منصور جابي المتعب

منصور جابي المتعب

منصور جابي المتعب

من الشعراء الذين ينهلون من بحور الشعر بسخاء شاعر شمالي كان يتوجّد على فراق معشوقته بعد أن سكن منطقة حايل وهي في منطقة الجوف، وفرقت بينهما صحراء النفود طيلة سنين العشق حتى تم الإعلان عن طريق حايل – الجوف بعد عقدين من التوجّد، الأمر الذي هيّظ مشاعر شاعرنا قائلاً:
توّك تجي يا طريق الجوف
من عقب ما صرت أنا شايب
مالك جماله ولا معروف
عندي سوى حاضر وغايب
اللي على شوفته ملهوف
لقلبٍ من حبها تايب.
هذه السنوات أيضاً يتلقف أهالي الجوف وطريف الأخبار عن الطريق الذي يربطهم وأُعلن عنه منذ عشر سنوات ومازال الأهالي ينتظرونه بفارغ الصبر؛ فقد أصبح مهماً أكثر من أي وقت مضى، كيف لا وهو يربط منطقة الجوف مع طريف ومدينة وعد الشمال الاقتصادية، ومن ثم يربطها بمنفذ الدميثة الحدودي حين افتتاحه المأمول، كما يربط هذه المدن بالمدينة الصحية التخصصية في الجوف التي تم إنشاؤها لخدمة أهالي الجوف والحدود الشمالية، ناهيك عن أواصر النسب والقربى التي تربط المدينتين؛ فمحافظة طريف كما هو معروف هي الامتداد الطبيعي لمنطقة الجوف سكانياً وجغرافياً. وهم باختصار أهل بيت واحد سكنوا مدينتين.
آخر ما وصل له هذا الطريق الحيوي من أخبار هو تصريح مدير عام الطرق والنقل في منطقة الحدود الشماليَّة المهندس مطلق الشراري أن طريق طريف – دومة الجندل الجزء الواقع في منطقة الحدود الشماليَّة بطول (92كم) تم اعتماده كتصميم ودراسة ومطلوب اعتماد تنفيذه في ميزانية العام المقبل، وهو من الأولويات لدينا للتنفيذ.
أما مدير عام الطرق والنقل في منطقة الجوف المهندس ماجد الشمري فقد صرح سابقاً أن طريق طريف – دومة الجندل الجزء الواقع في منطقة الجوف بطول (138كم) يحظى باهتمام بالغ من سمو أمير المنطقة، وهو من المشاريع المهمة، مؤكِّدًا حرص معالي وزير النقل على تنفيذ مشاريع الوزارة وربط مناطق ومحافظات المنطقة ببعضها للتيسير على المواطنين، حسب توجيهات ولاة الأمر – حفظهم الله -.
بعد هذه الأخبار مازال الأهالي ينتظرون هذا الشريان الحيوي الذي يربطهم نفسياً ومعنوياً وصحياً واقتصادياً قبل أن ينشد أبناء هذا الجيل القصيدة الخالدة:
توك تجي يا طريق الجوف
من عقب ما صرت أنا شايب.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٨١) صفحة (١٠) بتاريخ (١١-٠٧-٢٠١٦)