بعد الضربات المتلاحقة التي أنزلها رجال الأمن الأبطال خلال الأسبوع الماضي بعدد من الإرهابيين، نجد أن تلك الخلايا بدأت تسقط الواحدة تلو الأخرى، وهي تُحاول أن تُنازع سكرات الموت على يد ولي العهد، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف الذي يقود الحملة الأمنية ضد الإرهاب، وها نحن نتلقَّى الأخبار التي تتحدث عن إحباط الجهات الأمنية في وزارة الداخلية السعودية لتلك المحاولات الفاشلة التي تُحاول نزع فتيل الفتنة مرة أخرى.
لقد أصبحت الحرب على الإرهاب مهمة دولية، قادتها المملكة منذ ما يزيد على عشر سنوات، بعدما اكتوت بنار هؤلاء المفسدين والذين تم التغرير بهم لينضموا لركب تلك التنظيمات الإرهابية التي نشأت وترعرعت دون أن يشعر بها أحد، وذهبت للقتال في (العراق واليمن وسوريا)، فبعد أن ذاقوا ويلات الاتفاق الدولي للقضاء على الإرهاب، وأصبحت الضربات تنالهم في كل الدول التي ذهبوا إليها، بدأوا يتوزعون على دول المنطقة، ويُعاودون أدراجهم متسللين ومتسترين في ظلام الليل، لكنَّ رجال الأمن السعودي كانوا لهم بالمرصاد والمراقبة، حيث تمكَّنت الأجهزة الأمنية خلال الأسبوع الماضي من الإطاحة بعدد من الخلايا والقيادات الميدانية لهؤلاء الإرهابيين في مكة، كما تمكنوا يوم أمس، من إحباط عملية إرهابية في مخفر شرطة حداد ببني مالك في محافظة الطائف، نتج عنها إفشال كل تلك المحاولات والقبض على الإرهابيين وعدد من القنابل والأحزمة الناسفة المُعدَّة للتفجير في المراكز الأمنية التي يستهدفونها.
ويلاحظ المراقبون أن الإرهاب بدأ يأخذ شكلاً آخر في تنفيذ عملياته، فقد تمكَّن رجال الأمن منع هؤلاء الإرهابيين من التسلل للمناطق الآمنة والتفجيرات التي كانوا يتخذونها أسلوباً لهم وهو تفجير الأماكن الأكثر أمنناً لدى المواطنين، وهي بيوت الله، فقد تمكَّن رجال الأمن من فرض الحراسة والمراقبة على جميع دور العبادة في كافة مدن المملكة، لذا نجد أن الإرهابيين اليوم أصبحوا يتخذون استراتيجية ضرب رجال الأمن في المراكز الحدودية وقيادات الشرطة، ولكنَّ المراقبة المستمرة أصبحت تكشف هذه المخططات قبل وقوعها.
وكما يُعرف عن رجال الأمن في المملكة فهم الذين يقدِّمون أنفسهم ضحية لهذا الوطن وفداءً لحماية أرضه من هؤلاء، رحم الله رجال أمننا الشهداء وحفظ الله بلادنا من كل شر يحيط بها من هؤلاء الخارجين عن القانون والدين والأعراف الإنسانية.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦١٨) صفحة (١١) بتاريخ (٠٩-٠٥-٢٠١٦)