ماجد الغامدي

ماجد الغامدي

رؤى أَلْمَعِيٍ.. بالحِجى متبصِّرُ
وجهدٌ دؤوبٌ للمعالي.. مُظفّرُ
نُهى لوذَعِيٍ قادَ ركْبَ تَطلُّعٍ
وغايتُهُ نيلُ المُنى والتَطوّرُ
وعزمُ أبّيٍّ خاض كلَّ مُهمّةٍ
بِنَيِّرِ فِكرٍ بالنجاحاتِ مثمرُ
وينطقُ عن وَعْيٍ ويُفصحُ عن نهىً
ومَصْدرُهُ الإلمامُ فيما يقرِّرُ
أخو هِمّةٍ يسعى إلى المجدِ مُدركاً
ذُراهُ.. وهذا مجدُ (غُدرانَ) مُبهِرُ
تكاملَ أخلاقاً وعِلمــاً و حِكمـــةً
بِقلْــــبٍ نقـــيٍّ بالتُقى مُتَدَثِّرُ
عطاؤكَ نضّاحٌ و جودُكَ مَوْرِدٌ
فيومُك إشراقٌ و ليلُـــكَ مُقمــــرُ
ولا يقتــلُ الإقـــدامُ مثلــَكَ فارساً
ولا الجودُ يا نهرَ العطاءاتِ يُفقرُ
على دربِهِ .. ما أعجزتهُ طوارقٌ
وفي دأبِهِ لــــم يعتريـــهِ تغيُّرُ!
تفرّعتَ في شتى الميادينِ مُورِقاً
فَسُقياكَ من نهرٍ و روضُكَ مُخضِرُ
كفـــالةُ أيتــــامٍ و إيـــواءُ أُســرةٍ
وكَفُّ دمـــوعٍ بالدُجـــــى تتحَدَّرُ
إغاثةُ ملهوفٍ ..قضاءُ حوائجٍ
وكم نالَ من أندى سحابِك مُعسرُ
إدارةُ أمـــلاكٍ وإنتـــــاجِ مَصنعٍ
وتحقيقُ غايـــاتٍ ..وعزمُـــكَ أَكْبرُ
وإنجازُ أفذاذٍ ووعــــي مُحنّــكٍ
وتلكَ ميادينُ الرياضةِ تفخرُ
ومِنــــبرُ إِعلامٍ تميّزَ بالــــرؤى
ففي (الشرقِ) ضوءٌ بالأفانين مُسفِرُ
وهاهو يزهو اليومَ ربّانَ مُنجزٍ
يشقُّ عبابَ الموجِ عزماً ويبحرُ
تخطّى حدودَ الأرضِ صوتاً ومنطقاً
بأفكارِهِ فهو الجديـــرُ (المؤثِّرُ)

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦١٧) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٨-٠٥-٢٠١٦)