تتمتع المملكة بعلاقات دبلوماسية وثقافية مع فرنسا منذ زمن طويل، حيث ترتبط هذه العلاقة بجميع الرؤساء الذين مروا على فرنسا، ولم يحدث بيوم أن توترت هذه العلاقات التي ظلت تحتفظ بحالة ودية مشتركة بين البلدين منذ ما يزيد على 90 عاما. حيث كانت أول زيارة يقوم بها المغفور له الملك فيصل بن عبدالعزيز عندما كان نائباً للملك في الحجاز عام 1926م، وزيارة ثانية في عام 1967م.. وتتوالى زيارة ملوك المملكة العربية السعودية إلى فرنسا بشكل دائم، وكذلك زيارة رؤساء فرنسا للمملكة، وفي مايو 2015 كانت آخر زيارة يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى فرنسا ضمن وفد عالي المستوى، وتعاقبت بعد ذلك زيارات أخرى من قبل ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ثم ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي يلبي اليوم دعوة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لزيارة فرنسا والالتقاء بالمسؤولين هناك وتوضيح رؤية المملكة في الفترة المقبلة.
وتحتل الاستثمارات الفرنسية المباشرة في المملكة العربية السعودية المركز الثالث ضمن الاستثمارات الخارجية التي تجتذبها المملكة، وهي تقدر بأكثر من 15 مليار دولار، وتتركز في قطاعات النفط والبتروكيمياويات والخدمات المالية. وهناك اليوم ما لا يقل عن سبعين شركة فرنسية تعمل في المملكة، وقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 8.7 مليار يورو في عام 2012، مرتفعا بنسبة 13% عن 2011. وبلغت الواردات السعودية من فرنسا في العام الماضي 3,2 مليار يورو مقابل صادرات سعودية بقيمة 5.5 مليار يورو.
ويعادل الاستثمار المباشر السعودي في فرنسا 3 % من قيمة الاستثمار المباشر الأجنبي السعودي في العالم و30 % من الاستثمار المباشر الأجنبي لدول مجلس التعاون في فرنسا.
ويتوقع خلال هذه الزيارة بأن تكون هناك كثير من العقود الاقتصادية والثقافية ومذكرات التفاهم التي ستعطي حجما أكبر لتلك العلاقة وتزيد من قوة الاستثمار السعودي- الفرنسي خلال الفترة القادمة، كما أنّ العلاقة التعليمية بين المملكة وفرنسا في حالة تصاعد مستمر، حيث يبلغ عدد الطلاب السعوديين الدارسين في فرنسا ما يزيد على 2000 طالب خلال السنوات المقبلة. وذلك بسبب التسهيلات التي يتم تقديمها والعلوم التقنية التي يكتسبها الباحث السعودي في فرنسا.. ونصف هؤلاء الطلاب يتلقون علومهم في الدراسات العليا.
جولة الأمير محمد بن سلمان حول العالم تحمل الجديد من رؤية المملكة المقبلة وتحولاتها نحو اقتصاديات المعرفة.. والمكتسبات العلمية المبنية على الرؤية الإنسانية في المستقبل القريب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦٧) صفحة (١١) بتاريخ (٢٧-٠٦-٢٠١٦)