تصافينا

طباعة ١ تعليق

التغريدات:

  •  لو لم تكن موزعا للورد فحث على توزيعه.. ولا تكن ممن يسعى لزرع الشوك بدلا منه.. اللهم ألّف بين كل متخاصمين ولا تجعل للشيطان بينهم نصيباً.
  •  اتركوا الحب جانباً سلمكم الله.. نحن نبحث عن الاحترام.. القليل من الاحترام.. لنعيش.
  •  بين الزوجين إذا حضر الاحترام وجد الحب بين عامة الناس.. نعم قد يوجد الاحترام ويفقد الحب لأنه ليس شرطاً في توثيق علاقتهم.. وجهة نظري.
  •  حاول ترميم حياتك.. العمر لن يتكرر.. وعقارب الساعة لن تعود للوراء.. والفطن من اتعظ بغيره..!!
  •  للمقبلين على الزواج فقط: عندما يتوازن القلب والعقل، حينها فقط تجد السعادة.. لكن يا ليت قومي يعلمون.

زوجتي دائمة البكاء

953587.jpg

أنا شاب حديث عهد بالزواج؛ حيث لم أذق فيها طعم الراحة إلا قليلاً ولله الحمد، وأسباب ذلك نفسية كالتالي، إن زوجتي دائمة البكاء؛ حيث لديها إحساس دائم بفقدي سواء بتركي لها أو موتي، ويأتيها ما يكتم أنفاسها، ودائماً تتهمني بعدم الاهتمام بها. أرجوكم أفيدوني؟

أخي الفاضل تظل البنات حديثات الزواج، في أول مشوار التجربة الزوجية، تنتابهن بعض الأحاسيس والمشاعر القلقة، وربما بعض المخاوف والأوهام، وهذا شيء طبيعي جداً؛ لأن تجربة اللقاء برجل غريب عنها، بعد انتقالها من بيت أهلها ووالديها وإخوتها على الأخص، هو انتقال لعالم جديد ومدهش، جديد في التعامل وأسلوب الحياة، وتغيير في تناول الأشياء، إنه مزيج من الخوف والفرح؛ لهذا ليس غريباً هذا الشعور والبكاء والخوف من فقدك، المهم هو طريقة التعامل مع هذا الحدث، وطريقة إخراجه إلى بر الأمان، وذلك بالقيام بتقديم جرعات من الطمأنة من قِبَلك لزوجتك، وكثير من الحنان والعطف والملاطفة، إسباغ جو من الأمان النفسي والمعنوي، بعبارات الحب الجميلة، وتذكيرها بأنك معها ولها وحدها، وأنك تشعر بالأمان لوجودها معك وفي حياتك. عدم تركها وحيدة والسهر خارج المنزل، الخروج معها من المنزل للتسوق والنزهة، القيام بألعاب خفيفة داخل البيت أو في غرفة النوم، مسابقات وألغاز، مداعبات وطرائف ونكت، المهم قطع حبال الوسواس عليها كلما رأيتها شاردة الذهن، احضنها وأسمعها كلام الغزل، واهمس في سمعها أجمل الكلمات.
ومن قال إن (الحب) الود والرحمة حدودهما غرفة النوم!! المرأة أكثر من الرجل تحتاج صوراً عديدة من اللمس إذا لم تتوفر لا تدخل المرأة لحظتها الخاصة، ذلك لأن الجلد عامةً وجلد المرأة خاصةً مخلوق يتغذى طوال اليوم على اللمس بأنواعه المختلفة. إن مشكلتنا مع اللمس هي مشكلتنا مع الجلد نفسه.. فنحن نجهل الجلد، ولا نفكر به إلا إذا طرأ ما يجعلنا نفكر به مثل حكة أو بثور وغيرها.. نحن لا نملك ثقافة اللمس، ولا نملك من الأصل ثقافة الجسد.. نحن نفكر بعيوننا، بقلبنا، بمعدتنا وحتى بأظافرنا لكننا لا نفكر بالجسد (الجلد)، ربما أحد منا لا يدرك مراسيل الجسد، أو يتكلم لغة الجسد، وشفرة التخاطب معه، ومفاتيح الحوار بين يديه، جسدنا الذي يحتوينا، يضمنا ساعة الهجير، وفي دامس الرؤية، ويحملنا في أروقة الحياة، جسدنا البض، الغني فينا، هو إعجاز الخالق، وإعمار الذوق، وقدر المخلوق، وصندوقنا اللحمي، وموطن العقل والعضل.
جسدنا، صديقنا منذ الطفولة، وفي خريف الكهولة، ومحتوى مشاعرنا، وبيت أرواحنا، وسجل حياتنا، وأخص خلواتنا، ومبيت سرنا، ومستودع قامتنا، ومقر إقامتنا، ومدار صبوتنا، ومرتع صبانا، وملاذ أنفسنا، ولواذ تكيفنا، ومسرح ملهاتنا ومأساتنا، وحصن أفراحنا وأتراحنا، هو مناط مزحنا وجدنا، ونقوش أجدادنا، وعليه وقع أسلافنا صفاتهم، هو محضن فصيلة دمنا، ومختبر هندستنا الوراثية، هو بصمتنا، وشفرة حمضنا النووي. هذا الجسد هو مفتاح حياة الحب بين الزوجين، إن عجزنا عن فهم أو تعلم لغة الجسد قد نفشل في تعلم فنون الود والرحمة وحسن العشرة.

أرغب في الزواج

  • أنا مطلقة منذ سبعة شهور، وقد شعرت برغبتي للزواج بعد فترة من طلاقي، ولكن الآن ينتابني شعور غريب؛ حيث إنني في الصباح لا أشعر بأي شيء، ولكن في الليل أشعر برغبة ملحة للعلاقة الجنسية، وألجأ مع الأسف لمشاهدة الأفلام الإباحية، فكيف أبعد شعوري عن هذا الاحتياج؟.. أنا أشعر بالخوف من الله، وأحس أن هذا الشيء يبعدني عن الله، ومع الأسف عندما يتقدم لي خاطب أشعر أنني سأقبل به لاحتياجي فقط، وليس لخلُقه أو دينه.. أرشدوني ماذا أفعل؟

أكثري من هذا الدعاء الكريم: اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها، فإن الله عز وجل سيعوضك خيراً مما فقدتِ بمنه وكرمه. لا شك أن الدنيا دار ابتلاء واختبار، ورغم أن الإنسان يكابد، إلا أن المؤمن فيها أمره كله خير كما أخبرنا الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام، فالمؤمن في كل أحواله على خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له. ولهذا عليكي بعد انقضاء هذه الفترة أن تعيدي حساباتك مع نفسك، وأن تتعرفي على أسباب فشل زواجكِ حتى تتجنبي الوقوع فيها مرة أخرى، واحذري من قبول أي خاطب لمجرد سد فراغ عاطفي واحتياج جسدي، بل يجب أن تكون نظرتكِ هذه المرة متأنية، وادرسي أحوال كل خاطب، ولا تقبلي إلا بمن يكون كفئاً لكِ، ولا تتجاهلي أبداً الدين والخلق ففقد أحدهما يحول الحياة إلى نكد وكآبة. إن الحاجة الجسدية أمر غريزي وفطري، ولكن في عدم وجود الزوج الذي يشبع هذه الحاجة يكون مطلوباً منكِ عدم الاقتراب من الأسباب التي تقوي لديكِ هذا الإحساس وتشعرك بالافتقار إلى إشباع هذه الرغبة، فبدلاً من أن تحرصي على طرد هذه الأفكار وعدم الاسترسال فيها، أجدكِ تحركينها وتشعلينها بهذه المشاهد التي لا يأتي من ورائها إلا الهم والغم والقلق والأرق وفتح باب للشيطان يزين لك المعاصي فيجرك خطوة خطوة حتى يبعدك عن طاعة الله، فاقطعي على الشيطان حبائله وخطواته واعتصمي بربك. لهذا أنصحك بتلك النصائح:
1 – استشعري مراقبة الله عليكِ في كل وقت وخاصة في خلواتكِ، فلو استشعرتِ أن الله العظيم يراكِ وأنتِ تشاهدين هذه المناظر العفنة والنتنة، لكففتِ عنها خشية من الله، وخوفاً من أن تقبض روحك وأنتي على هذا الحال. فإذا شعرتِ بهذه الخواطر فافزعي إلى الوضوء والصلاة وارفعي يديك متضرعة (رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري)، (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين)، (رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين)، (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين)، (اللهم ألهمني رشدي وأعذني من شر نفسي)، واحذري أن يراكِ ربك في موضع تستحي منه الملائكة الكرام البررة.
2 – حافظي على أذكار الصباح والمساء وعند النوم؛ فهذه الأفكار تشتد هجماتها عند النوم. وكلما شعرت بهجمة هذه الأفكار عليكِ استعيذي بالله منها، ولا تدخلي غرفة نومك إلا عند الحاجة الشديدة للنوم.
3 – عليكِ بغض البصر قدر استطاعتك.
4 – احرصي على شغل وقتكِ بالنفع، واجعلي أوقاتكِ عامرة بالأعمال الصالحة، وسيساعدك على هذا الرفقة الصالحة.
5 – اقبلي الزواج من صاحب الدين والخلق ولا تتنازلي عن هذا الشرط أبدا بحجة الحاجة للإشباع العاطفي أو الجسدي.

زوجي لا يرضيه شيء

953588.jpg

أنا متزوجة منذ إحدى عشرة سنة، ولدي طفلان، ومعاناتي مع زوجي أنه سلبي وذو انتقاد، لا يرضيه شيء، وجاف التعامل، ولا يقول لي كلامًا ينم عن حب مثل كلمة حبيبتي أو غيرها، وتعامله قاسٍ لدرجة أنني أوضحت له حاجتي للإشباع العاطفي، ويقول دائما الحب بالفعل وليس بالكلام.. أنا أعيش معاناة شديدة لعدم رضاه، وأنه يحسسني أني مقصرة. أرجو إفادتي وجزاكم الله عني خير الجزاء.

للسعادة أبواب متفرقة ومتنوعة يجيدها البعض ويغفل عنها الآخرون، والحكمة ضالة المؤمن أنّى وجدها فهو أولى بها؛ لذلك كان ولا بد أن يطرق الإنسان هذه الأبواب حتى يجد ضالته، ومن أروع هذه الأبواب هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وكيفية تعامله مع أهله والناس أجمعين، ثم العلوم الحياتية الحديثة التي تقوم على استقصاء نمط حياة الآخرين، وتقديمها في قوالب مهارية ناجحة إذا طبقها الإنسان وجد فيها كثيراً من الحلول، ومنها حضور الدورات التدريبية لإتقان مهارات الحياة من مهارة الاتصال، ومهارات الإقناع، وكذلك مهارات الحوار؛ لأنه أصبح من الضروري التغيير في حياتنا بسبب تغير الثقافات، سواء من خلال تأثير الإعلام أو الإنترنت، فكان حري بك أن يكون لديك إلمام بفنون الحياة الزوجية؛ لأن المواجهة وطلب الحقوق في الغالب لا تأتي بنتيجة سريعة كما هو مطلوب، ولذلك دعيني أهمس لك بهذه الهمسات.
اعرفي نمط زوجك، وهل هو من النوع الذي تسعده اللمسة الحانية أو الهدية أو الطبخة الجديدة، أو عندما يراك امرأة متجددة في شكلك أو لبسك، أو تسريحة شعرك، أو تبهره الكلمة الحلوة والنقاش والحوار، إذا استطعتِ معرفة ما الذي يسعده تكوني قد وصلتِ لنصف الحل، ويبقى النصف الآخر وهو التطبيق.
ابدئي بنفسك ولا تنتظري منه المبادرة، بل عامليه بما يعجبه ويدخل السرور على قلبه، يا غالية هناك من النساء من تقول إن زوجها لم يفكر يوماً بأن يتذكرها بهدية ولو وردة صغيرة، وكل ما يجيده هو كلام الحب والغزل وهي تريد الهدايا والسفر أو تغيير أثاث المنزل أو الملابس والعطور، وهناك من تقول إن زوجها لا يفهم الرومانسية والكلام الجميل وهو يكثر فقط من الهدايا!! فانظري إلى الفرق بين الحالتين كل منها يتصرف من خلال النمط السائد أو الغالب على شخصيته، وهذا ما يسمى بعلم البرمجة اللغوية العصبية الأنماط، وهي: بصري أو سمعي أو حسي، ولا شك أن الشخصية الرائعة هي التي تخلط بين هذه الأنماط وتستخدم كل منه بقدر وفي موضعه.
لا تستسلمي أبداً، بل خذي الأمر بجدية، وحاولي التأثير على زوجك بهدوء من خلال الحوار وقراءة الكتب التي تتحدث عن مهارات التواصل الجيدة في الحياة الزوجية وتطبيق ما تعلمتِ، وستجدين نتيجة رائعة بإذن الله.
وأخيراً عليك بالابتسامة لأنها مفتاح القلوب، وهي معدية فقط، ابتسمي يبتسم لك الآخرون، وأضيفي المرح إلى حياتك ليكسر حواجز الصمت والجمود داخل أسرتك، وكوني متفائلة، واستعيني بالله تعالى، ولا تنسي بأن تخلصي نيتك لله.

مازلت أحب طليقي

أنا مطلقة منذ ثلاث سنوات، ولديَّ طفلان، وكنت أحب زوجي حبًَّا كبيرًا، وكنت له نعم الزوجة الصالحة بشهادة الجميع، ولكنه تركني وأولاده، وطلقني ظلمًا؛ وأنا مع كل هذا لا أستطيع أن أنساه أبدا، وحبي له ما زال داخلي، وغيرتي عليه مازالت قائمة، ولكني لا أعرف هل يشعر بي؟ وهل يفكر في عودتي إليه؟ فماذا أفعل؟ ويعلم الله أني بعد طلاقي أتعامل معه بالضوابط الشرعية، ولكن قلبي ما زال معلقًا به، فماذا أفعل؟

الطلاق مصيبة مثله مثل أي المصائب، بل قد يكون أخف بكثير من غيرها، فتجد الإنسان بصحة وعافية وفجأة يقع له حادث يفقده عضوًا من أعضائه يجعله في عداد المعوقين أو يصاب بشلل، المطلوب ما بعد المصيبة ماذا يفعل؟
هل يستسلم ويبقى أسير الهم والغم وجلد الذات؟
هل يعترض على القضاء والقدر ويندب حظه وهو بهذه المصيبة
ابدئي صفحة جديدة تكون أول سطورها:
1 – التقرب إلى الله، وجعل هدفك رضاه ومرضاته وحبه، وأكثري من الدعاء والأذكار، وحافظي على صلواتك، وعليكِ بكثرة الاستغفار، لأن الله جعل الاستغفار فرجًا ومخرجًا من كثير من الأزمات، وعليكِ بكثرة الصلاة على النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم؛ لأن الله جعلها سببًا لتفريج الهموم.
2 – طوري ذاتكِ، وابحثي عن الدورات المفيدة واحصلي عليها (حفظ القرآن، حاسب، لغة إنجليزية، تجميل، خياطة، وأي دورة تضيف لكِ جديداً) فأنت الآن أكثر حرية من السابق، فلا وصاية ولا رقابة.
3 – أحيطي نفسك بالصديقات الوفيات والقويات اللاتي يدفعنكِ للأمام، وابتعدي كل البعد عن الضعيفات التقليديات المُحبطات الشاكيات الباكيات.
4 – حبيبتي.. الطلاق ليس نهاية العالم، فما زالت الحياة ممتدة أمامك، مليئة بالكثير والكثير، وإذا كنت قد طويت صفحة زواج فاشل فلتفتحي صفحة جديدة، صفحة مليئة بالخير والراحة إن شاء الله. فلست وحدك المطلقة، فهناك ملايين المطلقات في العالم، لم تنته حياتهن بالطلاق، فمنهن من تزوجت ثانية، ونجح زواجها الثاني، وعاشت حياة سعيدة، أنستها حياتها الشقية الماضية، فأنتِ لا تحبين هذا الرجل (زوجك السابق) أنت تحبين الحب، فأعطي نفسك فرصة أن تجديه مع شخص آخر يريدك، ويرغب فيك، ويحرص عليك، ويقدر طباعك الجميلة ويراها، فإذا ما تقدم لك هذا الشخص ووجدتِ منه الحب والرعاية لك ولأولادك فلا مانع من أن تتزوجي ثانياً.
5 – احرصي على الاهتمام بأولادك وازرعي فيهم القيم الدينية، فهم البذرة الطيبة، كلما رويتها بحبك وحنانك واهتمامك تطرح لك ثمارا يانعة، ستشعرين بها في كبرك، فستجدينهم حولك يردون لك صنيعك.
وأخيرا أتمنى أن تتجاوزي أزمتك سريعاً، ولا تتخبطي فيها طويلاً، فيضيع العمر هباء دون أن تدري، وأرجو من الله أن يرزقك ما تؤملينه من سعادة وأمان، وما ذلك على الله بعزيز.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٩٢) صفحة (٨) بتاريخ (٢٢-٠٧-٢٠١٦)