تصافينا

طباعة ١ تعليق

ما منا إلاّ ويود أن يكون له مستشار أمين أو ناصح، يبث له همومه، ويتحدث له عن شكواه، انتظرونا أسبوعياً مع المستشار الأسري الدكتور غازي الشمري، ليضع اليد على المشكلة وتجدون الحلول بإذن الله.

تغريدات:

  •  مما يزيد القلب حسرة أن الناس اليوم يخوضون في كل أمر سياسي وديني وعلمي، وهذا نذير شؤم وخطر، ففي زمن الفتن نلزم العلم وأهله ونلزم الجماعة.
  •  لاتهدموا بيوتكم من أجل خطأ قابل للتعديل والتصحيح!
  •  الدنيا ممر وليست مستقراً ما دمت تنوي الخير فأنت بخير.

ما خاب من استشار
 لاستفساراتكم
Ghazi-31@hotmail.com
تويتر: @GHZIALSHAMMARY

تعرفت على فتاة

تعرفت على فتاة

تعرَّفت على فتاة

  •  أنا شاب أفكر في الزواج، تعرفت على فتاة عبر الهاتف، وأحبَّ كل منا الآخر، ويشهد الله أني لم أخلُ بها، فهل أتزوجها أم أتركها؟

- ذكرت أنك تعرفت عليها من خلال الهاتف الجوال، وهذا يعني وجود علاقة بينكما غير صحيحة، وأود هنا التنبيه على هذا النوع من العلاقات الذي استشرى في مجتمعنا خلال الفترة الأخيرة، وحدث فيه تساهل كبير، وهو أمر جد خطير وعواقبه سلبية وخطيرة على المجتمع، وكيف تساهل بعضهم نوعا ما في أمر محرم بشكل قاطع، فهل تقبل أخي أن تكون -لا قدر الله- أختك أو ابنتك أو إحدى محارمك في وضع هذه الفتاة وعلاقتها بك في الهاتف؟ المؤكد عدم قبولك لذلك، فإن كنت لا تقبل فلماذا تقبله لأخت لك في الله؟!
عليه فإن ما بني على باطل فهو باطل، فعلاقتك فيها غير سوية، وعليك إيقاف هذه العلاقة فوراً وبدون مبررات، ويكفي المبرر الأهم وهو حرمتها.
رغبتك في الزواج بها، وقولك أنك تحبها وهي تحبك، توقف عن مهاتفتها وفكر في الأمر وهي بعيدة عنك، وستعرف حقيقة مشاعرك، وعندما تجد نفسك لا تزال تميل إليها فاذهب إلى أهلها وتقدم لخطبتها.
و إن كنت ستقع في الشكوك بعد الزواج فعليك تركها والابتعاد عنها والزواج بأخرى، فالحياة في عالم الشك صعىبة ومتعبة جداً، وإن كنت ترى في نفسك أنك على العكس ستمنحها كل ثقتك، وأنها أهل لذلك فعليك الإقدام للزواج بها.

أم زوجي مسيطرة

أم زوجي مسيطرة

أم زوجي مسيطرة

  •  أكملت دراستي الجامعية منذ عشر سنوات، واجهت عدة مشكلات مع أم زوجتي؛ كونها امرأة مسيطرة، في البداية كانت سبباً في منعي عن العمل، وبعد مرور الوقت أقنعتُ زوجي بضرورة عملي للظروف الاجتماعية الصعبة، لم يحالفني الحظ في إيجاد عمل، وأتساءل إن كنت غير راضية بنصيبي، ورغم مسؤولياتي فأنا دائما أشعر بفراغ وملل، وأن العلم الذي تعلمته لم أستفد منه أو أفد به، مع العلم أنني حاصلة على شهادة دراسات عليا.. أرشدوني مأجورين.

- أراك تلقين باللوم على أم زوجك وكأنها شماعة تعلقين عليها إخفاقك في موضوع العمل، فبدلاً من إلقاء المسؤولية كاملة عليها كان ينبغي عليك أن تجتهدي في البحث عن فرصة عمل تطبقين فيها ما درست، وتشعرين نفسك بالأهمية، وقضاء أوقات الفراغ، ولكن استسلمت لرفض «الحماة» ثم بعد ذلك عندما مضت بك الأيام في رعاية الأطفال وتنشئتهم، وعندما أوشكت المهمة على الانتهاء وشعرت بالفراغ لم تجدي إلا حماتك لتعلقي عليها ضياع الفرص؛ بدليل أنك عندما عرضت على زوجك البحث عن فرص عمل لم يعترض ولم يمانع بل تركك تجربين، وكانت النتيجة أنك لم توفقي، فيا أختاه لا تندمي على ما فاتك فعسى أن تكرهي شيئا ويجعل الله لك فيه خيراً كثيراً. فأنت الآن أم لأطفال يحسدك عليهم كثيرات، فرغي طاقتك في تربيتهم واهتمامك بهم؛ فهم في أشد الحاجة إليك والاحتياج إلى وجودك, وحاولي قبل كل شيء أن تكوني قريبة من ربك فصاحبي المصحف واقرئي فيه كثيراً حتى تقضي على الفراغ الذي تعيشينه، واستثمري أوقاتك في طاعة الله ومحبته.

ابنتي انطوائية

ابنتي انطوائية

ابنتي انطوائية

  •  ابنتي الكبرى عمرها خمس سنوات، وهي حسَّاسة جداً، وتتصرف كأنها في السنة الأولى من عمرها، وهي انطوائية وليست لديها ثقة بنفسها، علماً بأننا في غربة، فهذه الطباع أتعبتني، وسببت لي إرهاقاً نفسيًّا إلى جانب التعب النفسي الذي تسببه الغربة. أفيدونا بارك الله فيكم.

- ابنتك تستخدم حيلة نفسية تسمى النكوص، وهي ممارسة سلوك مناسب لمرحلة عمرية سابقة، والنكوص يحقق وظيفة نفسية لابنتك هي التخلص من القلق الناجم عن انصراف اهتمامك، رسالتك لم توضح المتغيرات التي سببت المشكلة التي تشكين منها، وحسب ما توفر لي من معلومات أن الأسرة مغتربة مما يعني افتقادها لجماعة اللعب، كما أن عدم تكيفك النفسي مع ظروف الاغتراب سينعكس في تعاملك اليومي معها، فقد تصل إليها رسالة رفض لاشعورية في ألفاظك أو تصرفاتك تظن ابنتك أنها المعنية، في حين أنه رفض لاغترابك. إن طريقة الأطفال في التعبير عن مشاعرهم تختلف عن الكبار، لذا ستلجأ ابنتك لهذه الطريقة لتتحرر من القلق، إلا أنها طريق معطلة لنموها النفسي، وحتى تتغلبي على هذه المشكلة يمكنك الاستفادة من الإرشادات التالية:
– تجنبي مواجهة المشكلة بالقسوة، فهذا سيزيد من ممارسة هذه التصرفات.
– عليك بضبط النفس، فغضبك بادرة اهتمام ستسعى ابنتك للحفاظ عليها بتكرار سلوكها المرفوض.
– امنحيها الحب غير المشروط.
– احرصي على إشراك ابنتك في أنشطة تجمعها مع جماعة لعب.
– تجنبي الألفاظ والتصرفات التي تقلل من قيمة ابنتك، وتفقدها الثقة بذاتها.
– أبرزي نجاحاتها الصغيرة.
– عندما تسيء التصرف ركزي على السلوك لا على الشخصية.
– دربي ابنتك على التعبير عن مشاعرها بطريقة ملائمة لعمرها عن طريق لعب الأدوار، فكوني الابنة وهي الأم في مواقف لعب مختلفة، لتكوني نموذجاً تدريبياً يسهل عليها تقليده.

زوجي لا يساعدني في البيت

زوجي لا يساعدني في البيت

زوجي لا يساعدني في البيت

  •  أرجو أن تبينوا لي كيف أعوِّد زوجي على مساعدتي في البيت؟

- دوما تحدثي مع زوجك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكيف كان في بيته، كان يقول عن نفسه إنه خيرنا في بيته، وكان فوق هموم أمته وأمور المسجد والدين والغزوات وغيرها، كان يعاون زوجاته في بيته، كان يرتق ثيابه، ويحلب الشاة، ويساعد في الكثير من الأعمال.
كوني صبورة مع زوجك، ولا تنسي أن الرجل تقع عليه أعباء العمل، ويتعامل طوال اليوم مع جهات ومع أناس يفقدونه صبره وحلمه، حتى إذا ما عاد إلى المنزل فإنه يطلب الراحة لا العمل.. اجعلي دوما طلباتك تقوم على إقناعه بهدوء، وبضحكات ودعابات متبادلة. أفهميه أن العمل في المنزل لا ينتقص من قدر الرجل أبدا… وأن أعظم الطهاة في الفنادق على سبيل المثال هم من الرجال.. عوِّدي زوجك الصبر، وقومي بدعاء الله تعالى ليجعل زوجك خيرًا لأهله كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفقك الله لما يحب ويرضى.

طفلتي تسرق

طفلتي تسرق

طفلتي تسرق

  •  لدي طفلة عمرها خمس سنوات، تصدر عنها تصرفات غريبة، فبينما كانت معي عند الطبيب للكشف عليها ، شاهدتها تأخذ آلة تخص الطبيب وتخبئها؛ وكأنها تسرق! فأخشى أن يستمر هذا الأمر معها. فماذا نفعل معها حتى نقوِّم هذا السلوك؟

- إن سلوك الطفلة طبيعي وعادي، فأخذ الأشياء أو تخبئتها عن صاحبها لا يعد عند الطفل سرقة، بل له دوافع كثيرة غير ذلك، منها لفت الأنظار إليها، أو حب التملك، أو محاولة اقتناء شيء بعينه، أو مجرد اللعب واستثارة الكبار، وهو سلوك منتشر عند أطفال كثيرين في هذا السن.
ولا يصح ضربها على هذا السلوك، ولكن عليك أن تنبهيها إذا كان الأمر متعلقاً بأغراض الآخرين، ومن الممكن أن تلعبا معاً هذه اللعبة، بأن تخبريها بأنك ستخبئي عنها شيئا ما، وعليها أن تبحث عنه في الغرفة، وكلما اقتربت هي منه يصدر عنك صوت محدد، وهكذا تشبعي حاجاتها، وتلعب هي وتستنج وتخمن وهكذا، فلا تخافي من استمرار هذا السلوك؛ فالطفل يتعرض لتغيرات كثيرة في فترات طفولته.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٢٨) صفحة (١٦) بتاريخ (١٩-٠٥-٢٠١٦)