الطائف تحتفي بالمؤرخ السالمي

جانب من تكريم السالمي

طباعة التعليقات

الطائفعبدالعزيز الثبيتي

احتفت الطائف مساء أول من أمس بالكاتب والمؤرخ حماد السالمي في فندق الطائف إنتركونتيننتال بحضور محافظ الطائف فهد بن معمر، وجمع غفير من الأدباء والمثقفين من مختلف مناطق المملكة.
وشهد الاحتفاء معرضا للتصوير الفوتوجرافي وآخر لمؤلفات السالمي عن الطائف التي تجاوزت 24 مؤلفا، وفيلما وثائقيا عن الحراك الثقافي والأدبي للسالمي في الطائف من خلال منتداه الخاص.
وألقى رئيس اللجنة التنفيذية لتكريم رواد الطائف الدكتور عايض الزهراني كلمة المكرمين، أشار فيها إلى أن مبادرة تكريم السالمي كأحد رواد الطائف من المبادرات الوفائية التي تتبناها اللجنة لتكريم من خدموا الطائف في مختلف المجالات.
وقال «إن السالمي استطاع أن يكتب الطائف ويوثق تاريخها، مستعرضا كثيرا من إنجازاته الأدبية والثقافية على مدى 40 عاما».
وألقى المحتفى به حماد السالمي كلمة أشاد فيها بمواقف الوفاء التي يتبناها أبناء الطائف ويدعمها محافظ الطائف فهد بن معمر، مشيرا إلى أن ما قدمه للطائف ليس إلا مشاركة من ابن بار نشأ وترعرع في هذه البقعة المباركة التي تضرب بجذورها في عمق التاريخ.
وتخلل الحفل عديد من القصائد الشعرية ومساهمات لعدد من الجهات الحكومية والأفراد في تكريم السالمي. واختتم البرنامج بحفلة فنية أحياها عدد من الشباب الواعدين من أبناء الطائف، أعادت الحضور إلى أيام الفنان الراحل طلال مداح.
ويعد السالمي أكثر الباحثين والمؤلفين الذين أثروا المكتبة العربية بمؤلفات تناولت الطائف من جميع جوانبها التاريخية والأدبية والاجتماعية، وبلغت عدد الكتب التي ألفها 24 كتابا، كما أشرف على 50 كتابا في لجنة المطبوعات بالمحافظة و52 كتاباً من إصدارات نادي الطائف الأدبي أثناء إدارته لنادي الكتب التي أسهم فيها بأكثر من 15 كتابا منها كتاب عن رواد التعليم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦١٤) صفحة (٢٠) بتاريخ (٠٥-٠٥-٢٠١٦)