عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

عايد رحيم الشمري

تُعتبر الأفكار بداية للسلوك، فالشخص الذي لديه اتجاهات إيجابية وصحيحة نعتقد أنه يسلك الطريق الصحيح، وبالمقابل فالشخص الذي يحمل أفكاراً سلبية عن الآخرين وتم التغرير به فإنه يسلك اتجاهات عدائية. إن الرموز الفكرية المنحرفة تضلل وتخدع صغار السن والجهلاء من العامة وتغرر بهم باستعمال اللغة الانفعالية.. (فمَنْ وراء من فجّر بطيبة الطيبة مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم) الذي راح ضحيته رجال الأمن الأبطال وهم يحرسون المقدسات الإسلامية وتلك الجموع الغفيرة من المسلمين؟ مَنْ فجّر في القطيف وجدة حتماً إنه فكر منحرف.
الفكر المنحرف يتسم دائماً بقدرته على قلب المفاهيم وتشويه الحقائق وطمسها وتقديم أدلة وبراهين مناقضة للواقع.
اقتضت حكمة الله تعالى أن تختلف آراء الناس وأفكارهم في أمور الحياة، وسبب ذلك أنهم خُلِقوا أساساً مختلفين في الأمزجة والميول والرغبات.
إن الفكر السوي يُسَلِّم بتعدد الأبعاد والرؤى ويعمل على التواصل مع الآخرين والانفتاح على العالم دون صراع أو تسفيه، في الوقت الذي ينزع فيه الفكر المنحرف إلى الخلاف والصراع والصدام مع الآخرين عند ظهور طيف أي خلاف.
ينبغي أن ندرك أن الفرد في حالة اليأس والإحباط يغلب عليه التشاؤم والشعور بالمرارة ونقص الكفاءة والمبالغة في علل العالم وأوضاعه، كما ينخفض مستوى الروح المعنوية وينعدم الأمل في المستقبل. جميع هذه المشاعر السلبية تجعل صاحبها فريسة سهلة للتأثر بأفكار ومعتقدات مشوهة ومتطرفة من أجل تغيير الواقع.. التفكير المنحرف والأعوج هو تفكير يتميز بالشر والمكيدة ويقوم على إثارة الأكاذيب والمكر والوقيعة بين الناس، تتسع دائرة الخلاف وتضيق دائرة الاتفاق وينعكس كل ذلك على المجتمع وأمنه.. عبارة صرّح بها المحنك الأمير نايف بن عبدالعزيز -رحمه الله- حيث قال:
(علاج الفكر لا يكون إلا بفكر مثله).
كما قال رحمه الله: إن بلادنا ولأنها دولة الإسلام وتطبق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهي المستهدفة في هذا العالم. وخاطب العلماء وقال: نحن مستهدفون في العقيدة والوطن، لذلك دافِعوا عن دينكم ووطنكم وأبنائكم وعن الأجيال القادمة.. رحمك الرحمن وأسكنك جنات النعيم.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٨٠) صفحة (١٠) بتاريخ (١٠-٠٧-٢٠١٦)