الزمان يمر على الإنسان يتذكره ويجعله جميلاً داخل نفسه، ولعلنا نتساءل لماذا يجعل الإنسان ماضيه جميلاً؟ ويشعر بالسعادة عندما يشاهد صورا لأوان قديمة أو مستلزمات خاصة كنا نستخدمها في الماضي فيحن لها ويشعر داخله بتعلق كبير بتلك الأيام

تمر السنين تلو السنين بنا دون أن نشعر بتقدمنا في العمر، وعندما نتذكر موقفاً أو نشاهد صورة قديمة لنا نشعر فعلاً بمضي السنين علينا، وأن العمر تقدم بنا، وذلك إما باختلاف تقاسيم الوجه والجسم أو تغير المكان والزمان، ومن ثم نقول «هذا من فضل ربي».
الزمن هو الزمن كما الوقت هو الوقت لا يختلفان ولا يتغيران، ولكن من الذي تغير هم الناس أنفسهم تغيروا وفق المعطيات التي مرت بهم، فتكون المتغيرات إيجابية للأفضل أو العكس، وقد تكون المتغيرات تسير بشكل بطيء وهذا قد يكون هو المفيد للإنسان، أو تكون المتغيرات سريعة إما بسبب طفرات اقتصادية أو تكنولوجية، ومن ثم يكون تأثير هذا المتغير سلبياً في بعض الأمور.
كثير من الناس كلما يتذكر ماضيه يقول يا له من ماض جميل، لماذا؟ لأن شريط الذكريات عادة عندما يستعرضه الإنسان يكون بمنزلة الذكرى الجميلة التي عاشها الإنسان في حقبة زمنية انتهت، وأتذكر ونحن صغار كلما انتهينا من مرحلة دراسية أصبحنا نتذكرها ونجعلها من ماضينا الجميل بغض النظر عن إيجابياتها أو مساوئها، فلذلك كل عقد من الزمان يمر على الإنسان يتذكره ويجعله جميلاً داخل نفسه، ولعلنا نتساءل لماذا يجعل الإنسان ماضيه جميلاً؟ ويشعر بالسعادة عندما يشاهد صورا لأوان قديمة أو مستلزمات خاصة كنا نستخدمها في الماضي فيحن لها ويشعر داخله بتعلق كبير بتلك الأيام. فأقول: ربما لأن أغلب الناس كانت بسيطة جداً وقريبة من بعضها بعضا ولم تكن مشغولة بوسائط التواصل الاجتماعي كما نحن عليه الآن، التي أغرقت الناس في بحر لا قاع له، فأصبحنا في وسط بحر متلاطم الأمواج لا نستطيع السيطرة عليه أو الركون إلى جانبه لننعم بالهدوء والراحة والاستجمام.
عادة الإنسان قد تكون بعض ذكرياته بداخل نفسه يحتفظ بها دون أن يطلع أحداً عليها، وهذه الذكريات تكون خاصة غير قابلة للنشر، أما الذكريات العامة التي شاركه فيها بعضهم فتكون متاحة للعرض والنقاش، فيتحدث بها كثيرون متى ما حانت الفرصة لهم بذلك.
ويقول أحد الشعراء في بكائه على الماضي:
الله يا أيام مضت لو تعودين
نفسي تبيها والليال تعصاها
قارنتها بالوقت الأول وذا الحين
وحنت لها روحٍ تزايد عناها
الله على بيتٍ لنا خابره طين
في حارةٍ ما دنس الغدر ماها
الله على جيران أبوي القديمين
ذيك الوجيه اللي كثير حلاها
الله على جيران أبوي العزيزين
اللي على الصاحب قليلٍ جفاها
نياتهم حلوة وللجار حلوين
تعتز حرمة جارهم بقصراها.
والشاعر تغنى بآصالة جيرانه الأوفياء بعد مقارنته بجيران وقتنا الحاضر، وهذه اللفتة الرائعة من الشاعر في جيرانه الذين كانوا بمنزلة الأهل وهم أقرب الناس إليه، حيث كان الجار يستودع أسرته بعد الله إذا سافر عند جيرانه، وكان الجار هو المقدم في كل شيء، وكل جار ينتبه إلى بيت جاره ويحافظ عليه كما يحافظ على بيته، أما الآن فتسكن العائلة في الحي وتغادر دون أن يتعرفوا جيداً على جيرانهم، ربما لأن المنازل اتسعت أو أن الناس انشغلت، أو أن الناس تغيرت، ولكن لماذا حدث ذلك؟ ربما الطفرة الاقتصادية التي مرت بنا غيرت جزءا كبيرا من المفاهيم الجميلة التي كنا نقوم بها ونعززها في أنفسنا سابقاً، لأنها ترسخت فينا من الذين قبلنا فضاع مفهوم أهمية الجار واحترامه، حتى إنك في بعض الأحيان لا تعلم أن جارك موجود أم لا، ولا تعلم متى سافر أو عاد، هذه المتغيرات أثرت فينا اجتماعياً وأصابتنا بالبعد عن القيم الجميلة المتمثلة في احترام الجار والتواصل معه، واحترامه.
جيلنا اليوم يقول ما هو الماضي الجميل الذي تتحدثون عنه؟ وكيف تطلقون عليه ماضيا جميلا؟ المتأثر الكبير من هذا المتغير هو جيل هذا اليوم الذي أتى ما بعد الطفرة الاقتصادية، وصادف الثورة التكنولوجية الجنونية، هذه ساعدت كثيراً على ابتعاد أغلب هذا الجيل عن أقرب الناس لهم بسبب طفرة التكنولوجيا الحديثة، فساهمت هذه في زيادة الفجوة الاجتماعية حتى داخل منازلنا، فخطفت الناس وهم في منازلهم إلى آفاق بعيدة، وجعلتهم يفقدون التركيز داخل أسرهم.
ختاماً كل إنسان يحمل في طياته ماضيا جميلا ومتى ما تذكر ذلك حن إليه وتشوق إلى ذلك الماضي، وهذا هو ديدن كل إنسان، وإذا كانت ذاكرتنا هي التي تحمل ماضينا الجميل فيجب أن نفرغ ذلك الماضي في كتابات أو خربشات ليقرأها أولادنا وأحفادنا ويعلموا كيف كنا وكيف كانوا؟

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٠٤) صفحة (١١) بتاريخ (٢٥-٠٤-٢٠١٦)