- مواكبةً لقرار توطين وظائف قطاع الاتصالات؛ تتعاون جهاتٌ حكوميةٌ عدَّة لتدريب الشباب والشابات السعوديين للعمل في القطاع الذي تصفه وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بـ «الحيوي والحساس».
- المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وصندوق الموارد البشرية «هدف» لهما نصيب كبير من عملية التدريب.
- وفي مرحلةٍ أولى من هذه العملية؛ أُعلِن عن تدريب نحو 26 ألفاً.
- ولاحقاً؛ جرى توقيع اتفاقية جديدة لتدريب 20 ألفاً آخرين، أي أن العدد بلغ 46 ألفاً.
- قرار «توطين الاتصالات» دخل حيز التنفيذ بمرحلته الأولى التي تصل نسبة التوطين فيها إلى 50%، فيما تسري المرحلة الثانية مطلع ذي الحجة المقبل بنسبة توطين 100%.
- عملية التدريب تشهد تعاوناً من الجهات المعنية، وكذا عملية التنفيذ التي تشهد مشاركة عدة وزارات بينها الداخلية والعمل والتنمية الاجتماعية والتجارة والاستثمار والشؤون البلدية والقروية.
- هذا التعاون كفيل وفقاً لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية بتطبيق القرار بنسبة 100%، لأن جهات التنفيذ تتعدد وتتكامل فيما بينها.
- قطاع الاتصالات يوفِّر عديداً من الوظائف، وتوطينه في مصلحة الشباب والشابات.
- وزارة العمل والتنمية الاجتماعية متفائلةٌ وتعوِّل كما يقول وكيلها للتفتيش، الدكتور فهد العويدي، على الحس الوطني لدى صاحب المنشأة، أو المستثمر.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٩١) صفحة (٩) بتاريخ (٢١-٠٧-٢٠١٦)