مخيمات وادي الدواسر تجمع الأهل والأصحاب

أسرة مجتمعة في أحد المخيمات (واس)

طباعة التعليقات

وادي الدواسر – واس

تحرص الأسر في محافظة وادي الدواسر خلال أيام عيد الفطر المبارك على التواصل والالتقاء في مشهد تؤطره المودة والابتهاج بهذه المناسبة السعيدة، التي يجتهد فيها أبناء الأسرة الواحدة خاصة من هم خارج المحافظة للحضور ومشاركة الأهل والأصحاب هذه الفرحة. ومع بلوغ اليوم الثالث من أيام عيد الفطر وفي صورة لعادة توارثها أهالي الوادي، لا تزال الخيام المنصوبة في الأحياء والقرى، تشكل نقاط تجمع ولقاء لكثير من الأسر التي أقامتها لذلك الغرض ولاستقبال الضيوف والمهنئين، في صورة اجتماعية معبرة تتخللها الألفة وتعطرها راحة العود الزكية وكرم الضيافة تتصدرها القهوة العربية، وتروى فيها الحكايات وتنثر في سمائها بديع الشعر وأهازيج الفنون الشعبية.
وقال أحد كبار السن من داخل أحد المخيمات لـ «واس»، إن العيد مناسبة إسلامية عظيمة يجتمع فيها الأحباب والأقارب في فرصة قد لا تتكرر طوال العام، خاصة في ظل وجود كثير من أبناء العائلة الواحدة في خارج المحافظة بحكم الوظيفة أو الدراسة، فيجدونها فرصة للتلاقي. ونوه أحدهم بأهمية تلك اللقاءات في تجديد العهد بالأصحاب الذين أبعدتهم مشاغل الحياة عن أهاليهم وجماعتهم، مبيناً أن مثل هذه الاجتماعات تؤكد أن وسائل التواصل الاجتماعي مهما بلغت تقنيتها لن تغير من بعض العادات لدى من يدرك أهمية اجتماع أبناء الأسرة الواحدة أو زملاء الدراسة أو المهنة، فيما رأى آخر أن تقديم بعض الأسر لموروثها الشعبي في هذه المناسبة شيء مهم للحفاظ عليه وتعريف الناشئة به.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٧٩) صفحة (٦) بتاريخ (٠٩-٠٧-٢٠١٦)
الأكثر مشاهدة في محليات
  • استفتاء

    هل تؤيد وضع حد أدنى للأجور في القطاع الخاص ؟

    مشاهدة النتائج

    Loading ... Loading ...