عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

في بادرة رائعة قامت بها إدارة التعليم بحفر الباطن. تمثلت بتكريم نخبة عزيزة من أبناء محافظة حفر الباطن تَرَكُوا العمل تاركين خلفهم كما هائلا من الموروث الذي غرسوه في نفوس طلابهم – والقدوة حسب تصورنا هو من بلغ مكانة تجعل منه أنموذجا يحتذى ويرغب كل أب لابنه وكل شاب لنفسه أن ينال تلك المكانة – لوجدنا أن القاسم المشترك بينهم بعد توفيق الله هو قوة التصميم والإرادة والبذل والصبر والمثابرة وطول النفس والسعي الدؤوب إلى الاستزادة من اكتساب كثير من المهارات والقدرات مع التضحية بكثير من متع النفس وراحتها. إن كثيرا من الناس ينظرون للنجاح من جانبه المضيء فقط ويغفلون عن بقية الجوانب الأخرى المهمة التي قد تكون هي السبب الرئيس بعد توفيق الله سبحانه إلى الوصول إلى ما وصل إليه هؤلاء المحتفى بهم من قبل إدارة تعليم حفر الباطن.. فهناك أمور تسبق النجاح وتصاحبه وتستمر معه منها: التضحيات والتنازلات عن كثير من راحة البال والبدن فالحياة كلها جهاد وعراك لا ينتهي.. فمن توقف توقفت به الحياة ومن بذل وواصل زاد نجاحا وتألقا.. ولو استعرضنا سيرة هؤلاء الرجال المحتفى بهم لعرفنا مقدار ما بذلوه من جهد وصبر ومثابرة. فلذلك لا يستقطب الإنسان الأنظار إليه إلا إذا كان مؤثرا في محيطه ومجتمعه فكم من ناجح لا يؤبه به ولا يدري عنه أحد . فنجاحه لنفسه فقط فهو يعيش في برج عاجي مغلق قد عزل نفسه عن الآخرين – فكما تعطي تُعطى وكما تتفاعل مع مجتمعك ومع من حولك يتفاعلون معك – إذا هؤلاء هم القدوات التي حرصت إدارة تعليم حفر الباطن إلى الاحتفاء بهم ولفت النظر إليهم من خلال الاحتفائية التي تقدمها سعادة محافظ حفر الباطن الأستاذ عبدالمحسن العطيشان.
وتناولت فقرات الحفل كلمة للمتقاعدين ألقاها نيابة عنهم الأستاذ الفاضل. سعود خلف السهلي ومن ثم كلمة لسعادة مدير التعليم الأستاذ عايض الرحيلي ثم تم توزيع بعض الهدايا على المحتفى بهم والتقطت الصور التذكارية مع سعادة المحافظ. فشكرا إدارة تعليم حفر الباطن على هذه البادرة الطيبة. ونتمنى للزملاء التوفيق.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٣٣) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٤-٠٥-٢٠١٦)