ارتفاع الكوليسترول في الدم... القاتل الخفي

طباعة التعليقات

الدكتورة منى قناويمستشفى محمد الدوسري في الخبر

يعتبر ارتفاع نسبة الدهون في الدم من أهم الأمراض الناتجة عن الخلل في التمثيل الغذائي (الأيض) للبروتينات الدهنية الذى ينتج عنه ارتفاع نسبة الكوليسترول الكلي في الدم ونسبة الكوليسترول قليل الكثافة (الكوليسترول الضار) والدهون الثلاثية أو انخفاض نسبة الكوليسترول عالي الكثافة (الكوليسترول النافع)، وهذا الاعتلال قد يكون مكتسبا أو قد يكون وراثيا.

د. منى قناوي

د. منى قناوي

وتتحدد نسبه الكوليسترول في الدم ما إذا كانت طبيعية أو مرتفعة حسب وجود عوامل الخطورة التي تشمل:
مرض السكري – التدخين – ارتفاع ضغط الدم – السمنة – وجود تاريخ عائلي لأمراض شرايين القلب قبل سن الخمسين في الرجال وقبل سن الستين في النساء – وجود تاريخ مرضي لتصلب الشرايين سواء الشرايين التاجية للقلب أو للشريان الأورطي أو للشرايين الطرفية وضيق في الشريان السباتي – عدم ممارسة الرياضة أو أي نشاط بدني.
فالنسبة الطبيعية للكوليسترول الضار في الدم في حالة عدم وجود أي من هذه العوامل السابقه أو زيادة سابقة فى نسبة الكوليسترول تكون أقل من 130 mg/dl أما إذا كان يعانى من مرض السكرى فيكون المعدل أقل من 100 mg/dl وفى حالة الإصابة بمرض فى القلب أو الشرايين فالمعدل الطبيعى أقل من 70 mg/dl.

  • متى يتم فحص الكوليسترول؟

 يوصى بفحص الكوليسترول لكل من تبلغ أعمارهم عشرين عاما فما فوق مرة كل 4 – 6 سنوات في حالة عدم وجود أي من عوامل الخطورة المذكورة سابقا، أما في حالة وجود أى منها فيجب المتابعة مع الطبيب؛ حيث تختلف مدة المتابعة حسب نوع وعدد عوامل الخطورة لكل حالة ويجب أن يراعي أن فحص الكوليسترول الكلي فقط لن يعطينا صورة واقعية عن مدى خطورة الإصابة بتصلب الشرايين أو بأمراض القلب ولكن يجب فحص مستوى الدهون كاملة متضمنة الكوليسترول الكلي والضار والنافع والدهون الثلاثية الذي من خلاله يتم تقييم مدى احتمالية الإصابة بالأمراض الناتجة عن تصلب الشرايين.
ويراعى أن تسبق الفحص مدة صيام لا تقل عن اثنتي عشرة ساعة؛ حيث إن نسبة الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار تتأثر بذلك ولكن يسمح بشرب الماء فقط.

  • أعراض ارتفاع الدهون في الدم:

كثيرون ممن  لديهم ارتفاع بالكوليسترول في الدم لا توجد عندهم أعراض

كثيرون ممن لديهم ارتفاع بالكوليسترول في الدم لا توجد عندهم أعراض

كثير ممن لديهم ارتفاع في الكوليسترول في الدم لا توجد عندهم أعراض حتي وإن كانت نسبة الكوليسترول مرتفعة جدا، ولهذا السبب يوصى بالفحص الدوري لنسبة الدهون في الدم؛ حيث تبدأ الأعراض في الظهور بعد حدوث تصلب الشرايين، ومن هذه الأعراض: أعراض الذبحة الصدرية الناتجة عن تصلب شرايين القلب – آلام في البطن ناتجة عن تصلب شرايين الأمعاء – الالتهاب الحاد في البنكرياس الناتج عن الارتفاع الشديد في الدهون الثلاثية – صعوبة في الكلام وعدم التوازن نتيجة تصلب شرايين المخ – الآلام المتقطعة في منطقة سمانة الساق أثناء المشي نتيجة لتصلب شرايين الأطراف – الجلطة الدماغية.
أورام صغيرة صفراء حول العينين وفي مناطق أوتار عضلات بعض المفاصل (فى حالة الارتفاع الناتج عن أسباب وراثية).

  • أسباب زيادة الدهون في الدم:

زيادة تناول الأطعمة الغنية بالدهون – إدمان الكحوليات – أمراض الكلي المزمنة – السمنة – مرض السكري – بعض الأدوية والعقاقير المحتوية على هرمون الاستروجين والكورتيزون – مرض كسل الغدة الدرقية – تناول حبوب منع الحمل – الأدوية المحتوية على فيتامين (أ) ومشتقاته والمستخدمة لعلاج بعض الأمراض الجلدية.

  • علاج ارتفاع الدهون في الدم:

يعتمد العلاج على تناول الغذاء المتوازن – وخاصة الأغذية قليلة الدهون مثل الحبوب الكاملة والخضراوات والفواكه والأسماك – المحافظة على الوزن المثالي – ممارسة الرياضة بانتظام على الأقل نصف ساعة يوميا – الإقلاع عن التدخين – العلاج بالأدوية والعقاقير لخفض نسبة الدهون في الدم، وتعتمد جرعة العلاج التي يقررها الطبيب علي وضع المريض من حيث نسبة ارتفاع الدهون في الدم ووجود أى من عوامل الخطورة.

 

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٨٤) صفحة (١٠) بتاريخ (١٤-٠٧-٢٠١٦)