* اقبلني كما أنا حتى أقبلك كما أنت، وقبول الآخر مُهم حتى نستطيع فتح باب علاقة إيجابية بيننا، فإذا حصل تنافر وتباعد بين الطرفين فإن ذلك قد يؤثر على علاقة السلم الاجتماعي وأهدافه، فيتوجب علينا إذاً النظر بإيجابية للآخر، حتى يُنظر لنا أيضاً بإيجابية وأريحية …..

عندما نتحدَّث عن مفردة «أنا وأنت» فالمقصود بها فئات المجتمع المتنوعة فكرياً ومذهبياً الذين يعيشون على تراب هذا الوطن، وسوف أبدأ المقال بقصة قيل إنها حدثت في الشام قبل قرن من الزمان لشخصين أحدهما أعمى والآخر معاق مختلفين في الديانة، فالأعمى مسلم والمعاق مسيحي، إلا أن التعايش والتفاهم بين هذين الشخصين كان عالياً جداً، فالأعمى يحمل المعاق على ظهره ويسير به إلى مكان عمله ورزقه، والمعاق يدله وينبهه على الطريق، فكانا مكملين لبعضهما لدرجة أنهما ألفا بعضهما، ولم يلتفتا أو يضيعا وقتهم في جدال عقيم عن الديانات أو المذاهب، إنما تعايشا مع بعضهما، لأن كل واحد وجد ضالته في الآخر، ولهذا أصبحا مكملين لبعضهما بعضاً، وكان لكل واحد منهما مهنة يقتات منها، فالأعمى يبيع بعض الحاجيات الخفيفة، والمعاق «حكواتي» يتحدث إلى الأطفال والمارة بقصص وحكايات، وعندما كبرا في السن توفي المعاق المسيحي، فحزن الأعمى عليه حزناً شديداً ولم يفارق منزله حتى توفي هو الآخر.
لعلنا نخرج من هذا المشهد ببعض الفوائد التي قد تُعيننا على تقبل بعضنا بعضاً والعيش بسلام على هذه الأرض المعطاءة، ليعم التعايش السلمي بين أفراد الوطن حسب تنوعهم الفكري والمذهبي، ومن هذه الفوائد مثلاً: دعني أنا وأنت ننجز العمل الذي يوكل لنا بإتقان وبسرعة عالية بعيداً عن الطائفية أو القبلية، وهذا ما رسمه لنا تعاون المعاق والأعمى من إنجازهما عملهما برغم إعاقتهما واختلافهما في الديانة، أنت وأنا جزء من كل في هذا الوطن، ولذلك السعي والعمل مطلوب منا مع أي شخص كان حتى تكتمل خدمة هذا الوطن، لأن أغلب الأعمال في الحياة تقوم على التعاون والتعاضد، اقبلني كما أنا حتى أقبلك كما أنت، وقبول الآخر مُهم حتى نستطيع فتح باب علاقة إيجابية بيننا، فإذا حصل تنافر وتباعد بين الطرفين فإن ذلك قد يؤثر على علاقة السلم الاجتماعي وأهدافه، فيتوجب علينا إذاً النظر بإيجابية للآخر، حتى يُنظر لنا أيضاً بإيجابية وأريحية.
المشهد العام مع الأسف في هذه الفترة قد يكون مختلفاً كثيراً عن السابق، خاصة في مسألة قبول الرأي والرأي الآخر، فلو رجعنا إلى عدة عقود من الزمن فإن مسألة المختلفين في المذهب والفكر والرأي كانت أفضل مما نحن عليه الآن، ومحافظة الأحساء تُعد الأنموذج الرائع للتعايش والتفاهم بين أبناء المذاهب المختلفة، وكذلك منطقة نجران قل ما تجد بين أبناء هذه المنطقة المتنوعين في المذهب والفكر أي خلاف فكري أو اجتماعي، وهذا دليل على الوطنية العالية، والرقي والتقدم في الفكر وقبول الآخر.
المملكة منذ تأسيسها على يد المؤسس ـ طيب الله ثراه ـ وهي تتبع المساواة بين أفراد المجتمع دون تمييز لأحد عن الآخر، ولذلك الدولة تسعى دائماً إلى تعزيز السلم الاجتماعي بين أفراد الوطن الواحد، ولا ترضى بتاتاً زعزعة أمنها أو تخويف مواطنيها الآمنين عن طريق الإرجاف أو العبث بمقدرات الدولة عن طريق هؤلاء المتطرفين فكرياً أو مذهبياً، مما قد يؤثر ذلك على سلمنا الاجتماعي، لأن المتطرف سواء في دينه أو فكره أو في مذهبه لا يعد ممثلاً عن هذا الفكر أو المذهب، فالدولة تسعى دائماً وتُعزز القبول والمؤاخاة بين المواطنين وتحرص على ذلك كثيراً، من خلال تعزيز التواصل وزيادة الوعي بين أفراد المجتمع في قبول بعضهم حتى يكون ذلك سلوكاً ممارساً لأجيالنا في المستقبل المقبل، ليبتعدوا عن الاحتراب والتنابذ والاحتقان فيما بينهم في مواضيع جدلية عقيمة لا تنتهي ولا ترضي أي طرف كما نراه الآن لدى بعض المتعصبين لأفكارهم وآرائهم، فقلما تجد من هؤلاء تنازلات أو تجد نوعاً من التفاهم والتقارب، لأنهم يفضلون الابتعاد وعدم قبول أي أحد إلا إذا كان على شاكلتهم وطريقتهم، وهذا الأمر صعب المنال، لأن الله سبحانه تعالى قال: «وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ»، فالاختلاف جزء من هذا الكون، والاختلاف ظاهرة صحية للنقد والمناظرات والحوارات، فلا نستطيع أن نجعل الكل يتبعنا أو يكون مثل تفكيرنا، ومن هنا وجب أن نتعامل مع بعضنا بعضاً بكل احترام ونقبله كما يقبلنا، ولا نجعل الاختلاف بيننا يوصلنا إلى حد الخلاف، والحوادث الماثلة أمامنا في بعض دول الجوار لنا من احتقان طائفي وتشظ واقتتال يجعلنا نقر ونعترف بأن نقترب من بعضنا بعضاً ونبتعد عن الطائفية والعنصرية والقبلية والمناطقية التي لا تولد سوى الجهل والتخلف والاحتراب.
ختاماً تهذيب النفس على قبول المختلف معك في الفكر والمذهب دليل على رقي الفكر والميل إلى التعايش والتواد في الوطن الواحد، ما يُعزز قوة الوطن وحمايته من الأعداء سواء من الداخل أو الخارج.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (١٦٩٥) صفحة (٩) بتاريخ (٢٥-٠٧-٢٠١٦)