تُصنَّف على أنها من الأمراض المشتركة وتنتشر في الأحساء

«الصامتة الليلية» تختار فرائسها بعناية وتنقل إليها اللشمانيا

طباعة ٢٤ تعليقات

الدماممعصومة المقرقش

ما أن تتوسط الشمس كبد السماء، معلنة الزوال، تستيقظ «الصامتة الليلية» من نومها باحثة عن مُصاب باللشمانيا سواءً كان إنسان، أو حيوان، لتمتص دمه الملوث بصمت مطبق، ثم تبحث عن فريسة أخرى سليمة تلسعه خلسة دون أن يشعر بها؛ حتى يتفاجأ المصاب في البداية بوجود لسعة خفيفة تتطور إلى ندبة؛ فقرحة، وتكبر شيئاً فشيئاً.
وأوضحت استشارية الميكروبات ومكافحة العدوى في إدارة مكافحة العدوى بالدمام الدكتورة أميرة رضي البناي، أن «مرض اللشمانيا»، مرض طفيلي يُصيب الحيوانات من القوارض والحشرات، وكذلك الإنسان، وقالت «سُمي باللشمانيا نسبة لاسم العالم الذي اكتشفه، وهو منتشر في العالم، ويوجد لدينا في السعودية في منطقة الأحساء».
وتشير إلى أن الأعراض الإكلينيكية تبرز تبعاً لنوع الطفيل ومنطقة الإصابة، والطفيل الناقل للمرض، وتضيف «يوجد منه أكثر من نوع، ويتعلق بذلك مباشرة تبعاً لنوع الطفيل، وتظهر الإصابة على الجلد نفسه، ويُصيب الأجهزة المبطنة بالغشاء المخاطي أو الأحشاء؛ فمثلاً لو كانت الإصابة في الجلد فتظهر الأعراض على شكل قرح جلدية، وحبيبات عقدية، ونتوء في منطقة الوجه أو اليدين والساقين، وتستمر لفترة طويلة، وقد تلتهب وتسبب آلاماً وارتفاعاً في درجة الحرارة».
وتتابع البناي «أما إذا كانت في الغشاء المخاطي فإن الأعراض تكون على شكل قرح داخلية في الفم أو الأنف؛ وقد تلتهب أيضاً وتسبب تآكلاً في الغضروف أو العظام؛ وإذا كانت في الأحشاء فإنها تسبب الحرارة وتضخماً في الكبد والطحال وأنيميا».

وتبين أن النوع الموجود في المملكة هو النوع الجلدي، بعد قرص أو لدغ الإنسان؛ فإن الخلايا البيضاء داخل الجسم تحاول أن تهاجم الطفيل، إلا أن الطفيل لديه القدرة أحياناً على الانتصار والاختباء داخل الخلايا البيضاء والتكاثر في الجسم، ومن ثم ظهور الأعراض على حسب نوع الطفيل.
وذكرت البناي أن العدوى تنتقل من الإنسان أو الحيوانات المصابة للإنسان عن طريق قرص الحشرة التي تسمى «بعوضة الرمل»، وتعيش في الخرابات والجدران والحظائر، وكذلك توجد إمكانية لانتقال المرض عن طريق نقل الدم.
وأبانت أن التقرحات الجلدية تستغرق وقتاً طويلاً لاختفائها، وبعض الأحيان تحتاج إلى تدخل علاجي بالأدوية، ويستمر العلاج من سنة إلى سنتين.
وللتخلص من العدوى، تنصح الدكتورة أميرة بضرورة التخلص من الأماكن التي تعيش فيها الحشرة مثل المنازل التي بها شقوق والأماكن الرطبة، والابتعاد عن الأماكن التي يوجد فيها ذبابة الرمل والحشرات الأخرى، واستخدام الكريمات الواقية من عضة الحشرات عند الذهاب للأماكن المشبوهة، والمحافظة على نظافة المكان، وإغلاق النوافذ أثناء النوم أو استخدام الناموسيات، والقضاء على الحيوانات؛ كالقوارض، والحشرات، ورش المبيدات الحشرية، ومحاولة رفع كفاءة الجهاز المناعي للجسم بالأكل الصحي السليم وممارسة النشاط الرياضي للحفاظ على اللياقة البدنية، واستشارة الطبيب عند التعرض للدغة الذبابة في الأماكن الموبوءة.
وتعرف هذه البعوضة عند الأطباء البيطريين بالحشرة الصامتة، نظراً لأنها تطير وتلسع بلا صوت، بحسب ما يشير إليه رئيس مجلس إدارة فرع الجمعية الطبية البيطرية السعودية في محافظة القطيف ومدير الوحدة البيطرية في الإدارة العامة لشؤون الزراعة بالمنطقة الشرقية الدكتور محمود الخميس.
ويقول الخميس إن مرض «اللشمانيا» يُصنف ضمن الأمراض الطفيلية حيوانية المصدر، يُصاب به الإنسان والحيوانات البرية عن طريق لدغ أنثى نوع من البعوض تُسمى حشرة الرمل، ويسبب تقرحات في الجلد، وآفات مرضية.
ويضيف «أنها عندما تمتص دم إنسان أو حيوان مصاب (مثل الكلاب أو الثعالب؛ حيث تعد هذه الحيوانات مستودعاً لطفيل المرض)، يكون هذا الدم محملاً بطفيل مرض اللشمانيا، الذي يتكاثر في معدة الحشرة ثم يصل إلى لعابها، وعند لدغها إنساناً أو حيواناً سليمًا؛ فإنها تحقن هذه الطفيليات في جسمه مسببة له المرض، وتنقل حشرة الرمل طفيليات مرض اللشمانيا إما من شخص إلى آخر أو من حيوان إلى إنسان».
ويشير الخميس إلى أن هذا من أحد الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان؛ لذا فإنه يُصيب الإنسان، والكلاب والثعالب، وكذلك القوارض (الفئران، والجرذان)؛ فتكون حاضنة للطفيل الممرض.
ويلفت إلى أن هذه الحشرة تعاود نشاطها في المساء وتنتشر في عديد من المناطق الريفية والزراعية والصحراوية، وتطير على ارتفاع منخفض من سطح الأرض، ويزداد انتشاره على فترات موسمية خصوصاً نهاية الخريف والربيع، ويسمى بمرض «دوم دوم»، والقرحة الشرقية، وحبة حلب، وقرحة بغداد، وقرحة دلهي.
وبالنسبة لطرق الوقاية من اللشمانيا، يقول الدكتور الخميس «لم يتم حتى الآن العثور على لقاح تطعيم أو دواء يُعطى ليمنع حدوث اللشمانيا، ولكن يمكن التخفيف من نسبة الإصابة بشكلٍ كبيرٍ إذا تم اتباع عدد من الإرشادات ومنها: ارتداء ملابس ذات أكمام طويلة، واستخدام الناموسية عند النوم، وتوخي الحذر في المناطق الموبوءة خصوصاً وقت نشاط ذبابة الرمل وهو من الغروب إلى الشروق، ويمكن رش الناموسية أيضاً بمادة بيرمثرين، وهي مبيد حشري فعّال، ويمكن دهن الأماكن المكشوفة من الجسم بمادة طاردة لذبابة الرمل تسمى DEET».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٨١) صفحة (٨) بتاريخ (٠٢-٠٤-٢٠١٦)
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...