ما الذي يجب أن تعرفه عن الموجات فوق الصوتية «السونار»؟

د. رباب محمد السعيد

طباعة التعليقات

د. رباب محمد السعيد*

  • ماذا تعرف عن الموجات فوق الصوتية؟

تعد أشعة الموجات فوق الصوتية من أهم وسائل التشخيص الحديثة وذلك نظراً لدقتها وسرعة إجرائها، ورغم سهولة استخدام جهاز الأشعة التلفزيونية إلا أن مسألة التشخيص بالأشعة التلفزيونية هي أمر ليس بسيطاً ويحتاج إلى علم وفير وخبرة متراكمة كي يكون التشخيص على درجة عالية من الثقة مما يساعد الطبيب المعالج على اتخاذ قرار العلاج بصورة دقيقة تحقق صالح المريض. ويمكن إجراء فحص الموجات فوق الصوتية أكثر من مرة في اليوم الواحد ولا ينتج عنه أي ضرر أو آثار جانبية.
الفحوصات التي يمكن إجراؤها باستخدام السونار:
– الاكتشاف المبكر لأورام: الثدي- الحوض- البطن.
– متابعة الحمل بالأشعة التلفزيونية وتشخيص العيوب الخلقية في الأجنة.
– فحص أمراض الكبد والمرارة.
– فحص أورام والتهابات البنكرياس.
– فحص الأوعية الدموية والأوردة والشرايين لتشخيص الدوالي- الجلطات لتصلب الشرايين.
– الكشف عن حصوات الكلى والحالب.
– فحص مشكلات الغدة الدرقية.
– متابعة التبويض وتشخيص أورام الرحم وأسباب العقم المختلفة وذلك بواسطة السونار المهبلي.
يتم عمل السونار لتشخيص بعض مشكلات المفاصل والعضلات ويعد ذلك من الفحوصات السريعة والآمنة لتشخيص مشكلات الأنسجة والعضلات المحيطة بالمفاصل.
ملحوظة: لا توجد موانع مطلقة لإجراء فحص الأشعة بالموجات الصوتية.
في النهاية السونار من الفحوصات المكملة التي يقررها الطبيب المتخصص وبالتالي فإن فحص السونار يعدُّ من الفحوصات المهمة جدّاً التي تساعد على التشخيص الدقيق الصحيح مع التأكيد على أن هذا الفحص لابد أن يقوم به طبيب من أصحاب التشخيص المشهود لهم بالعلم والخبرة والكفاءة.

* استشاري ورئيس قسم الأشعة، مستشفى محمد الدوسري

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٤٩) صفحة (٩) بتاريخ (٠٩-٠٦-٢٠١٦)