علي موسى العبدلي

علي موسى العبدلي

لا يمكن أن نغفل عما تؤديه المرأة من دور فاعل في نمو المجتمع ونهضته، كونها تأتي ضمن الركائز الأساسية التي يعوَّل عليها في بناء المجتمعات، بالإضافة إلى ما تشكله من تأثير حقيقي في حركة النمو والازدهار، وتأتي أهمية هذا الدور عبر تفعيل الأداء الاجتماعي من خلال تناول المبادرات التطوعية التي تعزز من المسؤولية المجتمعية لدى المرأة وتأثيرها الفاعل داخل مجتمعها.
نتحدث عن الأستاذة عائشة شاكر زكري رئيسة القسم النسائي في لجنة تراحم بجازان والناشطة الاجتماعية كنموذج يرسخ الدور البارز للمرأة في مسؤولياتها تجاه المجتمع عبر تبنيها كل الجهود التي تسهم في تفعيل الحضور المؤثر للمرأة، كذلك قيادتها المبادرات المجتمعية التي تعزز من قيم التكافل الاجتماعي، وتوظيفها الأمثل الطاقات النسائية الشابة في خدمة المجتمع. وإسهاماتها الرائدة في المجتمع منها ما كان لافتاً للتقدير والعرفان وعلى سبيل المثال إشرافها المباشر قبل شهر رمضان المبارك على مجموعة من المساعدات التي قدمت للأسر المحتاجة في بعض القرى النائية، جهات خيرية لم يمكن بمقدورها القيام بجزء من ذلك الجهد الكبير في تجاوز المعوقات في سبيل إيصال المساعدات لمستحقيها وفي الوقت المناسب.
الجهود التي تبذلها الناشطة الاجتماعية عائشة زكري أو «عشتار جازان» كما تسمي نفسها وتعرف بهذا الاسم المشهور، أكدت أن دور المرأة لا يمكن أن يتأثر بحجم العقبات والتحديات بل إن حضورها أصبح واقعاً مؤثراً في نهوض المجتمع، ويأتي ذلك ضمن دعم حكومي قوي وبارز لشراكة المرأة الفاعلة، ولما لها من مكانة جعلتها تتقلد مراكز قيادية، وتوجد في مواقع صنع القرار اعترافاً بقدراتها ودورها تجاه وطنها ودينها، كما أن الرؤية السعودية تعول على المرأة كشريك أساسي في خطط التنمية المستدامة والنهضة الشاملة.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦٠) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٠-٠٦-٢٠١٦)