11 مليار ريال حجم استثمارات الربط بين دول «التعاون»

الإبراهيم لـ الشرق: خطة لإقامة سوق خليجية لتبادل وتجارة الطاقة الكهربائية

أحمد الإبراهيم

طباعة التعليقات

أبهاعبده الأسمري

قدّر الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي بدول مجلس التعاون المهندس أحمد الإبراهيم حجم استثمارات الربط الكهربائي في الخليج بنحو 11.25 مليار ريال، يتم تمويلها من خلال الشبكات الكهربائية بنسبة % 35 بينما الـ %65 الأخرى، سيمولها القطاع الخاص. وأضاف أن مؤشرات الأداء المؤسسي للهيئة قد حقق ما نسبته %93 من الأهداف المخطط لها لعام 2015م، مشيرا إلى خطة لإقامة السوق الخليجية للكهرباء وفق مبادرات الورقة الاستراتيجية لتبادل وتجارة الطاقة، بغرض تطبيق ما تضمنته من مبادرات ضمن برنامج متكامل ومنسجم مع الخطة الاستراتيجية الخمسية المعتمدة للهيئة.
وأفصح الإبراهيم لـ»الشرق» عن عديد من الخطط الاستراتيجية، مسلطا الضوء على عدد من الإنجازات المهمة التي حققها المجلس في ظل المشاريع الحيوية المشتركة بين شعوب المنطقة. وقال إن «تأسيس هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، واعتماد نظامها الأساسي كان في عام 2001م كشركة مساهمة مملوكة من قبل دول مجلس التعاون الخليجي، ومقرها الدمام، وهو ما يشكل خطوة أساسية للاستغلال الأمثل لموارد دول المجلس، وكذلك للمستثمرين في مجال بناء محطات توليد الكهرباء». وأضاف «أصبحت الفكرة واقعا يمثل خطوة مهمة في مسيرة التعاون الخليجي في مختلف الميادين العامة»، واصفاً الفكرة بأنها من أهم عناصر هذا الترابط الذي طالما كان حلما لدى المجتمع الخليجي وعمل من أجله جميع قادة دولنا، كما أنه خطوة من خطوات التكامل الاقتصادي الذي يقود المنطقة برمتها إلى التقارب بين المجتمعات ويعزز اندماجها باستخدام الموارد العامة وفق الطرق الصحيحة، ويمهد الطريق للتخفيض بنسبة 50% من احتياطي الطاقة الكهربائية لدول المجلس، ومنح كل دولة نسبة مماثلة في تبادل الطاقة مع الدول الأخرى».
وقال إن «الغرض من إنشاء الهيئة هو تحقيق ربط شبكات الطاقة الكهربائية بين الدول الأعضاء عن طريق توفير الاستثمارات اللازمة لتبادل الطاقة الكهربائية لمواجهة فقدان القدرة على التوليد في الحالات الطارئة، وتخفيض احتياطي التوليد بالأنظمة الكهربائية لكل من الدول الأعضاء. وتحسين اعتمادية نظم الطاقة الكهربائية في الدول الأعضاء، وتوفير أسس تبادل الطاقة الكهربائية بين الدول وقد قام أعضاء باللجنة بجولة على دول المجلس للتعريف بخطة الهيئة لإقامة السوق الخليجية للكهرباء وفق مبادرات الورقة الاستراتيجية لتبادل وتجارة الطاقة، بغرض تطبيق ما تضمنته من مبادرات ضمن برنامج متكامل ومنسجم مع الخطة الاستراتيجية الخمسية المعتمدة للهيئة، للتعريف بالخطوات التنفيذية للخطة خلال عامي 2015م و2016م، والتعريف بدور الدول في إقامة السوق الخليجية للطاقة».
وأضاف الإبراهيم «انطلاقاً من استراتيجية الهيئة في تطوير أساليب وطرق العمل، ومن منطلق تحفيز جميع الموظفين للمساهمة بصورة فاعلة في تحقيق تلك الأهداف، تم خلال هذا العام تطوير آلية منح المكافأة السنوية للموظفين من خلال ربط تقييم الأداء الوظيفي السنوي للموظفين بتقييم الأداء المؤسسي للهيئة».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٠٣) صفحة (١٢) بتاريخ (٢٤-٠٤-٢٠١٦)
  • استفتاء

    ما هي التحديات التي تواجه نجاح التجارة الإلكترونية في السعودية ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...