محمد سليمان القرناس - نائب رئيس جمعية المتقاعدين في المنطقة الشرقية

محمد سليمان القرناس – نائب رئيس جمعية المتقاعدين في المنطقة الشرقية

تتطلع المملكة من خلال إطلاق «رؤية المملكة 2030» إلى الانتقال من حقبة إلى حقبة جديدة يسودها الأمل نحو مستقبل واعد بإذن الله، تحت قيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وبمساندة ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية، وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، بجانب مشاركة المواطن السعودي الذي يعتبر ركيزة أساسية لبناء النهضة التي تسعى إليها الحكومة في شتى المجالات.
تعتبر هذه الخطوة في التحول هي مؤشر على الازدهار خاصة إذا علمنا أن التجارب التي مرت بها المملكة خلال الأعوام الماضية أكدت على ضرورة تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط كمصدر دخل واحد، فكانت الرؤية 2030 هي أولى الخطوات في برنامج التحول الوطني، كذلك يعد هدفاً استراتيجياً تسعى إليه حكومة المملكة لتحقيق التنمية المنشودة، التي ربما ما يشغل تفكيرنا كمواطنين هو خلق مزيد من الفرص الوظيفية للشباب، بالإضافة إلى زيادة الصادرات التي تسهم في زيادة الدخل الحكومي، ولكن كل هذه الأمور يجب أن ترتكز على أسس قوية، ومنها السعي الحثيث وراء سرعة تطبيق الخصخصة في عدد من القطاعات الحكومية خاصة الخدمية منها وفي مقدمتها التعليم، والصحة، والإسكان، والعدالة الاجتماعية، إضافة إلى البيئة العدلية، والخدمات البلدية، والبنى التحتية؛ لأن ذلك سوف يساعد على رفع جودة الخدمات وتنوعها، بالإضافة إلى توفير دخل حكومي آخر يساعد في تحريك عجلة التنمية في المملكة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٠٩) صفحة (١٠) بتاريخ (٣٠-٠٤-٢٠١٦)