تصافينا

طباعة التعليقات

ما منا إلاّ ويود أن يكون له مستشار أمين أو ناصح، يبث له همومه، ويتحدث له عن شكواه، انتظرونا أسبوعياً مع المستشار الأسري الدكتور غازي الشمري، ليضع اليد على المشكلة وتجدوا الحلول بإذن الله.

د.غازي الشمري

د.غازي الشمري

التغريدات:

- أفضل جهاز لكشف الكذب: الأيام.
– لا تطيل البقاء إلا في أماكن النقاء….!!
– «والله يحب المحسنين» لنفترض أنك لم ترَ أثر إحسانك على الناس في الدنيا! ألا تكفيك محبة الله لك؟
– للأزواج فقط: أيها الرجل اهتم بالمرأة تحترمك، ويا أيتها المرأة احترمي الرجل يهتم بك… واللبيب بالإشارة يفهم..!!
– في الوقت المناسب ستأتي الأمنيات المؤجلة لترسم في قلبك فرحاً ًمختوماً… بقول الله «إنا وجدناه صابراً نعم العبد إنه آواب».

 ما خاب من استشار
* لاستفساراتكم
Ghazi-31@hotmail.com
تويتر:@ GHZIALSHAMMARY

الحرام

938686.jpg

  • السؤال: لدي صديق، وله صديقة، واستمرت العلاقة بينهما فترة من الزمن، وقد هربت الفتاة من منزل أهلها نظراً لأن العيش هناك أصبح كالحيوانات (أعزكم الله)؛ فالأم سلكت سبيلاً من سبل الشيطان، والأب مدمن على المخدرات. قد وقع الحرام بينهما، وحملت البنت منه، أنجبا مولودة بالحرام، لم يتزوج ولن يستطيع الزواج؛ لأنه لا يوجد لديه مال… صديقي حرم على نفسه القرب من هذه الفتاة أو غيرها منذ حصول تلك الحادثة.. صديقي لا يجد مخرجًا لتلك الحادثة والموضوع متشابك لدرجة خيالية، لا أعرف من أين أبدأ معه في حل المشكلة؟.. أرشدونا مأجورين.

الجواب
إن الأمر الذي سألت عنه جلل، والخطب فيه كبير، والزنا كبيرة من الكبائر، والله تعالى يقول: «ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا».
ولعلمي أنك وصديقك وصاحبته تعلمون يقينًا بشناعة هذا الفعل، فلست بحاجة إلى التطويل في ترهيبكم منه.
ولكن الحل لا يمكن أن يبدأ به إلا بعد التوبة النصوح التي تدل على صدق التوجه إلى الله تعالى بعدم الوقوع في هذا الفعل مع هذه المرأة وغيرها.
ومع عظم المصيبة، وتطور آثارها، إلا أن الحل واضح جلي، لا ينبغي التردد فيه أو الخوف من نتائجه، بل نتائجه مأمونة بإذن الله تعالى، وهو أنك -أيها السائل الكريم- تزور صاحبك هذا، وتخبره بأن هذا الأمر لابد أن ينتهي بالطريقة الشرعية التي يرضاها الله تعالى، وذلك بالذهاب إلى أحد القضاة في منطقتك وإفادته بالموضوع، وإخباره بأن الرجل والمرأة تائبين من فعلتهما، ويريدان المخرج من ضائقتهما، وهنا أتوقع أن القاضي سيدلكم على محاولة الزواج بين الرجل والمرأة، ولعله أيضًا يرى أن ينسب الطفلة إليهما، وتنتهي المشكلة بذلك.
أما المال، فليس من شرط أن تكون هناك تكاليف كبيرة للزواج، وإذا صدقا مع الله تعالى فسيبارك لهما في زواجهما، ويعفو الله ويغفر للتائبين، والرسول صلى الله عليه وسلم حينما جاءه ماعز الأسلمي رضي الله عنه ليقر بين يديه بالزنا دله أن يتوب بينه وبين الله تعالى.
أما بالنسبة لأهل المرأة فالقاضي سيتولى سلطته في تزويجها إذا رأى أنهم ليسوا بأكفاء في رعايتها والولاية عليها، أما إذا كانوا أكفاءً فسيقنعهم بالستر على ابنتهم بالزواج، وهذا وما ذكرته من إجراءات سيتولاه القاضي أمر من شأنه، وهو أدرى به إن رآه صوابًا، ولكن حاول أن تطمئن الرجل وصاحبته بأن الطريق في الحل آمن، وهو الطريق الصحيح، لا هذه الحياة المخوفة المضطربة، فالحياة إن استمرت على هذا الحال ستكون عواقبها وخيمة جدًا، قد تصل إلى طوام وعظائم.
أسأل الله تعالى أن ييسر أمركم، وأن يستر علينا وعليكم، وأن يبارك في جهدك في حل هذه المشكلة.

مطلقة

938693.jpg

  • أنا امرأة مطلقة عانيت مشكلات نفسية كبيرة بسبب طلاقي إلى أن دخلت عالم الإنترنت، ترددت كثيرًا قبل أن أنوي التعرف على أحد الشباب، لكن شدة إعجابي به وبحروفه دفعتني إلى أن تعرفت به، ومن ثم تقارب الأفكار، ومن ثم التواصل عبر الهاتف، إلى أن تطورت علاقتنا إلى الحب، واتفقنا أن نلتقي. فقد حصل أن التقينا أكثر من مرة وفي المرة الخامسة ارتكبنا الفاحشة؛ فرغبتي الجنسية القوية، وحبي له، واشتياقي للعلاقة الزوجية لم يجعلني أستطيع أن أمنع نفسي. علاقتنا مبنية على أساس أنه في يوم سيجمع مبلغًا معينًا من المال وسنتزوج، وأنا واثقة من هذا الشاب. أرجو المساعدة ماذا أفعل، هل أبتعد عنه؟ هل أطلب منه أن يأتي ليتزوجني؟ وهل يجوز أن يكون بيني وبينه زواج سري إلى أن يستطيع التقدم بشكل رسمي أمام عائلتي؟

الجواب
اسمحي لي أن أقول لكِ أن هذا ليس مبررا لأن تتركي نفسك فريسة في يد الفراغ القاتل، كما أحل الزواج فالله عز وجل يقول في كتابه العزيز: «وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ وَكَانَ اللَّهُ وَاسِعًا حَكِيمًا» [النساء:130].
فالطلاق ليس سيئا ما دام هو الحل الأخير بعد استنفاد كل الحلول الممكنة، وما بعد الطلاق هو حياة أيضا، فلا تغفلي وتنسي نفسكِ وتستسلمي إلى ما يغضب الله بحجة اشتياقك للعلاقة الزوجية.
بل إن الفراغ الذي وضعتِ نفسكِ فيه هو الذي ألقى بكِ إلى هذه العلاقة التي لا يرضى الله عنها أبدا، ولا ترضي عنها أنتِ نفسكِ؛ لأنكِ في البداية تخافين الله، وتخافين على نفسك وأهلك.
أختي السائلة:
إن علاقتكِ بهذا الشخص فأنا أرى فيها كثيراً من الأخطاء التي لم ترعي لها بالاً فلقد تعرفتِ عليه بطريقة لا تسمح لأي أحد في الدنيا أن يكون فكر في أي شخص عبر الإنترنت، لكنكِ تعلمين جيدا أن هذه الأفكار يغلب عليها الطابع المثالي الذي يرغب هذا الشخص أن يكون عليه وليس طبيعة شخصية فيه هو نفسه.
أما عن سماحك لنفسك بدافع حبك له، واشتياقك للعلاقة الزوجية بأن لا تستطيعي أن تمنعي نفسك عنه، وتقدمين على ما يغضب الله، وتستمرين فيه إلى الآن، فليس له أي مبرر مهما كانت الظروف.
وأنصحكِ بالابتعاد عن هذا الشخص تماما؛ لأن حجة تجميع المال لا تنتهي، وليست مبررًا لأن يتأخر هذا الشخص في طلب الزواج منكِ، فلقد منحتيه ما ليس من حقه وهو ارتضى به، فمن المنطق أن لا يكون له رغبة في بذل الجهد والوقت حتى يستطيع أن ينال ما ليس من حقه إلى الآن، أما عن فكرة أن يكون بينكما زواج سرا لا أوافق أبدا على هذه الفكرة.
اعتبري هذا الخطأ في حياتك خطأ لن يتكرر، وانوي على التوبة لله بالابتعاد عن هذا الشخص تماما، وكفي عن التفكير فيه؛ لأن هذا ليس في صالحك أبدا، وعلاقة كهذه ليس مقدر لها النجاح إطلاقا، فالله لا يرضى عنها.
كما أنصحكِ أيضا بأن تختاري لنفسكِ طريقا تبنين فيه نفسك بعيدا عن الفراغ القاتل، وبعيدا عن الإنترنت الذي لا يفيد أكثر مما يضر.
واسعي لأن تبني نفسك فابحثي عمّا يشغل حياتك وتشعرين به بإنجاز يحقق لكِ ذاتك، ويبني نفسك فكريا ونفسيا، ويعطي لك الفرصة للاختلاط بالناس اختلاطاً مباشرًا أو يكون حكمك عليهم منطقيا ليس من خلال ما يعرضونه لكِ عبر الإنترنت، ولكن من خلال مواقفهم وتصرفاتهم التي يقومون بها أمامك.
وأسأل الله تبارك وتعالى أن يقدر لكِ الخير ويلهمكِ الصواب، ويمنحكِ البداية الجديدة لتكوين بيت زوجي سعيد تكونين فيه نعم الزوجة، ونعم الأم التي تربي بناتها على الفضيلة.

اكتئاب الحمل

938688.jpg

  • أعاني من ملل شديد، فأنا امرأة متزوجة منذ أربعة أشهر، والآن حامل -والحمد لله- وزوجي يأتي ويحاول ما بوسعه حتى لا أشعر بضيق، أتمنى الموت ويضيق صدري كثيرًا ولا أعلم ما الحل؟ علمًا أنني أقرأ القرآن بكثرة بسبب فراغي، ومحافظة على صلواتي. لقد كنت من أسرة كبيرة، وكنت أتسلى كثيرًا مع إخوتي، فأراد المولى لي الارتباط، وبدأت أتمنى لو أنني عزباء من هذا الضجر الذي أواجهه، لقد كرهت نفسي وكرهت الناس من حولي وأتمنى الخلاص من هذه المشكلة، وأن أجد ما يؤنس وحدتي، فوحدتي تقتلني، وكم أشعر بضيق وألم في صدري، أتمنى أن أجد من أكلمه وأفرغ ما في صدري من كآبة.. أرشدوني ماذا أفعل؟

تؤكد الدراسات الطبية أن الاكتئاب يصيب امرأة من كل سبع نساء قبل الولادة، ويطلق الباحثون على هذه المشكلة مصطلح «اكتئاب ما قبل الولادة». وذهب هؤلاء إلى ما هو أبعد من ذلك عندما قالوا: إن هذا الاكتئاب مصدره الطفل نفسه قبل الولادة، أي عندما يشعر الطفل بأنه على وشك مغادرة المكان الذي عاش فيه تسعة أشهر، عندها يشعر بالخوف والاكتئاب فينقل هذا الشعور إلى أمه، وعلى الرغم من عدم وجود حقائق مؤكدة حول هذه المسألة، فإنها تظهر بوضوح خلال الأعداد المتزايدة من النساء اللواتي يصبن بها. من المعروف عزيزتي أن المرأة الحامل تمر أثناء فترات حملها بعدة اضطرابات هرمونية؛ نتيجة تغيرات فسيولوجية تطرأ على جسمها طيلة مدة الحمل، وهذا بدوره يؤثر بشكل أو بآخر على حالتها النفسية.. وإن كانت بعض النساء يستطعن التأقلم مع هذه التغيرات والاعتياد عليها بشكل طبيعي، إلا أن البعض الآخر إذا تعرضن لظروف وحوادث قاسية إلى جانب قلة النوم والراحة؛ فإنهن يصبن بالاكتئاب؛ وهو ما حدث معك في فترة الحمل. الملل هو نتيجة الشعور بالاكتئاب، لكنه أيضا واحد من مسببات الاكتئاب… ما زلت في الشهور الأولى، وهنالك الكثير للقيام به من تحضيرات، لكن أهم هذه التحضيرات هي التهيئة النفسية، أتمنى أن تختاري طبيبة نسائية جيدة، تحدثينها عن مخاوفك، وتطلبين مساعدتها، وتأخذين مشورتها… وأن تختاري عددًا من الكتب والمراجع عن الحمل وعوارضه، وكيفية التعامل معها لتساعدك على التعرف، وبالتالي على التأقلم مع وضعك الجديد..
أختي إليك بعض النصائح التي ربما تساعدك وهي كالتالي:
أولا: اقرئي واستمعي لآيات من القرآن الكريم يوميا، بسم الله الرحمن الرحيم: «الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ». فالقراءة والاستماع علاج لك من المشاعر السلبية، وهو أيضا من المؤثرات الإيجابية على الجنين، وله فوائد عظيمة في نموه في الرحم وبعد الولادة..
ثانياً: من الخطر أن تستسلمي لهذه الحالة، أو أن تقنعي نفسك بأنك مريضة؛ لأن هذه النفسية الانهزامية ستؤدي إلى تمكن هذه الأشياء منك، وبذلك لن ينفع معك أي علاج، حاولي ألا تستسلمي؛ لأن هذه حرب يشنها الشيطان عليك حتى لا تكوني مسلمة تخدم الإسلام والمسلمين، واعلمي أن اليأس أو الإحباط ما هو إلا وهم تمكن منك؛ حيث إن المسلم الفاهم لا يعرف اليأس أبداً، حتى وإن أصابه لا يستسلم له، وإنما يحرص على تغيير نفسيته وواقعه، ويأخذ بالأسباب، ويترك النتائج على الله..
بارك الله فيك وتقبل نيتك ورفع همتك، وزادك حرصا على طاعته ورغبة في رضاه، وجعلنا وإياكِ ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

مشكلات زوجية

938696.jpg

  • عندي مشكلات مع زوجي، ونتشاجر على أمور تافهة بصورة شبه يومية، وعندما نتشاجر لا أستطيع الامتناع عن رفع صوتي؛ لأنني إذا حاولت التكلم معه بهدوء يعتبرني مخطئة، وكثيراً ما يقلب الحقائق. وعندما يأتي من العمل لا يفعل شيئاً سوى أنه يأكل وينام، فهذا يغضبني كثيراً، ويجعلني أعتقد أنني غير مرغوبة.كما أنه لا يخرج بنا للنزهة؛ فهو دائم الشكوى من العمل، مع أنه لا يعمل إلا ثماني ساعات في اليوم، ويقضي بقية وقته نائماً. أرشدوني ماذا أفعل؟.

أقترح عليك أن تراعي المشكلات الكبرى بينكما وتتغاضي عن المشكلات الصغرى، فلا تثيريها حتى تشعري أنك قد تجاوزت معه تلك الكبرى، وأرى أن أصل المشكلة بينكما في سرعة الغضب والانفعال لأتفه الأسباب، وكذلك قلة الاحترام، فلا أنت مبرأة ولا هو متهم بالذنب وحده، فعليك أن تتصبري وتُظهري له قدراً كبيراً من الاحترام والعناية، حتى ولو كنت ترين أنه هو المقصر في هذا الجانب، جربي ذلك فلعل هذا يدفعه إلى أن يبادلك الشعور نفسه، والاحترام بمثله، وإذا تخاصمتما فإياك إياك أن ترفعي صوتك أو تقابليه بمثل ما يتفوه به عليك من الشتائم، وإذا وقع شيء من هذا فغادري المكان إلى مكان آخر في البيت.
وإذا رجع من العمل فليسمع منك كلاماً حلواً؛ يرد له ارتياحه، ويُذهب عنه ما كان يجد من الإرهاق والضجر، وليشعر أنك بانتظاره ساعة رجوعه، وابعدي عنه الأولاد، وهيِّئي له جو الراحة، وتفنني له في الطبخ، واجتهدي في التحمل له، وحددي له وقتاً خاصاً بكما لا يشارككما فيه أحد حتى الأولاد، بحيث يفضي إليك وتفضين إليه بما يهم، ويعبر عن خلجات النفس، وثقي بعد هذه التجربة أن أخلاقه معك سوف تتغير إلى الأحسن –إن شاء الله-.
ولتعلمي أن هذه التنازلات التي تقدمينها -مع شعورك بأنك لم تخطئي في حقه- سوف ترد لك بعض حقوقك، وإياك أن تحسبيها من ضعفك، أو أنها تدل على أنك أنت المخطئة المقصرة وهو المحُقّ غير المقصر؛ فهذا من تسويل الشيطان ووسوسته ليردك عن إصلاح البيت. جربي هذا، فلعل الله أن يجعل فيه المخرج مما أنت فيه من المعاناة. وفقك الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٤٢) صفحة (١٦) بتاريخ (٠٢-٠٦-٢٠١٦)