تبادل لإطلاق النار بين إسرائيل وقطاع غزة

فلسطيني في خيمة بين أنقاض مبنى دمرته خلال حرب الـ 50 يوماً على غزة (أ ف ب)

طباعة التعليقات

غزةأ ف ب

أطلقت قوات الجيش الإسرائيلي النار أمس على مواقع فلسطينية في قطاع غزة، رداً على سقوط قذيفة هاون من القطاع في الأراضي الإسرائيلية، بحسب ما ذكر الجيش الإسرائيلي ومصادر أمنية فلسطينية.
وقال الجيش الإسرائيلي في بيان «تم إطلاق قذيفة هاون على القوات خلال نشاط تشغيلي متاخم للسياج الأمني في جنوب قطاع غزة. و»ردت دبابة تابعة للجيش وقامت بإطلاق النار تجاه التهديد».
وأعلنت مصادر أمنية في وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس أن «مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفت صباح الأربعاء موقعا لقوات الضبط الميداني التابعة لوزارة الداخلية بقطاع غزة في شمال شرق محافظة رفح بجنوب القطاع».
وأوضحت المصادر أن الجيش «أطلق قذيفتين تجاه موقع للضبط الميداني جنوب غرب موقع صوفا العسكري الإسرائيلي لم تتسبب بأضرار دون وقوع إصابات بشرية».
وتم التوصل إلى وقف إطلاق نار بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني في أغسطس 2014 بعد حرب إسرائيلية مدمرة استمرت خمسين يوماً.
وكانت الحرب الثالثة على غزة منذ 2008 والأطول، أسفرت عن مقتل 2251 فلسطينياً وإصابة أكثر من 10 آلاف بجروح وتهجير 100 ألف شخص.
وتفرض إسرائيل منذ عشر سنوات حصاراً برياً وبحرياً وجوياً مشدداً على قطاع غزة الذي يسكنه نحو مليوني نسمة.
وكانت إسرائيل بدأت في 2014 عملياتها العسكرية على قطاع غزة بهدف وقف إطلاق الصواريخ على أراضيها وتدمير الأنفاق التي تشن منها هجمات على إسرائيل.
وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء في جولة تفقدية قرب المنطقة الحدودية مع قطاع غزة، أن العامين الماضيين كانا الأكثر هدوءاً في قطاع غزة منذ سيطرة حركة حماس عليه.
من جهة أخرى شارك مئات الفلسطينيين في تشييع جثمان رجل قتله جنود إسرائيليون بعدما صدم بسيارته ثلاثة جنود مما أسفر عن إصابتهم على طريق في الضفة الغربية المحتلة الثلاثاء بحسب ما أعلن الجيش الإسرائيلي.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، إن الرجل القتيل هو أحمد رياض شحادة (36 عاما) من سكان بيتونيا قرب رام الله والقريبة من موقع الحادث.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦١٤) صفحة (١٣) بتاريخ (٠٥-٠٥-٢٠١٦)