لمياء فهد أبانمي

منذ تأسيس المملكة العربية السعودية والتعليم يحظى باهتمام ودعم الدولة؛ إيماناً منها بتنمية المجتمع، فطورت المناهج، وجهزت وحسنت المباني، ووضعت اللوائح والتشريعات الأساسية، وغيرت طرق التدريس، فقد اهتمت الدولة بكل شيء لكن غفلت عن شيء واحد وهو المعلم. فالمعلم هو الركن الأساسي في العملية التعليمية ولا يمكن أن يحدث تغير أو تطور في العملية التعليمية إلا بتطوير المعلم.
فالمعلمون هم ورثة الأنبياء، ويؤدون رسالة عظيمة، وهم أهم عنصر في المجتمع، والمعلمون هم القدوة التي بموجبها تتشكل عقليات وأفكار المجتمع، إن مهنة التعليم تعتبر من أهم المهن والوظائف خطورة وقداسة، وقد ذكر أحمد شوقي في قصيدته:
أعلمت أشرف أو أجل من الذي
يبني وينشئ أنفساً وعقولا
لكن نلاحظ في وقتنا الحاضر كثرة مشكلات المعلمين وشكوى أولياء الأمور منهم وعدم اهتمامهم بإيصال المعلومة بالشكل المطلوب والصحيح. كما لوحظ أيضا في الآونة الأخيرة عزوف كثير من الناس وعدم رغبتهم في مهنة التعليم والبحث عن مهن وفرص أخرى، فأصبح شعار مهنة التعليم «مهنة لمن لا مهنة له».
فما هي الأسباب التي أدت إلى إهمال أو عزوف المعلمين؟ ومن هو المسؤول عن هذا الإهمال؟ في الحقيقة كثر الكلام من قبل المهتمين وفي الصحف والمجلات عن الأسباب التي أدت إلى هذا الإهمال وعمن يتحمل المسؤولية، وفرضت العقوبات على المعلمين المهملين.. لكن مازال الإهمال موجوداً ومستمراً بل أصبح في تزايد وكأننا ندور في حلقة مفرغة.
إن المشكلة تتعلق بالمعلمين أنفسهم.. فلماذا لا ننصت لهم؟ نسمع لمطالبهم.. نشاركهم همومهم.. فهم الأساس، لماذا لا نحفز و نشجع المعلمين على الإبداع والابتكار بدلا من التهديد والوعيد في حال التقصير، الإنسان مهما كانت وظيفته ومهما علا شأنه إذا لم يجد التحفيز والعدل والاحترام فإنه لن يتحسن ويتطور بل قد يسوء ويضعف.
في جميع القطاعات الحكومية والأهلية تشجع موظفيها من خلال المحفزات المادية والمعنوية إلا مهنة التعليم، فالمردود المادي الذي يتقاضاه المعلم هو نفسه سواء أجاد أو أهمل، كما أن بعض المواد تحتاج إلى جهد وصبر في إيصال المعلومة على عكس المواد الأخرى التي تكون سهلة وسلسة، فهل من العدل أن يكون المردود المادي نفسه! أيضا لا يوجد في السلم الوظيفي للمعلمين أية ترقيات، فقط مستويات تتدرج حسب المؤهل العلمي دون اعتبار لمستوى الأداء الوظيفي أو النمو المهني.
فعلى المسؤولين والمهتمين بالتعليم أن يركزوا على تشجيع المعلم، وإيجاد روح التميز والإبداع، من خلال ضمان حقوقهم من تأمين طبي وبدل سكن، والتنويع في المحفزات المادية والمعنوية، أيضا الاعتماد على الترقيات بناء على الأداء الوظيفي والنمو المهني.
ختاما التحفيز له أثر إيجابي ودور مهم في رفع الروح المعنوية لدى المعلمين وخلق روح التنافس بينهم، وبالتالي الرقي والتطور في العملية التعليمية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦١١) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٢-٠٥-٢٠١٦)