يوم أمس الأول، قدَّم الوفد اليمني المفاوِض عن الحكومة الشرعية تصوُّره عن حصيلة مشاورات السلام حتى الآن، متهماً وفد الحوثيين وعلي عبدالله صالح بإضاعة الوقت والتلاعب وعدم الاكتراث لمعاناة المدنيين الذين ذاقوا الويلات بعد الانقلاب على الشرعية.
ويوم أمس، قدَّمت اللجنة العسكرية في الوفد إحصاءً عن عدد مرات انتهاك ميليشيات الحوثي وصالح اتفاق وقف إطلاق النار الساري منذ الـ 10 من إبريل وحتى مساء أمس الأول.
الأرقام تشير إلى 5 آلاف و865 خرقاً من جانب الميليشيات للهدنة، بواقع أكثر من 146 انتهاكاً في اليوم الواحد.
هذا يؤكد أن الانقلابيين حاولوا تخريب المفاوضات بطريقتين، الأولى إفساد المشاورات الجارية في العاصمة الكويتية بشأن حلٍ سياسي، والثانية انتهاك وقف إطلاق النار بصورة متكررة.
اللجنة العسكرية التابعة لوفد الشرعية أشارت في إحصائها إلى تسبب الخروقات الحوثية في مقتل 156 شخصاً وإصابة 729 آخرين، فضلاً عن تدمير المنازل.
حدث ذلك في 7 محافظات، كما تقول اللجنة، هي تعز وصنعاء ولحج والضالع وشبوة والبيضاء والجوف، وهو ما يعني أن الخرق الحوثي كان ممنهجاً، لم يكن تصرفاً فردياً أو معزولاً في منطقة دون غيرها.
إذاً؛ سجِل الانقلابيين أسود سياسياً وميدانياً، ونيَّاتهم غير مبشِّرة، وهو ما استشفَّه الوفد الحكومي في عدة مناسبات أحدثها المشاورات الجارية حالياً في الكويت.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٣٠) صفحة (١١) بتاريخ (٢١-٠٥-٢٠١٦)