سعد عبدالرحمن العثمان

سعد عبدالرحمن العثمان

أقر سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، يحفظه الله، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء الماضية «رؤية المملكة العربية السعودية 2030» التي تهدف إلى أن تصبح المملكة نموذجاً مشرقاً للعالم على جميع المستويات، وشدد، حفظه الله، على ضرورة تنفيذها من قِبل مختلف الجهات والأجهزة الحكومية، فيما أوضح سيدي سمو ولي العهد الأمير محمد بن نايف، أن الجميع شركاء في تنفيذ هذه الرؤية الطموحة، وأكد سيدي سمو ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، أن «رؤية السعودية 2030» تمثل أهداف المملكة في التنمية والاقتصاد لـ 15 سنة مقبلة. واستقبل الشعب السعودي بكل فئاته هذه الرؤية الطموحة بفرح وحماس وتفاؤل، كيف لا وهي تمثل خارطة الطريق إلى المستقبل المنشود للوطن وأبنائه.
وبما أن الرؤية ترتكز على العمقين العربي والإسلامي، والقدرات الاستثمارية الضخمة، والموقع الجغرافي الاستراتيجي، فإن الأفق يبشر بتحقيقها، وجني ثمارها، خصوصاً أن جميع أبناء وطننا الغالي يطمحون إلى تحقيق مزيد من التقدم والرفعة لهذا الوطن، الذي منحنا كل شيء، كما أن القيادة الرشيدة عاقدة العزم على تنفيذها، وتذليل كل العقبات التي قد تعترضها، لنصل إلى مصاف الدول المتقدمة.
نبارك لقيادتنا وأنفسنا ومجتمعنا ووطننا هذه الرؤية، وندعو الله أن يوفق الجميع لتحقيقها، كما ندعو كل أبناء الوطن الأوفياء إلى زيادة الجد والعمل والإبداع لتحقيقها، وبالتالي جني ثمارها الكبيرة.
حفظ الله هذا الوطن الغالي، وحفظ له قيادته الرشيدة الحكيمة التي تضع المواطن على رأس الأولويات والاهتمامات، ومن أجل رفاهيته تضع الخطط والاستراتيجيات.
والله ولي التوفيق.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٠٧) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٨-٠٤-٢٠١٦)