سالم العجمي

تابعت المستوى العالي والتنظيم الرفيع للإفطار الجماعي لأكثر من 1000 طفل يتيم في رد سي مول بجدة بمشاركة عدد كبير من الجمعيات والجهات الخيرية في مكة المكرمة وجدة، وبالفعل ما رأيناه خطوة رائدة لخدمة المجتمع المدني إيماناً بالمسؤولية الاجتماعية التي تؤمن بها إدارة رد سي مول التي تعد من بين الشركات الكبرى في جدة.
إن إطلاق اسم أبناء الخير على إفطار الأطفال الأيتام وكذلك تنظيمه للعام الرابع على التوالي بهذا المستوى، يعكس مدى أهمية هذه المناسبة والرغبة في إظهارها بصورة متميزة تليق بهؤلاء الاطفال وبمستوى المنظمين وهذه المناسبة الطيبة.
ولفت نظري الجهد والوقت الكبيران اللذان بُذلا في تنظيمها لتظهر بهذه الصورة الجلية المتميزة؛ فقد استغرق التجهيز لهذه الفعالية أكثر من 3 أشهر لتظهر على مستوى يرقى لرؤية القائمين عليها لإدخال الفرحة والسعادة إلى قلوب هؤلاء الأطفال الأيتام. فقد قرأت أنه تم تشكيل عدة لجان شملت المجموعات التطوعية المشاركة في فعالية «إفطار أبناء الخير» يأتي في مقدمتها مجموعتا «أكلي على مزاجي»، و«أحباب الأيتام»، بالإضافة إلى مجموعة «نبض» التطوعية، دار الزهراء «جمعية البر»، دار الفتيان «جمعية البر»، بيت الرفيف «الجمعية الفيصلية»، مؤسسة هاتين الخيرية، الجمعية الخيرية النسائية الأولى، دار التربية للأيتام، دار الحضانة الاجتماعية، مؤسسة التربية النموذجية، دار الزهور في مكة المكرمة، وجمعية إطعام «برنامج تثقيفي عن حفظ نعمة الطعام».
تكاتفت جميعها مع إدارة مركز الرد سي مول، لتوفير وتسهيل سبل تنظيم وتنفيذ الفعالية، لوضع برنامج ثقافي ترفيهي متكامل للأيتام المشاركين في الفعالية.
إن البرنامج الترفيهي تم ترتيبه بحرص وفقاً لما قاله محمد سعداوي، رئيس مجموعات «على مزاجي» ليبدأ منذ استقبال الأطفال لدى بوابة مركز الرد سي مول إلى قسمين: الأول عبارة عن أنشطة قبل الإفطار كالرسم، تلوين الوجوه، دورات في الإتيكيت، وعروض مسرحية. والقسم الثاني يبدأ بعد الإفطار حيث سيتم منح الأطفال المشاركين قسائم لعب مجانية لدى «سباركيز» للألعاب الترفيهية الموجودة في المركز.
فما حدث من احتفالية متميزة لإفطار نحو ألف طفل يتيم في رد سي مول هو نموذج يجب أن يحتذى كمسؤولية اجتماعية خاصة من قبل الشركات الكبرى لإضفاء البهجة والسرور على هؤلاء الأطفال في هذه المرحلة الصعبة التي يعيشونها؛ فهؤلاء الأطفال هم جزء منا ونحن جزء منهم ورعايتهم والاهتمام بهم واجب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٦٩) صفحة (١٠) بتاريخ (٢٩-٠٦-٢٠١٦)