بيان لـ "الداخلية" حول مخالفي أنظمة الإقامة

تقديم الخدمة وتوفيرها للمرضى في المنازل تعزز الشعور بالأمان والراحة

برنامج الرعاية الصحية المنزلية يقلل التعرض لأي مضاعفات

947736.jpg
طباعة التعليقات

إعداد: نهلة المصري، مسؤولة الرعاية المنزلية، مستشفى محمد الدوسري

الرعاية الصحية المنزلية هي متابعة مستمرة وشاملة للمرضى في أماكن إقامتهم من قبل فريق طبي تمريضي مدرب ومعد خصيصاً لتقديم هذه النوعية من الرعايةـ ليكون مكملاً لما تم تقديمه في المستشفى أو أي مؤسسة علاجية، وأيضا لضمان استمرارية الرعاية التي يحتاجها المرضى بعد خروجهم من المستشفى. وهناك بعض الحالات التي يتعذر فيها وصول المريض إلى المستشفى فيقوم الفريق الطبي باستئناف الرعاية الطبية حسب الخطة المعدة، وفقاً لاحتياجات المريض الشخصية ومن ثم يتم تنفيذها من جميع أفراد الفريق كل حسب تخصصه (الطبيب والممرضة والعلاج الطبيعي).
حرصاً من مستشفى محمد الدوسري على توفير الرعاية الطبية الشاملة والمتكاملة للمرضى وذويهم. وكذلك توفير خدمات تهدف إلى الحفاظ على صحة أفراد المجتمع وتحسينها، فقد تم إنشاء برنامج الرعاية الصحية المنزلية لتقديم خدمات رعاية طبية في المنزل لمن يحتاجها بمختلف فئاتهم العمرية وحالاتهم المرضية بشتى أنواعها. وذلك من خلال توفير رعاية متكاملة عالية الجودة.
ونطمح بأن نكون متميزين من خلال تقديم خدمات رعاية صحية شاملة للمرضى في منازلهم حسب المعايير.
من منطلق تطلع مستشفى محمد الدوسري لتقديم رعاية متكاملة وشاملة وتوفير كل ما يحتاجه المريض وتسهيل الحصول على الرعاية التي يحتاجها، جاءت فكرة إنشاء قسم الرعاية الصحية المنزلية التي يقوم عليها فريق طبي خاص لتقديم الرعاية لمرضانا حسب احتياجاتهم الخاصة، وتم اختيار أفراد الرعاية الصحية المنزلية خصيصاً بحيث يتوفر لديهم الخبرة والقدرة على التكيف مع البيئات المختلفة ويتم تدريبهم وتطوير قدراتهم ومهارتهم لتمكينهم من تلبية احتياجات المرضى على أعلى مستوى من حيث الجودة والنوعية.
تعتبر مستشفى محمد الدوسري أول من حصل على ترخيص في الرعاية الطبية المنزلية في القطاع الخاص من الطب المنزلي بصحة الشرقية الخدمة بمفهومها وشموليتها في القطاع الطبي الخاص، حيث تم إنشاء القسم منذ ثلاثة أعوام بتقديم الخدمة للمجتمع كخطوة هادفة.
فكان هدف القائمين على إعداد هذا البرنامج تسهيل وصول الرعاية الصحية وإلغاء أي عواقب تقف أمام حصول الفرد على الرعاية التي يحتاجها ويستحقها دون تكليف أهل المريض عناء وعبء ومتاعب وجود مريضهم بالمستشفى وبتوفير هذه الخدمة يبقى المريض ضمن جو مليء بالطمأنينة والأمان ومساعدة الأهل والأصدقاء على المشاركة بتقديم الدعم والمحبة.
وتقديم هذه الخدمة وتوفيرها للمرضى في المنازل تعزز الشعور بالأمان والراحة والحصول على الرعاية في محيط عائلي مما يساعد في العلاج وذلك دون المساس بنظام المنزل ودون الحاجة لوجوده في جو غريب وجديد بإمكانه التأثير سلبياً على نفسيته هو وأفراد عائلته. كما أن وجود المريض في البيت يُمكن الأهل والعائلة من تقديم الدعم النفسي للمريض دون الحاجة إلى التنقل والذهاب إلى المستشفى و كلفة اقتصادية أقل.
وكذلك تقليل فرص التعرض لأي مضاعفات تنجم عن انتقال العدوى خلال وجود المريض في المستشفيات والتقليل من التكلفة الاقتصادية سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.
1 – تقليل تكلفة الرعاية الصحية عن المستشفيات بالنسبة للحالات المرضية المزمنة.
2 – تدريب المرضى أو ذويهم في كيفية تقديم الخدمة الصحية في المنزل.
3 – تحسين الوضع الصحي والنفسي لذوى الحالات الخاصة والمزمنة وكبار السن.
4 – تقديم الرعاية التلطفية لمرضى السرطان والحالات الميؤوس من شفائهم.
5 – توفير رعاية صحية مستمرة وفعالة و وقائية ومساندة وعلاجية وتثقيفية للمرضى في منازلهم .
6 – الإقلال من مراجعة المرضى للمستشفيات وأقسام الطوارئ للحصول على خدمة طبية من الممكن تنفيذها بالمنزل.
7 – تقديم خدمات وقائية وتثقيفية من أجل المحافظة على صحة المريض وأسرته.
الخدمات الصحية المتوفرة ضمن الرعاية الصحية المنزلية.
* الخدمات الطبية بفحص المريض سريرياً وتحديد نقاط التشخيص الأولية وإعطاء العلاج المناسب واتباع نظام المراقبة الطبية اللازمة حسب حالة
المريض واحتياجاته.
* الخدمات التمريضية الأساسية الأولية التي يقوم عليها كادر تمريضي مدرب ومتمرس ومختص بتقديم رعاية تمريضية شاملة، وفقاً لخطة تم إعدادها بناء على الفحص التشخيصي الأولي. وتعتمد هذه الخطة على فحص ومراقبة العلامات الحيوية للمريض وفحص البول، كما يتم مراقبة الوضع الصحي العام للمريض على مدار الساعة ومراقبة النظام الغذائي وكذلك المساعدة على القيام بالتمارين الرياضية الأساسية للمحافظة على سلامة العضلات والمفاصل للمريض. والمساعدة في إنجاز النشاطات الحيوية اليومية مثل تقديم التغذية المناسبة لحالة كل مريض والنظافة الشخصية اليومية ومساعدة المريض في قضاء الحاجات الأساسية، وكذلك تقليب المريض وعدم إبقائه فترة طويلة بوضعية واحدة للمحافظة على سلامة جلد المريض ومنع ظهور التسلخات والتقرحات الجلدية وتنظيم وإعطاء الأدوية عن طريق الفم في مواعيدها المحددة.
وأيضاً توجد خدمات تمريضية متقدمة التي تتمثل في إعطاء المحاليل الوريدية والتغذية عن طريق الأنبوب الأنفي أو المعدي. كما يتم العناية بالجروح بعد العمليات وعمل غيار بطريقة معقمة ودقيقة لمنع حدوث مضاعفات مع إعطائه الأدوية عن طريق الوريد والحقنة مثل الأنسولين ومضادات الحيوية وغيرها، وكذلك العناية بالمرضى ذوي الوصلات الطبية الخارجية (كيس قولوني وقسطرة بولية)
* خدمة العلاج الطبيعي.
* خدمة التغذية.
* خدمة المختير و التحاليل.
آلية عمل برنامج الرعاية الصحية المنزلية
خطوات الاشتراك في خدمة الرعاية الصحية المنزلية.
اعتمد البرنامج آلية عمل البرنامج تهدف إلى تسهيل الوصول إلى الخدمة بدون شروط أو تعقيد. المطلوب من المريض أو من ينوب عنه فقط الاتصال على مكتب تنسيق الخدمة الذي يقوم بدوره بترتيب وتنسيق كل ما يلزم لتوفير الخدمة التي يحتاجها المريض حسب احتياجه ورغبته، حيث يقوم منسق الخدمة بأخذ بيانات المريض والمعلومات المبدئية وشرح نظام البرنامج وأنواعه ومسؤوليات المريض وأهله ودور مقدم الرعاية وما يترتب عليه من التزامات من قبل الطرفين، وإذا تم الاتفاق تقوم مسؤولة البرنامج بزيارة المريض في بيته لعمل تقييم مبدئي لحالة المريض وتحديد احتياجاته، وبالتالي إعداد خطة رعاية طبية محددة خاصة بالمريض بالتنسيق مع الطبيب المعالج، وكذلك رغبة الأهل وموافقتهم على الخطة المقدمة.
وبعد إنهاء الإجراءات الإدارية – بتقديم الخدمة يتم تحديد مقدم الخدمة المناسب والمؤهل لذلك (ممرضة، مساعدة ممرضة، ممرض اخنصاصي علاج طبيعي، اخصاصية تغذية،) وتقوم رئيسة الفريق بشرح خطة الرعاية للموظف وكذلك لعائلة المريض وشرح كافة المتطلبات الواجب توفيرها لأداء الموظف دوره في تقديم الرعاية، ويتم تسجيل ذلك في ملف المريض الطبي الذي يحتوي على كل المعلومات اللازمة وكذلك خطة الرعاية المطلوبة، ثم يقوم رئيس الفريق بمتابعة حالة المريض وأداء الموظف ومدى استجابة المريض عن طريق زيارات متابعة للمريض لمعرفة مستوى الجودة ونوعية الخدمة المقدمة وذلك لضمان مستوى عال في خدمة الرعاية

المرضى الذين بحاجة للرعاية المنزلية:

1 – كبار السن والأشخاص الذين يحتاجون إلى رعاية خاصة.
2 – المريض الحديث الخروج من المستشفى الذي تتطلب حالة إلى استمرار الرعاية الصحية.
3 – المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كما تتوفر خدمة الرعاية الصحية المنزلية أيضاً لمرضى السكري وارتفاع ضغط الدم.
4 – المرضى طريحو الفراش الذين يعانون من قرح الفراش.
5 – المرضى الذين يخضعون لعلاج وريدي مستمر وذوي الاحتياجات الخاصة.
وجود هذه الرعاية تساعد أفراد هذا المجتمع على تحقيق ما يتطلعون له ويساعدهم على الشعور بالرضا والاطمئنان على من يهمهم من أفراد عائلاتهم بالرغم من انشغالهم، وبالتالي لا يضطرون إلى التضحية بالتزامهم المهنية وبنفس الوقت توفير الرعاية التي يتطلعون إليها بالطريقة التي يفضلونها.
ومن هنا ستلتزم مستشفى محمد الدوسري بتقديم هذه الخدمة وتطويرها لتناسب متطلبات مجتمعنا وسد احتياجات مرضانا المختلفة عن طريق توفير الخدمة.

للحصول على خدمات البرنامج:

الاتصال على الأرقام التالية
هاتف . 8945524 /03 تحويلة . 407
جوال: 0582197647

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٧٧) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٧-٠٧-٢٠١٦)