حمد الصالح

حمد الصالح

حمد الصالح

ومن باب التغيير المطلوب للترويح عن النفس بعد التزام شديد وانضباط أشد في الوظيفة الرسمية الأولى بعد التخرج في الجامعة، أقدمت على السفر إلى أرض الكنانة. أتى الخميس كعادته الأسبوعية مملوءاً بكثير من الخطط التي تحتاج إلى تنفيذ. توجهت إلى المطار، أنهيت إجراءات السفر بسرعة غريبة، ركبت أنا والركّاب الحافلة المتوجهة إلى الطائرة. كان المشهد جميلاً جداً عندما رأيت إخواني المصريين يحملون حقائبهم محمّلة بالهدايا التذكارية من مكة والمدينة لأهلهم وأصحابهم. كان إلى جانبي أخي المصري «حليق الرأس» الذي يحمل ابنه الصغير ذا الأربع سنوات تقريباً ويتجاذب معه أطراف الحديث حول معالم الحرم المكي. وعند باب الحافلة المتحرك كانت هناك سيدة كبيرة في السن، بيدها مسبحة وآثار السعادة ترتسم على محياها بعد أن صلّت بمسجد الرسول عليه الصلاة والسلام. كان الطريق إلى الطائرة أشبه برواية شخصياتها مختلفة ولكن هدفهم واحد. وصلنا إلى الطائرة وبعد جلوسنا بأماكننا، ارتفع صوت أحد الركّاب أثناء حديثه بالهاتف النقّال قائلاً «سأصل عند الثامنة تماماً يا وحيد، استناني» كان متأثراً كثيراً وعند سؤالي له عن سبب تأثره، أوضح لي بأنه عائدٌ لبلده بعد غربة دامت 4 سنوات. رجعت بذاكرتي إلى دراستي بالولايات المتحدة، وكيف كان شعوري أثناء العودة إلى الوطن، جميلٌ وغريبٌ هذا الشعور وهذه اللحظات التي أُدرِكُ فيها بأني سأرجع لأحضان أمي، أبي، منزلنا والوطن! كانت اللحظات تمر بين نشوة وحرقة، نشوة العودة وحرقة الفقد والشوق! فكثير منا يشتاق لأهله ووطنه أثناء الغربة، وما إن يرجع لوطنه وأهله إلا ويحن إلى غربته مجدداً!
تتميز الغربة بأنها تنظم الوقت وتمنحك الفرصة للتعرّف على شعوب العالم المختلفة، وتتميز الأم بأنها أجمل ما في شعوب الأرض المختلفة. تتميّز الغربة بأنها تصقل المواهب وتنمي الهوايات، وتتميز الأم بأنها أكثر مَن يُشجع تلك الإبداعات. تتميّز الغربة بأنها تُربّي النفس على الصبر والجلد، وتتميّز الأم بأنها تحمل عَنّا كلّ ما بإمكانه أن يُفسد حياتنا. أتذكر عندما تغرّبتُ لمدة 3 سنوات للدراسة بالخارج بأني تعلّمت ما لم أكن لأتعلمه وأنا هنا. ولكن وبالوقت نفسه تغيّر شكل أمي كثيراً أثناء تلك السنوات! رجوعاً إلى الأخ الكريم «صديق وحيد».. لا تُشعروهم أبداً باغترابهم، فيكفيهم همّ تغيّر ملامح أهلهم وهم هنا.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٧٩) صفحة (١٠) بتاريخ (٠٩-٠٧-٢٠١٦)