القدوة المحمدية ليست فقط شرط وجوب لسلامة العقيدة بالاتباع للسنة فحسب، بل هي تكوين شخصية الفرد المسلم من الناحيتين التربوية والقيمية

في أول يوم من أيام الشهر المبارك لهذا العام، الذي أسأل الله فيه أن يكتب لنا الأجر والثواب الجزيل، وأن يُعيننا على صيامه وقيامه على الوجه الذي يرضيه.
تعودت في كل رمضان أن تكون بوصلة مقالات الشهر الكريم متجهة نحو التاريخ؛ لتذكير القراء بتاريخنا الجميل والمشرّف، وخاصة تاريخ سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام العطرة، أو الحقب التاريخية الإسلامية التي نالت شرف نشر الإسلام والذب عنه، وإراحة عقول القراء من معمعة القضايا الفكرية والاجتماعية والسياسية.
كثيرون يضعدّون التاريخ بمنزلة المُنشّط الكبير للعقل، من خلال دراسة جميع حضارات العالم السابقة، وقراءة التاريخ تفرض على شخصية الإنسان التفكر والتأمل والعظة، فقد كان الخلفاء والسلاطين في السابق يحرصون على تعليم أبنائهم التاريخ؛ وذلك بتوجيه مؤدبيهم على تعليمهم جزءاً كبيراً من التاريخ؛ وخصوصاً السيرة النبوية وتاريخ الخلفاء الراشدين ليستقوا منه الفوائد والعِبر؛ لذا يقال: إن أي أمة لا تقرأ تاريخها لا يمكن لها أن تعرف حاضرها، ولا أن تخطط لمستقبلها.
ولعلي في هذه المقالات التي سوف أكتبها أريد أن تصل الرسالة والهدف المنشود منها؛ لأن التذكير بالأمجاد والانتصارات يُعزز لدى الآخرين الفخر والعزة ويشعرهم دائماً بماضيهم الجميل، وسوف تكون هذه المقالات عن سيرة المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم؛ لما تتضمنه من قيم رفيعة وفوائد جمة يستقيها كل منا لتكون نبراساً لنا في حياتنا.
إن القدوة المحمدية ليست فقط شرط وجوب لسلامة العقيدة بالاتباع للسنة فحسب، بل هي تكوين شخصية الفرد المسلم من الناحيتين التربوية والقيمية، بل شخصية وهوية المجتمع والدولة الإسلامية ككل، فلن تجد هذه الأمة سياجاً يحمي هويتها ويعزز شخصيتها مثل المنهج النبوي القويم، وتبدو الحاجة ماسة لربط الأجيال الجديدة بروح وتطبيقات ونماذج السيرة النبوية؛ فهي دروس ليس لزمنها فقط بل يمكن أن تمثل إطاراً مرجعياً شاملاً للشخصية الإنسانية ككل، وكيف لا وقد امتلأت كتب الفلاسفة والمستشرقين المنصفين بروائع النبي الكريم بل اعتُبر قدوة للبشرية.
وُلد عليه الصلاة والسلام يوم الإثنين من ربيع الأول عام 571م يتيم الأب، وسُمي ذلك العام «بعام الفيل»؛ لأن أبرهة الحبشي كان متوجهاً من اليمن إلى مكة يريد هدم الكعبة، وأرسل الله عليهم طيراً أبابيل أبادتهم جميعهم، وكان عادة أشراف أهل مكة يرسلون أطفالهم إلى خارج مكة عند بعض نساء البادية ليقمن بإرضاعهم وتربيتهم، وقد وصل بعد ولادة الرسول عدد من المرضعات من مضارب بني سعد، واتجهن إلى أصحاب الذوات والجاه كلٌ منهن تبحث عن رضيع تأخذه، وكلما مررن على النبي وعرفن أنه يتيم ابتعدن عنه وبحثن عن طفل آخر، وكان مقصدهن أن اليتيم تكون أجرته ضئيلة، وكانت السيدة «حليمة السعدية» هي من شرّفها الله برضاعة الرسول؛ لأنها ومن حظها لم تجد طفلاً تأخذه معها إلى مضاربها، فاستنكرت أن تعود بدون طفل، فرجعت إلى «آمنة بنت وهب» أم رسول الله وأخذته منها، وحظيت ببركة رسول الله في تحسن ماشيتها ورعيها وصحتها، ولبث الرسول خمس سنوات في ربوع بني سعد، ثم رجع عند والدته التي ما لبثت أن توفيت وعمره ست سنوات، فأصبح يتيم الأب والأم، فتولى كفالته جده عبدالمطلب الذي كان يحبه حُباً جماً، وبعد سنتين وعمر الرسول في الثامنة توفي جده وأوصى لابنه أبي طالب أن يكفله، فتولى ذلك أبو طالب، وأصبح النبي يساعد عمه ويخفف عنه بعض الأعباء لأنه كان كثير الأولاد، فرعى الرسول عليه الصلاة والسلام الغنم بأجر من أهلها، واكتسب قيماً كثيرة من هذه المهنة الشريفة من ذلك «الشفقة والرحمة والعطف واللين»، وما من نبي إلا ورعى الغنم، وشب الرسول في كنف عمه، وصحبه للتجارة إلى الشام وعمره اثنا عشر عاماً، إلا أن عمه أعاده إلى مكة بعد أن أبلغه الراهب «بحيرى» أن له شأناً كبيراً فخاف عليه وأعاده إلى مكة.
مارس الرسول عليه الصلاة والسلام التجارة وبرع فيها، ولقب بالصادق الأمين في مكة، وكان يتجه إليه كثير من أهل مكة لوضع أماناتهم لديه لثقتهم فيه، وعند بلوغه خمساً وعشرين سنة كانت هناك سيدة فاضلة تدعى «خديجة بنت خويلد» ذات مال وجاه تبحث عن أحد يدير لها تجارتها، فأشاروا عليها بمحمد عليه الصلاة والسلام، فذهب بتجارتها إلى الشام وعاد رابحاً أضعافاً كثيرة، وكان «ميسرة» خادم خديجة مرافقاً للرسول، فقص عليها -رضي الله عنها- ما شاهده من حسن تعامله وأمانته وصدقه، فطلبته للزواج بها فتزوجها عليه الصلاة والسلام وعمرها أربعون سنة، وأصبحت السيدة خديجة رضي الله عنها هي كل شيء في حياة الرسول، فأنجبت له جميع أولاده ما عدا إبراهيم الذي كان من زوجته ماريا القبطية رضي الله عنها.
كانت خديجة نعم العون للرسول عندما نزل الوحي عليه فكانت تخفف عنه روعه، وكانت تدافع عنه عندما يتعرض للأذى من قريش بعد إعلان دعوته، حتى أنها لما توفيت في السنة العاشرة من البعثة حَزن الرسول عليها حزناً بالغاً، وسُمي ذلك العام «بعام الحزن».
عاش الرسول في مكة ثلاثاً وخمسين سنة من عمره منها ثلاث عشرة سنة يدعوهم للإسلام إلا أن قريش تكبروا ومانعوا ولم يستجيبوا للدعوة، ولاقى الرسول أشد الأذى والإهانات من زعماء قريش وخاصة من المقربين له كعمه «أبي لهب»، إلا أنه صمد حتى أمره الله بالهجرة إلى يثرب وعمره ثلاث وخمسون سنة بعد بيعتي العقبة الأولى والثانية مع الأوس والخزرج «الأنصار»، فتغيرت موازين القوى بين الحق والباطل؛ فبدأ الرسول يخطط في كيفية القضاء على المشركين في مكة بأقل الجهد والخسائر، وهذا ما سيتم كتابته في الجزء الثاني من هذا المقال الأسبوع المقبل إن شاء الله.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٤٦) صفحة (٩) بتاريخ (٠٦-٠٦-٢٠١٦)