«حماس» : المحكمة تكرس سيطرة حركة فتح على النظام السياسي الفلسطيني

الرئيس عباس يشكِّل محكمة دستورية معززاً الفصل بين السلطات

رئيس المحكمة الدستورية محمد قاسم يؤدي اليمين أمام الرئيس محمود عباس (رويترز)

طباعة التعليقات

غزة، رام الله- رويترز

قام الرئيس الفلسطيني محمود عباس بهدوء بتشكيل محكمة دستورية يقول محللون إنها تركز مزيدا من السلطات في يديه، وربما تسمح له بتهميش حركة حماس في حال محاولتها الانفصال.
وقال مسؤولون إن المحكمة المكونة من تسعة أعضاء والتي ستكون أعلى من جميع المحاكم الموجودة تشكلت دون جلبة بمرسوم رئاسي صدر يوم الثالث من إبريل وستفتتح بعد أداء العضو التاسع اليمين في مراسم أقيمت أمس.
ويقول منتقدون إن المحكمة تضم عديدا من القضاة من حركة فتح التي يتزعمها عباس وتهدد بتعميق الانقسامات السياسية بين الفلسطينيين.

محكمة مستقلة

وتقول فتح إن من حق عباس تشكيل المحكمة التي تقول إنها مستقلة عن الرئيس البالغ من العمر 81 عاماً.
وقال أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة فتح رداً على هذه الاتهامات «هذا كلام عار عن الصحة تماماً نحن نحترم القانون والرئيس صلاحياته الكاملة تعطيه الحق في تشكيل المحكمة الدستورية من أجل حماية القانون وفصل السلطات».
وأضاف «لذلك نحن ندعم هذا القرار بشكل واضح ولا يوجد عند الرئيس أو عند أي أحد في القيادة الفلسطينية أجندات خاصة في هذا الموضوع».
وتابع «المهمة الأساسية للمحكمة الدستورية هي الرقابة على دستورية القوانين وهي هيئة مستقلة تماماً بحكم القانون ولدينا الثقة الكاملة بهذه المحكمة وهذا يعزز القانون ويعزز الفصل بين السلطات».
وجاء قرار عباس في الوقت الذي تعمق فيه بالفعل الانقسام بين فتح وحماس وبينما تثور تساؤلات عما يمكن أن يحدث إذا ما ترك الرئيس منصبه أو توفي وهو يشغله دون تحديد خلف له.
وتولى عباس السلطة بعد وفاة ياسر عرفات في عام 2004 وانتخب رئيسا لفترة ولاية مدتها أربع سنوات في عام 2005.
لكن لم تجر انتخابات جديدة في عام 2009 واستمر في الحكم بمرسوم. ولم ينعقد البرلمان منذ عام 2007. ونظرياً سيتولى رئيس البرلمان وهو من أعضاء حماس الرئاسة بشكل مؤقت في حال وفاة عباس وهو مازال في منصبه وإن كانت فتح تشكك فيما إذا كان ذلك ما زال دستورياً.
وقد يكون من سلطة عباس تشكيل المحكمة الذي يأتي بعد 14 عاماً من صياغة مسودة القانون الأساسي الفلسطيني وهو شكل من أشكال الدستور لكن بعض المحللين يرون أن تشكيلها وسيلة للالتفاف على المعارضة في فترة حرجة.
ويرى معلقون فلسطينيون كذلك أن المحكمة التي ستكون قراراتها ملزمة للسلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وسيلة لتقوية سلطات الرئيس وتهميش حماس. وجميع أعضاء المحكمة إما من أعضاء فتح أو تراهم حماس وغيرها باعتبارهم متحالفين مع فتح.
وقال هاني المصري المحلل السياسي المقيم في رام الله «كأنك تصادر كل شيء وتضع مؤسسات تحت يدك وهذا شيء خطير، مزيد من وضع كل السلطات وكل الصلاحيات وكل المؤسسات بيد شخص واحد».

حماس تعترض

وترى حماس التي فازت في انتخابات عام 2006 وسيطرت على قطاع غزة بعد ذلك بعام أنه جرى تجاوزها أثناء أداء القضاة لليمين. واثنان من أعضاء المحكمة من غزة. وقالت فتح إن حماس منعتهما من مغادرة القطاع لأداء اليمين في الضفة الغربية في يوم الخامس من إبريل فأديا اليمين عن طريق دائرة تليفزيونية مغلقة الأحد.
وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس «معظم أعضاء المحكمة قيادات في فتح وهذا يحولها إلى محكمة حزبية ويخالف قانون المحكمة الذي ينص على ألا يكون لأي عضو خلفية حزبية. هذه المحكمة تعطي أبو مازن (عباس) فرصة لمواجهة المجلس التشريعي سواء في حال إعادة تفعيله حاليا أو إعادة انتخابه، حيث أن من حق هذه المحكمة إبطال أي قوانين سبق أن صدرت أو يمكن أن تصدر لاحقا عن المجلس التشريعي لا تعجب محمود عباس ولذلك تشكيل هذه المحكمة بهذه الطريقة الحزبية يعني أن فتح تريد أن تضمن السيطرة على النظام السياسي الفلسطيني كله»

مرجع قضائي

وقال حسن العوري المستشار القانوني للرئيس محمود عباس إن هناك حاجة للمحكمة لأسباب منها أن الوضع القانوني للبرلمان هو محل تساؤل في غياب الانتخابات.
وتابع «ليس عيبا إذا تصدت المحكمة الدستورية لهذه المسألة نحن نريد مرجعا قضائيا فيما لو طرح الأمر ليس من ناحية تغييب المجلس التشريعي ولكن إن حصل بعض الإشكاليات تجد كل يتمترس في موقفه إذا لا بد من وجود جهة تقضي في هذا الأمر وأنا لا أعتقد أن هذا عيب على الإطلاق».
لكن باحثين فلسطينيين يقولون إن المحكمة تثير مشكلات. فقال عصام عابدين المحاضر في جامعة بيرزيت «ممكن أن تكون سلاحاً مدمراً إذا تم إساءة استخدامها» مشيرا إلى أن الخصوم السياسيين لعباس مثل محمد دحلان المقيم في الخارج الآن أصبحوا يواجهون عقبة جديدة في مساعيهم لاتخاذ إجراءات قانونية بشأن سلطته.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٥٩١) صفحة (١٢) بتاريخ (١٢-٠٤-٢٠١٦)