 1424هـ، حسب ما هو متاح من أراضٍ لدى «الأمانة» ضمن نطاق بلديات المحافظات المرتبطة بها، التي أعلنتها مؤخراً، وذلك في مقر «الأمانة» بالدمام.
وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير، أن «الأمانة» ستقوم بالتنفيذ حسب ما يتوفر لديها من أراضٍ ضمن نطاق البلديات المرتبطة بـ «الأمانة»، إنفاذاً للأمر السامي، مشيراً إلى أن التنفيذ سيتم في أي مدينة من مدن المنطقة، تتوفر فيها مخططات حكومية، وبالفعل تم سحب القرعة في محافظة النعيرية، وتم ترسيم المخطط من قِبل «بلدية النعيرية» مشكورة، واستبشر المواطنون خيراً بعد انتظار دام سنوات طويلة، إلا أن فرحتهم لم تكتمل، حيث مضى ما يقارب السنتين، ولم يحصلوا حتى الآن على صكوك خاصة بأراضيهم، وذلك نتيجة أخطاء تقع بين «الأمانة» و»الوزارة»، هذه الأخطاء يتأثر بها المواطن، الذي طال انتظاره لقطعة أرض، يرغب في أن يقيم عليها بيتاً لأسرته.
معالي الوزير: المواطنون ينتظرون تدخلكم لحل مثل هذه الإشكالات، التي عرقلت بناء مساكنهم، فهل من المنطق أن تستغرق هذه الإجراءات كل هذه المدة، وهي «قابعة» في رفوف الوزارة دون إنهائها؟! لو أُسندت تلك المهمة إلى «الأمانة» لربما استطاعت الانتهاء منها، وحصل كل مواطن على ما يستحقه، ثم هل تم إطلاعكم معالي الوزير على أسباب هذا التأخير، وتلك الأخطاء، التي كانت سبباً في عدم التوزيع؟ وهل وُظِّفت التقنية بالشكل الأمثل، بما يخدم مصلحة المواطن؟ معالي الوزير: المواطن في حاجة إلى تدخلكم الجاد لإنهاء صكوك أراضيهم، وكما تعرفون «معاليكم» مدى حرص ولاة الأمر على مصالح المواطنين.
أمل المواطنين عظيم بأن تقوموا بإنهاء تلك المطالب، التي أخذت وقتاً طويلاً ولم ترَ النور حتى هذه اللحظة، وهو بالله أعظم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٧٩) صفحة (١٠) بتاريخ (٣١-٠٣-٢٠١٦)